2018 | 01:39 حزيران 21 الخميس
رئيس اليمن يؤكد استمرار العمليات العسكرية بمختلف الجبهات وصولاً إلى صنعاء | ترودو: تصرفات اميركا تجاه أطفال المهاجرين غير مقبولة | رئيس حكومة الأردن يحذر من عدم وفاء المجتمع الدولي بالتزاماته للدول التي تستضيف اللاجئين | مصادر باسيل لـ"ليبانون فايلز": باسيل قال للحريري انّ لا فيتو من التيار الوطني الحر على إعطاء القوات حقيبة سيادية | مصادر باسيل لـ"ليبانون فايلز": اللقاء في باريس كان إيجابياً وباسيل اكد للحريري انه مع حكومة وحدة وطنية فيها عدالة تمثيل للجميع وفق احجام الكتل النيابية | انطلاق مباراة إسبانيا وإيران ضمن المجموعة الثانية من مونديال روسيا 2018 | معلومات لـ"الجديد": التأليف الحكومي يقف عند عقبتين مسيحية ودرزية اما تمثيل السنة من خارج المستقبل فقد بدأ يشهد ليونة من قبل الحريري | كنعان: لا رفض لاسناد أي حقيبة للقوات ولا فيتو من قبل التيار الوطني الحر على حصول القوات على حقيبة سيادية | كأس العالم 2018: فوز الأوروغواي على السعودية بهدف من دون مقابل | معلومات للـ"ال بي سي": نتيجة تحقيقات الجمارك تبيّن أن الموقوف في سرقة السيارتين مرتبط مع آخرين بعصابة دولية لتهريب السيارات غير الشرعية | قائد الجيش: الجيش يضع الاستقرار في رأس أولوياته وسيبقى العمود الفقري للوطن مهما كلف ذلك من أثمان وتضحيات | مصادر للـ"او تي في": موكب نوح زعيتر تعرض لاطلاق نار داخل الاراضي السورية من قبل آل الجمل ظنا منهم ان الموكب لآل جعفر فرد عليهم |

بشارة الأسمر: لإعادة تكوين المجلس الاقتصادي والاجتماعي وتعديل نظامه

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 17 تموز 2017 - 12:54 -

إعتبر رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان الدكتور بشارة الأسمر أن ما جاء في "الورقة الاقتصادية" التي طرحها أمس "التيار الوطني الحر" من "أفكار وتوجهات إيجابية تتطلب أوسع مساحة من النقاش مع جميع الأطراف المعنية خصوصا مع الاتحاد العمالي العام الذي هو صاحب مصلحة أساسية في كل عملية إصلاح وتغيير فضلا عن الشرائح الاجتماعية الأخرى".

وقال في تصريح اليوم: "توحي القراءة الأولية "للورقة الاقتصادية" التي طرحها أمس "التيار الوطني الحر" بتوجيهات اقتصادية واجتماعية ومالية وإصلاحية متقدمة في مواجهة الأزمات التي تعصف بالمجتمع اللبناني من النواحي كافة.
وتتلاقى هذه التوجهات مع المنطلقات التي لحظها لقاء بعبدا الأخير والورقة الصادرة عنه، وكذلك مع منطلقات الاتحاد العمالي العام في معالجة هذه الأزمات.
ولعل أبرز ما في هذه الورقة هو التركيز على إصلاحات جوهرية على بنية النظام الضريبي لصالح تغذية الخزينة بشكل أفضل واعتماد الضريبة المباشرة على الريوع المصرفية والعقارية وأرباح شركات الأموال انطلاقا من توجه فخامة رئيس الجمهورية الذي طالب بإحداث تعديل في السياسات النقدية الطاغية على النموذج الاقتصادي والذي أكد على أن الاقتصاد القائم على الإنتاج لا على الدين هو الذي يؤمن الاستقرار ويدعم الليرة اللبنانية".

أضاف: "تتعدد المناحي الايجابية في توجهات الورقة الاقتصادية سواء لجهة توسيع وتعزيز شبكات الأمان الاجتماعي إلى تطوير شبكة المواصلات وإنشاء شبكة القطارات شمالا وجنوبا إلى الانتهاء من معضلة الكهرباء وتطبيق الخطط المتعلقة بقطاع المياه والصرف الصحي ووضع سياسة بيئية واستصلاح الأراضي التي تشوهت بفعل الكسارات.
كما تلحظ الورقة بشكل واضح نصا لتطوير قانون العمل اللبناني وتفعيل دور المؤسسة الوطنية للاستخدام وتحسين مستوى التعليم في المدارس والجامعات والمعاهد المتخصصة (الخ...)".

وختم الاسمر: "بغض النظر عن كيفية تعامل الحكومة مع اقتراح الوزير باسيل لجهة مجلس اقتصادي مواز، فإن الاتحاد العمالي العام يجدها مناسبة هامة وضرورية لإعادة تكوين وتفعيل المجلس الاقتصادي والاجتماعي وتعديل نظامه لتحسين أدائه ورفده بالموارد البشرية والمادية لأن هذا المجلس يضم أوسع مروحة من ممثلي قطاعات الإنتاج والمجتمع المدني بمختلف أطيافه وفاعلياته".