Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
الرياشي: قانون الاداب الطبية اصبح جزءا من قانون الاعلام

اكد وزير الاعلام ملحم الرياشي ان "القانون المتعلق بالاداب الطبية، اصبح جزءا من قانون الاعلام الموجود على طاولة لجنة الاعلام النيابية، ولن يصدر كقانون منفرد بل سيصدر مع قانون الاعلام بشكل عام".

كلام الرياشي جاء خلال افتتاح "الجمعية اللبنانية لأطباء العين" مؤتمرها السنوي الخامس والعشرين برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بالرياشي والذي اقامته في فندق "الفينيسيا"، بحضور نقيب الاطباء في بيروت البروفسور ريمون الصايغ، رئيس الجمعية البروفسور الياس شلالا، وبمشاركة عدد من اطباء العين من لبنان وخبراء من فرنسا واميركا.

وقال الرياشي: "صحيح أن العين هي سراج الجسد، وصحيح أنكم كأطباء يمكن لكم أن تصححوا نظرنا وكيف نستطيع أن نرى، ولكن الاتكال علينا ماذا نرى؟ فللاسف ما نراه هذه الايام ليس جميلا، ولكن الذي سنراه في المستقبل يكون احلى وأغنى، ولذلك من كلمة vision خرجت كلمة visionaire وكلمة مستقبل ورؤيا للمستقبل وللبعيد لأن خلف العين توجد بصيرة وعين خفية ترى كثيرا للامام. في هذه المناسبة باسم فخامة رئيس الجمهورية أحييكم واحيي مؤتمركم وأحيي ضيوفكم الاطباء وفي الاساس الاطباء اللبنانيين الذين هم فخر كبير لنا وللبنان، فخر كبير لنا لأن كثيرا من الناس من العالم العربي والمشرق يقصدون لبنان للعلاج من أي مشكلة صحية يتعرضون لها سواء في العين او خارج العين".

اضاف: "اضيف على كلمة سعادة النقيب في ما يتعلق بقانون الاداب الاعلامية الذي اعددناه في وزارة الاعلام بمشاركة نقابة الاطباء التي ساعدتنا فيه. هذا القانون المتعلق بالاداب الطبية، أحب أن أبشركم أنه اصبح جزءا من قانون الاعلام الاخير الموجود على طاولة لجنة الاعلام في مجلس النواب، ولن يصدر كقانون منفرد بل سيصدر مع قانون الاعلام بشكل عام، فصحيح ان الاعلام يخضع لسلطة القانون وأي مهنة طبية تخضع أيضا لسلطة وسقف القانون، فنحن نتمنى الحفاظ على الاخلاق المهنية سواء الطبية او الاعلامية أو لحماية مجتمعنا وحماية مستقبلنا".

وختم: "اطلب منكم وباسم فخامة رئيس الجمهورية، انكم حريصون على عيوننا وعلى عيون لبنان كي ترى جيدا، ولكن كلنا تعودنا بسبب هذه الالة العجيبة "الخليوي" أن نسير وعيوننا الى الاسفل، لذا اطلب منكم ولو بلحظة من لحظاتنا ان ننظر الى الاعلى لنرى افضل.

بعد النشيد الوطني، القت الدكتورة ندى جبور كلمة رحبت فيها بالحضور واشادت بأهمية انعقاد هذا المؤتمر الطبي التخصصي.

ثم القى شلالا كلمة استهلها بالترحيب بالحضور، مشيدا "بأهمية المناسبة التي تجمع اطباء العين من لبنان الى اساتذة عالميين من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الاميركية التي شهدت تقدما هائلا على صعيد طب العيون، بمختلف امراضها من المياه الزرقاء الى تقوس القرنية وغيرها من حالات مرض العين".

واشار الى ان "المؤتمر الخامس والعشرين لطب العيون يأتي في اطار استمرارية هذه المؤتمرات التي تطلعنا على كل ما هو جديد على صعيد طب العيون والجديد اي اهم ما وصلت اليه مراكز الابحاث الطبية في العالم".

