2019 | 15:06 حزيران 19 الأربعاء
كنعان بعد لجنة المال: مشاركة رئيس الحكومة في الجلسة كانت موضع ترحيب من قبلنا وهي تأكيد على الفصل والتعاون بين السلطات | الحريري استقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ألكسندر لارانتييف مع نائب وزير الخارجية سيرغي فرشيمين | المدعي العام الجزائري يحيل رئيس وزراء سابقا ووزيرا حاليا ووزيرين سابقين للمحكمة العليا بتهمة الفساد | "ال بي سي": باسيل بحث مع الوفد الروسي فكرة عقد مؤتمر في بيروت يُخصص لعودة النازحين السوريين | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولا الى نهر الموت | مصدر بالخارجية التركية لـ"الجزيرة": التقرير الأممي مهم لأنه أثبت وقوع جريمة دولية كافحنا لكشف ملابساتها | قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية تعلن تدمير طائرة حربية تابعة لحفتر بقاعدة "الوطية" الجوية | وزير خارجية ألمانيا: مخاطر اندلاع حرب في الخليج غير مستبعدة | لودريان: لا يزال هناك وقت لخفض التوتر بشأن الإتفاق النووي | وصول وفد مجلس الشورى السعودي الى عين التينة للقاء الرئيس بري | الجيش الأميركي: الهجوم على الناقلة اليابانية ناتج عن لغم بحري مشابه للألغام الإيرانية وهناك تحقيق مشترك جار مع شركائنا الإقليميين | بزي: بري شدّد على ضرورة الالتزام بآلية التعيينات التي تمّ الاتفاق عليها والبلد يحتاج لحال طوارئ اقتصادية واصلاحية |

اتصالات بين بيروت وباريس لزيارة رئاسية لفرنسا

أخبار محليّة - الأربعاء 07 حزيران 2017 - 17:04 -

اذا كانت العلاقات اللبنانية – الفرنسية مرت بنوع من الفتور في نهاية ولاية الرئيس فرنسوا هولاند بفعل ما اعتبره البعض انحيازا لمرشح رئاسي لبناني على آخر من خلال اتصال هاتفي اجراه به، ثم عدم زيارته لبنان التزاما بوعد قطعه بالعودة اليه لتهنئة الرئيس المنتخب، فإن انتهاء حقبة هولاند الرئاسية ووصول ايمانويل ماكرون الى الاليزيه بدّل المعادلة "الباردة" وفتح صفحة جديدة في سجل العلاقات التاريخية التي لطالما كانت في افضل حال.

ومع ان الزيارة الرئاسية الخارجية اللبنانية الاولى للرئيس ميشال عون خالفت سابقاتها فكانت وجهتها عربية –خليجية لا فرنسية كما درجت العادة، تتوقع مصادر سياسية مطّلعة عبر "المركزية" ان تكون وجهة الرئيس عون التالية فرنسية لتهنئة ماكرون شخصياً، كاشفة عن حركة اتصالات مكثّفة بين الدوائر الدبلوماسية في بيروت وباريس لترتيب موعد الزيارة الذي يبقى رهن سلسلة استحقاقات منها الفرنسي واللبناني.

فـ" الأم الحنون" التي تولي لبنان عناية خاصة تنتظر انتهاء الانتخابات النيابية الفرنسية في محطتيها ،11 و18 الجاري وتعيين سفير فرنسي جديد خلفا لايمانويل بون الذي عُين مديرا لمكتب وزير الخارجية جان ايف لودريان، علما ان هناك 12 مرشحا لهذا المنصب، فيما يرتقب من الجانب اللبناني، تعيين سفير اصيل في باريس بعد احالة السفير السابق بطرس عساكر الى التقاعد.

وفي السياق، تقول اوساط سياسية فرنسية لـ"المركزية" ان الخطوط العريضة للسياسة الخارجية الفرنسية لن تتوضح الا بعد الاستحقاق التشريعي الذي قد يحصد فيه تيار ماكرون "نحو الامام" معظم المقاعد واكثرية، تمكنه من ان يحكم من دون اعتماد المساكنة سواء مع اليمين او اليسار. وتشير الى ان تيار ماكرون يتصاعد في غياب الحزب الاشتراكي وتفكك اليمين بين اجنحة عدة والتحاق اكثر من شخصية يمينية واشتراكية بتياره المتوقع ان ينال الاكثرية المطلقة ويفرض نفسه في الجمعية الوطنية.وتتحدث عن ان ماكرون سيرشح 577 شخصية (عدد اعضاء الجمعية الوطنية) في الدوائر كافة . وتبعا لذلك، تؤكد الاوساط ان خريطة طريق العلاقات الفرنسية مع الخارج سترتسم وفق اسس ومعايير جديدة ومعادلات واضحة وثابتة.

وفي الانتظار، تقول المصادر السياسية اللبنانية ان ماكرون الذي زار لبنان مرات عدة مبدياً اهتماما بقضاياه السياسية والامنية وواكب الخطوات العملانية لبلاده لمساعدة الجيش في محاربة الارهاب، سيوليه المزيد من العناية من دون استبعاد فرضية عقد اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان التي انشأها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عام 2013 بحيث، يتحرك على هذا الخط وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل اثر الانتهاء من ورشة قانون الانتخاب وانجاز الاستحقاق الفرنسي، خصوصا ان فرنسا بتوجهاتها الجديدة التي ارساها وصول ماكرون الى الاليزيه وجان ايف لو دريان الى الـ"كي دورسيه" تتفهم حاجة لبنان الملحة للدعم والمساعدة ليتمكن من مواجهة اعباء النزوح السوري الذي يتجاوز المليون ونصف المليون. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني