Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
الموازنة اللبنانية بين المعلوم والمَخفي
د. ناصر زيدان

الانباء الكويتية

هناك جوانب سياسية مرتبطة بملف الموازنة العامة للدولة اللبنانية، منها ما هو مُعلن، ومنها ما هو مخفي – او غير مُعلن – والموضوع له صِلة بالحرب الباردة التي كانت قائمة في لبنان بين العام 2005 والعام 2016( اي بين قوى 8 و14 آذار) وهو اليوم مُتداخل مع الكباش السياسي بين بعض القوى التي تتشكَّل منها الحكومة، وقد يكون جزء من المشكلة - او على الاقل موضوع قطع الحساب – مرتبط بتصفية فواتير قديمة بين فرقاء النزاع السابق، وربما يكون طرح قطع الحساب ايضاً يهدف الى قطع الطريق على بعض المرشحين المحتملين للإنتخابات النيابية القادمة، ومنهم على سبيل المثال الرئيس الاسبق للحكومة فؤاد السنيورة الذي أتهمت حكومته عام 2006؛ انها غير ميثاقية بسبب إنسحاب وزراء ( الثنائي الشيعي ) منها.

لم يسبق ان مرَّت دولة ديمقراطية في العالم من دون موازنة على مدى 12 عام كما حصل في لبنان منذ العام 2005 جتى اليوم، رُغم ان وزارة المالية كانت تُقدِّم مشاريع موازنة في الاوقات المحددة الى مجلس الوزراء، وغالباً ما كان مجلس الوزراء يُقرّ المشاريع من دون ان تصل الى خواتيمها السعيدة في مجلس النواب. ولولا المناعة الإستثنائية التي يتمتع بها الاقتصاد اللبناني، مُضافٌ الى حصانة سياسية من نوعٍ خاص تحمي الانتظام اللبناني؛ لكان الوضع الاقتصادي وحتى الاداري قد انهار بالكامل.
موازنة العام 2017 التي اقرتها الحكومة، وناقشتها لجنة المال والموازنة في مجلس النواب بالتفصيل؛ تبلغ 24,7 الف مليار ليرة لبنانية، منها 7 آلآف مليار خدمة دين عام للدولة الذي بلغ نهاية 2016 ما يقارب 75 مليار دولار – اي 142,2 من الناتج الاجمالي، كما يُقدر العجز في هذه الموازنة حوالي 7283 الف مليار ليرة، اي 31% منها، رغم المحاولات الحثيثة التي بُذلت من قبل وزارة المال لزيادة العائدات وخفظ النفقات.
لا يمكن إنكار وجود صراع بين بعض المرجعيات والقوى على موضوع إقرار موازنة العام 2017، وهناك في الزوايا السياسية بعض الخفايا غير المُعلنة؛ تؤكِّد وجود تبايُن جوهري حولها، برغم ان هيئة مكتب مجلس النواب اقرَّت ( وفقاً لما اعلنه نائب رئيس المجلس فؤاد مكاري ) ان الموازنة هي بند رئيسي على جدول اعمال الجلسة العامة المقبلة لمجلس النواب في عقده الاستثنائي الحالي.
اهم اوجه الصراع المخفي حول ملف الموازنة؛ هو قضية عرض حسابات الدولة عن السنوات السابقة على مجلس النواب ليوافق عليها، قبل نشر موازنة السنة الثانية ( كما تنص حرفياً المادة 87 من الدستور ) وهذا الموضوع مُختلف عليه، خصوصاً انه يطال حسابات حكومة الرئيس فؤاد السنيورة في الاعوام 2006 و 2007 التي أُتهمت انها غير ميثاقية بعد إنسحاب وزراء الثنائي الشيعي منها، ولأن السنيورة كان محل إستهداف من القوى التي تدور في فلك التيار الوطني الحر ايضاً. هذا الامر يحتاج الى تسوية سياسية وميثاقية من الطراز الرفيع لتجاوزه، او لإيجاد المخرج له، قبل عرض الموازنة على الهيئة العام للمجلس، وهذا ما يعمل عليه رئيس لجنة المال النائب ابراهيم كنعان مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، وبغطاء سياسي رفيع المستوى.
الموضوع الآخر الذي يحمل بنود خلافية غير مبتوت بها نهائياً بعد؛ هو ملف سلسلة الرتب والرواتب. التي ادرجت نفقاتها من ضمن الموازنة، لكن المشروع معروض على جدول اعمال الجلسة العامة بشكلٍ مُنفصل، والامر الخلافي لا يقتصر على الشكل، او كيف سيُعرض المشروع؟ بل ان التباينات السياسية ما زالت قائمة على بعض بنود السلسلة، وهناك قوى سياسية وازِنة لم تُعطي إشارة خضراء للسير به حتى الآن. كما ان تعديلات مُقترحة على مشروع السلسلة لم يُتفق عليها بشكل نهائي، لاسيما موضوع الزيادات على رواتب المُتقاعدين لاسيما العسكريين منهم . وهناك بنود أُخرى من الموازنة ما زالت محل خلاف مع القوى التي تتأثر بالهيئات الاقتصادية، والتي تربطها مصالح مع اصحاب المدارس الخاصة الذين يعترضون على السلسلة، وهذا ما ظهر واضحاً خلال انتخابات نقابة المعلمين الاسبوع الماضي، وادى الى إقصاء النقيب السابق نعمه محفوظ الذي قاد معركة نقابية شرسة من اجل اقرار السلسلة.
 

