2018 | 10:24 حزيران 20 الأربعاء
"الجزيرة": وزير الدفاع الماليزي يقول إن بلاده تراجع نشر قواتها في السعودية | التحكم المروري: جرح 9 أشخاص بحادث سير على طريق داخلية في غزير | حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يؤكد للرئيس عون انّ الإستقرار النقدي ولا سيّما الليرة اللبنانية ثابت ومستمر ولبنان بقي في منأى عن الأزمات | طالبان تقتل 30 جنديا أفغانيا في كمين بأقصى غرب البلاد في أول هجوم كبير منذ وقف إطلاق النار | أنقرة ورغم معارضة الكونغرس ستبدأ اعتبارا من اليوم باستلام مقاتلات الجيل الخامس من طراز "F-35" الأميركية | رئيس كوريا الجنوبية: هناك هدف مشترك يجمعني مع بوتين وهو تحقيق السلام ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية | الجسر لـ"صوت لبنان (93.3)": على الحكومة أن تكون إئتلافية أي أن تضم بشكل أساسي الكتل السياسية الكبرى | التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن يعلن السيطرة على مطار الحديدة | المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: ترامب لم يتصل هاتفيا يوم الأحد بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون رغم وعده بذلك | لبنان: بين الانقاذ والاعدام | احصاءات التحكم المروري: 24 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الماضية | هبوط طائرة تابعة للخطوط الكويتية بسبب خلل فني في مطار الكويت |

حفل تكريس وتدشين مزار القديس شربل في بلدة الرميلة

مجتمع مدني وثقافة - السبت 15 تموز 2017 - 10:35 -

أقيم في بلدة الرميلة، حفل تكريس وتدشين مزار القديس شربل في باحة كنيسة مار أنطونيوس الكبير، بدعوة من مختار البلدة ربيع داغر، ورعاية راعي أبرشية صيدا ودير القمر المارونية المطران مارون العمار وراعي ابرشية صيدا ودير القمر للروم الملكيين الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد وحضورهما، كما حضر المونسنيور مارون كيوان، رئيس بلدية الرميلة جورج خوري، رئيس بلدية جدرا الأب جوزف القزي، النائب العام في كندا الأب بيار القزي، الأب وليد الديك، الأب جان الخوري، الأب سمعان بولس، الرئيسة العامة الأخت رانيا القزي ابنة الرميلة، اعضاء المجلس البلدي ومختارا الرميلة ورئيسة جمعية مار انطونيوس الكبير ريتا بولس، وحشد من ابناء البلدة ولجنة الوقف وكهنة.

بداية أقيمت الصلاة، ثم القى المطران العمار كلمة شكر فيها كل من أسهم في هذا التمثال، ثم اشاد بدور الأب القزي الذي يعمل بروح رسولية، "فهو رسولنا في كندنا".

وأضاف: "لا نريد ان ننسى مار انطونيوس، فهو شفيعنا، وحوله اهلنا تجمعوا وصلوا وتألموا وطلبوا وتضرعوا"، مؤكدا "البقاء مع اهلنا القديسين نصلي له دائما، ونحن نذكر مار انطونيوس لأنه بشفاعته وصلنا الى مار شربل".

وأثنى على "هذا المقام والتمثال الجميل"، وشكر كل "من ساهم في زرع رمز مسيحي في الرميلة، اكان صليبا او شخصا او صلاة او كنيسة، من قريب او بعيد، فكل واحد منا بنية طيبة وايمانية، يحاول ان يضع شيئا من ايمانه الحقيقي في هذه البلدة، فربنا يباركه ونحن ايضا، ونطلب من ربنا دائما التعويض عليه اضعاف ما يقدم من خير لهذه البلدة والمنطقة".

