2018 | 17:55 تموز 22 الأحد
ترامب عبر "تويتر": يبدو أن حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس | المطران مطر: الرب يريد لكل الناس أن يكونوا عائلة واحدة ويتعايشوا بالحب والسلام | عدن: الشرعية تسلم المبعوث الأممي ردها حول مقترحات الحل السياسي | ليبانون فايلز: انتشار كثيف للجيش اللبناني في منطقة القبة وضهر المغر في طرابلس ويعمل على تطويق الاشكال وملاحقة الفاعلين (صورة في الداخل) | باسيل: "الحكومة جايي ان شاء الله" وعودة السوريين حتمية واصرار اللبنانيين كفيل بتحقيق كل شيء | ليبانون فايلز: حريق كبير في طلعة مشروع القبة (صورة في الداخل) | ليبانون فايلز: الاسلحة والاحزمة الناسفة التي عثر عليها الجيش في عرسال في وادي حميد هي من مخلفات المجموعات الارهابية المسلحة | ليبانون فايلز: الجيش ينفذ عمليات دهم في منطقة وادي حميد في عرسال ومعلومات اولية عن العثور على اعتدة عسكرية واحزمة ناسفة | ليبانون فايلز: حريق خلف معهد الافاق اوتستراد السيد هادي (صورة في الداخل) | ميشال موسى ممثلاً الرئيس بري في مؤتمر البرلمانيين العرب: لا شيء يتقدم على فلسطين والقدس والحل مستحيل في الشرق الأوسط من دون الحل العادل للقضية الفلسطينية‎ | دوي انفجار قرب مطار كابول بعد وصول نائب الرئيس عبد الرشيد دوستم من المنفى | وهاب: لا أرى مبرراً لهذه الفتنة التي يقوم بإيقاظها الوزير طلال إرسلان فالدروز بحاجة للحصول على حقوقهم وليسوا بحاجة لتفرقة صفوفهم من أجل مقعد وزاري أو نيابي إتقوا الله |

موسم البطاطا العكارية: بداية مقبولة ونهاية مخيّبة

قرأنا لكم - الأربعاء 07 حزيران 2017 - 06:59 - مايز عبيد


يستمر مزارعو البطاطا العكارية في إنتاج محاصيلهم وسط خيبة أمل من تدنّي الأسعار، بعدما استُهلّ البيع بداية الموسم بـ 1000 ليرة للكيلو ليصل الآن إلى 300 ليرة.
يتبيّن أنّ مَن «قلّع» البطاطا قبل شهر من اليوم أي منذ بداية الموسم استفاد أكثر، ومَن تأخّر إلى هذه الفترة أو مَن بقيت لديه مساحات من الأراضي بلا «تقليع» حتى هذا الوقت، يبيع بسعر الكلفة أو أدنى لأنّ كلفة كيلو البطاطا هي 400 ليرة لبنانية.

من المفترض أن ينتهي موسم البطاطا العكاري بعد ثلاثة أسابيع. ومن المعروف أنّ موسم البطاطا في عكار من المواسم الأساسية التي يعتمد عليها الأهالي خصوصاً في منطقة السهل والساحل كمورد أساسي للرزق وهو يؤمّن المصروف السنوي لهذه العائلات.

وقد ارتفعت صرخة المزارعين والتجّار على السواء بسبب تدنّي الأسعار في السوق المحلّي وانعدام إمكانية التصدير إلى الأسواق الخارجية بما يضع المزارع أمام خسارة كبيرة وصلت لدى بعضهم إلى 300 مليون ليرة لبنانية.

المزارع ابراهيم خليل ابراهيم يشرح لـ«الجمهورية» معاناتهم، ويقول: «من الآن بدأنا نشعر بالخسارة، فالبطاطا لم تعد تأتي حتى بكلفتها. في بداية الموسم قبل نحو الشهر كان الوضع أفضل بقليل. اليوم بدأت البطاطا السورية تُغرق الأسواق وبدأنا نشعر بالخسارة».

أما المزارع غسان إدريس فكانت له صرخة، إذ أشار الى «أنّ كمية الإنتاج هذه السنة أقل من السنة الماضية، والبذار الذي بذرناه في الأرض فرنسي لكنه مضروب من منشئه.

في العادة إذا كان البذار من نوعية ممتازة فإنه يعطي كمية كبيرة في الأرض وحجم الحبة يصل إلى قرابة الكيلو، أما ما يحصل معنا أنّ الحبة بمقدار نصف أوقية لا أكثر. إنّ خسائرنا كبيرة جداً ونطالب الدولة بالنظر إلينا والتعويض علينا وأن لا تتركنا وحيدين في أزمتنا».

كما طالب مزارعون في منطقة سهل عكار الدولة اللبنانية بحمايتهم، «على أنّ الحماية من وجهة نظرهم تكون بوقف الإستيراد الخارجي وترك السوق اللبناني للبطاطا اللبنانية وحدها التي يمكنها سدّ حاجة السوق اللبناني من البطاطا وهذا في رأيهم أضعف الإيمان إذا كانت الدولة لا تنوي التعويض عليهم بعد كل أزمة موسمية أو ضيق يمرّون فيه».

جدير بالذكر، أنّ عكار تحتل المرتبة الثانية في لبنان بعد البقاع بزراعة وإنتاج البطاطا، وتشكل حقول البطاطا نحو 30 في المئة من سهل عكار بنحو 50 ألف طن، في حين يبلغ محصول البطاطا في لبنان ككل نحو 200 ألف طن، وتمتاز البطاطا اللبنانية بجودتها ومذاقها الطيب.

ورغم أنّ الحكومة اللبنانية أوقفت استيراد البطاطا من مصر تجاوباً مع مطالب مزارعي البطاطا اللبنانية، لكن النتيجة لم تكن كما يتوقع المزارع بسبب دخول الموسم السوري من جهة وانخفاض الأسعار من جهة أخرى، على أنه لو لم يتوقف دخول البطاطا المصرية إلى السوق الداخلي لكان الأمر كارثياً منذ بداية الموسم ولكان المزارع قد رمى محصوله في الأرض وانصرف الى الإضراب الأمر الذي لم يحصل هذه السنة.

مايز عبيد - الجمهورية