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

26-07-2017 06:39 - خبراء في الاقتصاد: الخطر الداهم مصدره الاختلالات البنيوية 26-07-2017 06:36 - «أبو مالك التلّي» «فنّان» قاتل... هزمه حزب الله أربع مرات 26-07-2017 06:34 - معركة عرسال: ثلاثيّة عون وحزب الله والجيش 26-07-2017 06:23 - هكذا يردّ "حزب الله" على مُنتقدي معركته 26-07-2017 06:20 - "عين الحلوة": لعدم إنتقال عدوى المعارك 26-07-2017 06:18 - العلاقات الاميركيّة - الصينيّة على شفير حرب تجاريّة 26-07-2017 06:17 - اللبنانيون والنازحون: إحتقانٌ ينمو! 26-07-2017 06:11 - حول عرسال وجرودها والكانتون الإيراني 26-07-2017 06:10 - هل قلتم مكافحة إرهاب؟ ماذا عن السجل والمعهد والقائمة؟ 26-07-2017 06:07 - الحريري التقى ترامب في واشنطن ولسان حاله... "حزب الله" مشكلة إقليمية
25-07-2017 06:45 - الحجَر العِرسالي 25-07-2017 06:45 - التيار الوطني الحر: «كتّر خير» المقاومة 25-07-2017 06:43 - عودة المستقبل إلى «صِباه»: ضد حزب الله ولو قاتل الإرهاب 25-07-2017 06:42 - ما بعد حرب الجرود: طريق بيروت ـــ دمشق سالكة بلا تفاوض 25-07-2017 06:31 - ما بعد تحرير الجرود.. فاصل استراتيجي 25-07-2017 06:30 - من طلب "وساطة قطر" في "حرب القلمون"؟ ولماذا؟ 25-07-2017 06:23 - الجيش حاضِر... متى يتدخّل؟ 25-07-2017 06:22 - لماذا فَشِلَ السيناريو البديل لمعركة عرسال؟ 25-07-2017 06:19 - طهران: الربيع العربي ليس كلّه مؤامرة 25-07-2017 06:13 - "حرب مرايا"! 25-07-2017 06:11 - توالد الحروب مُستمر! 24-07-2017 07:09 - ما بعد عرسال: ضغوط سعوديّة ـ إيرانيّة مرتقبة 24-07-2017 07:06 - أما الجيشَ فلا تَقهَر 24-07-2017 06:56 - "مزحة" بـ2800 مليار 24-07-2017 06:56 - ناوِله دولة 24-07-2017 06:49 - موتوا بغيظكم... الإمرة للمقاومة أينما وجدت! 24-07-2017 06:42 - يسار ويمين ضد «الضرائب التفقيريّة»! 24-07-2017 06:39 - أيّ أبواب ستفتحها حرب عرسال؟ 24-07-2017 06:38 - عن القلقين والمطمئنين! 24-07-2017 06:36 - المعارك في أوجها... و"النصرة" تتقهقر 24-07-2017 06:35 - نظرية العزل السياسي سقطت الى غير رجعة 24-07-2017 06:29 - 3 رسائل سبقت الحريري الى واشنطن 24-07-2017 06:27 - الحريري في البيت الأبيض غداً... و"حزب الله" الحاضر الأكبر 24-07-2017 06:08 - أيننا الآن؟ زحمة أوهام كثيفة 23-07-2017 07:35 - أصابع الاتهام تلاحق أسرة ترامب 23-07-2017 07:23 - عرسال وتجنيد اليأس في جماعات "الأخوان" 23-07-2017 07:22 - إذا قال الخليج لا... لأميركا 23-07-2017 07:13 - خيارات جعجع الانتخابية في كسروان - جبيل 23-07-2017 07:02 - الجرود... عنوان جديد لاستنزاف مديد 22-07-2017 06:49 - زيادة الـTVA: الشرّ الذي كان يمكن تفاديه 22-07-2017 06:48 - العنصرية «المقلوبة» وفوضى الخطاب 22-07-2017 06:46 - عرسال تترقّب معركة تحرير جرودها... البلدة تعبت! 22-07-2017 06:37 - «الجيل القلق» 22-07-2017 06:36 - مرادي: السُنّة الإيرانيون مع ولاية الفقيه وموجودون في أسلاك الدولة 22-07-2017 06:36 - كيف واكب الجيش اليوم الأول من المعركة؟ 22-07-2017 06:33 - معركة عرسال ترسم إحدى «المقاطعات السورية الجديدة»؟ 22-07-2017 06:31 - الإصلاح الأخلاقي... أوّلاً 21-07-2017 07:10 - عرسال بين الحرب واللاحرب 21-07-2017 07:10 - أسرار ترامب لوقف برنامج تسليح المعارضة السورية 21-07-2017 07:06 - ضرائب... والنمو صفر !
الطقس