وقال: "بإسم المختار الذي سعى مع اهله وعائلته لنصل الى هذا المقام الجميل، فأنا معكم جميعا، اشكر كل يد خيرة ساهمت بهذا الانجاز، لأنهم صنعوا من هذا المقام الجميل مركزا للصلاة والتأمل كي نبقى على ثبات بإيماننا بربنا. كما اشكر كل اهلنا الذين صلوا الكثير في هذه الكنيسة وهذه الساحة، وساهموا حتى تكون الكنيسة دائما تعكس ايماننا الحي الجميل".

وأكد العمار "ان عمل الخير ليس له هوية، والصلاة للرب وللتضرع للرب ولطلب الخير من الرب ايضا ليس لها هوية، النية الحسنة من اجل بلدتنا ليس لها هوية وليس لها تيار سياسي معين"، مشيرا الى "ان الكنيسة تعلمنا ان نكون دائما ابناء الخير والرحمة والمساعدة"، موضحا "اننا جميعا نشارك اليوم بهذه الصلاة والتبريك المبارك حتى ننتمي فعلا كلنا جميعا الى هذا التيار، تيار الخير والايمان والرحمة وتيار المساعدة والمعونة وتيار الثقة ببعضنا البعض، فنحن بحاجة الى هذه الأمور في المنطقة حتى نشعر اننا نتعاون مع بعضنا حتى نقوى بهذه الارض وبهذه المنطقة ونكون فعلا شهودا ليسوع بهذه المنطقة".

وتابع: "ان ابرشيتنا مثل كل ابرشيات لبنان، تستقبل شبيبة جاؤا من مصر والأرجنتين ومن كل بلدان العالم، هؤلاء جاؤا ليكتشفوا كيف نحن نشهد في هذه المنطقة للمسيح. ان هويتنا الاساسية هي ان نشهد للمسيح. وتراثنا الاساسي هو ان نشهد للمسيح، وتاريخنا الحقيقي شهادتنا للمسيح، هذه الشبيبة الذين هم من اصل ماروني، الذين انتشروا بكل العالم، يأتون اليوم ليكتشفوا عنا ويعودوا للجذور ليكتشفوا كيف ان اهلنا شهدوا للمسيح وصمدوا في هذه المنطقة. لذلك نحن اليوم معهم ومع كل شبيبتنا في لبنان ومع كل الشبيبة الذين هم من اصل لبناني وماروني" مضيفا "ان ما يميز مار شربل الذي ولد في ضيعة صغيرة اسمها بقاع كفرا كان شاهدا للمسيح في بلدته، وعندما انتقل الى الرهبنة اصبح شاهدا للمسيح في الرهبنة وفي الضيعة الصغيرة عنايا التي عاش فيها اغلب ايام حياته. وبعد مماته اصبح شاهدا لأبناء كنيسته في لبنان. واليوم اصبح شاهدا لله في كل العالم، لأن مار شربل بروحانيته ومحبته وتراثه اصبح عالميا، نحن اليوم نشهد مع مار شربل لهذا التراث العالمي الذي فعلا نحن بحاجة لنوثقه بحياتنا حتى نكون فعلا ابناء مار شربل".

وشكر المطران العمار المختار داغر على هذا "العمل الرائع"، وشكر رئيس البلدية جورج الخوري والمجلس البلدي ولجنة الوقف لمساعدتهم ومساهمته في اتمام هذا التذكار.

بعدها بارك المطران العمار المقام.

ثم القى فيليب داغر كلمة شكر فيها المطران العمار محبته واخلاصه للرميلة، كما شكر مختار الرميلة وابناء البلدة على حضورهم والمشاركة في الصلاة لتبريك مقام شربل. كما شكر رئيس البلدية على وقوفه الدائم بجانب اهالي البلدة، واكد ان الرميلة واهلها يقفون الى جانب كل من يقف الى جانبهم. كما شكر المطران الحداد والكهنة لحضورهم.

بعدها، اقيم في قاعة الكنيسة حفل كوكتيل بالمناسبة.