ثم كانت كلمة الصايغ الذي قال: "كلمتي من القلب، وسأتطرق فيها الى ثلاثة مواضيع، ألاول يتعلق بالاعلام وحظي كبير ان هذا الموضوع يكون الان أمام وزير اعطى لوزارة الاعلام صفات ومستوى مختلفا عما كنا متعودين عليه. والموضوع الثاني هو النوعية في الطب والتحصيل الطبي، وموضوع الجمعيات الطبية ومنها جمعية طب العين. والموضوع الثالث هو موضوع البيئة وموقعنا كنقابة اطباء في موضوع البيئة، حيث يجب أن يكون دورنا اكثر التزاما وبحسب ما يتوقعه منا الجمهور".

اضاف: "اولا في الاعلام، فنحن باسم اطباء لبنان، باسم نقابة الاطباء وباسمي الشخصي احببنا ان نشكر معاليك على مشروع القانون الذي يتعلق بالاداب المهنية في الاعلام، حيث اتيحت لي الفرصة للاطلاع عليه وقراءته، ولمست مدى اهميته، حيث يوصلنا الى حقنا وأكثر، وادعو لمعاليكم بالتوفيق، آملا في اقرب وقت ممكن أن يصل هذا القانون الى خواتيمه ويحصل التشريع لقوننة مهنة الاعلام".

وتابع: "والسؤال لماذا، لأنه في الحقيقة قد تطرق الاعلام منذ مدة وبطريقة عشوائية لنقابة الاطباء وللنقيب، قد وضعونا في قفص الاتهام، وهددونا باجراءات قضائية، وهذه مواضيع بسيطة نتحملها. حتى بدأنا بالرد بطريقة حضارية وسنرد بالقضاء لأنهم لم يتطرقوا لشخص النقيب والنقابة ولكن من نمثل. اذا تمادوا سنذهب للقضاء مطالبين بأعلى نسبة عطل وضرر".

واردف: "الموضوع الاخر بالاعلام، فعندما يحصل اي خطأ طبي وهذا امر ممكن حصوله في اي مجتمعات، وعندما يحصل تحقيق بأي خطأ طبي يجب ان لا يتم التطرق الى التفاصيل الطبية على الاعلام، ويشكل خرقا لأي مبادىء القانون. فنحن ليس لنا حق الاطلالة عبر الاعلام والتحدث عن اي قضية طبية بالتفصيل فالسرية الطبية تفرض ذلك، وهي سرية مقدسة، ولن نتكلم في هذه السرية الا امام لجنة تحقيق او القضاء او المجلس التأديبي. فالحرية مقدسة انما العشوائية غير مقبولة.

وقال: "الموضوع الثاني له علاقة بالنوعية، فأنا اعرف المستوى المتقدم لاطباء العين في لبنان، وثقتنا بهم كبيرة، خصوصا في لبنان كم تسمعون بالسياحة الطبية ونجاحها بفضل امثالكم، ونحن نقدم لكم الدعم لجمعيتكم متمنيا البقاء بزخمكم، ونشاطكم لتحسين النوعية وتقومون بالمؤتمرات ليس في بيروت فحسب بل في مختلف المناطق اللبنانية". 

وختم: "اما الموضوع الثالث، فأحدهم سأل أين نقابة الاطباء في قانون الانتخاب، من حرية وقانون الانتخاب، وأقول أنه عندنا رأي متقدم جدا في هذا المجال، ولكن لا نقبل بأن لا يؤخذ برأينا ولكن للأسف لم يؤخذ برأينا وبرأي الشعب فنحن شريحة من المجتمع اللبناني لنا رأينا وحقوقنا. وعلى صعيد البيئة فالنقابة تهتم بالبيئة، آملا أن تضعوا الامور البيئية امام اعينكم".

ثم كانت كلمة البروفسور ابراهيم دنيا التي اشاد فيها بالبروفسور ادوار خوام وقال: "ها قد أطل اليوم الذي خصص لتكريم الدكتور ادوار خوام، ومشاركتي تأتي لا لمجرد المشاركة بل كدين علي طاعة لوصية الرسول بولس القائلة بإكرام الذين يتعبون بيننا ولا سيما في التعليم".

اضاف: "ادوار خوام ليس طبيبا واستاذا فحسب بل هو مدرسة بحد ذاته، لا يكتفي بتقديم محاضراته الاسبوعية بل يسترسل فيها، مضمنا اياها خلاصة خبرته الطويلة، ويتبعها بالممارسة التطبيقية سواء في غرفة العمليات أو في العيادة، لقد سطر التاريخ بحروف من ذهب".

وتابع: "تحضرني للمناسبة محطات وصور عدة من تاريخ عريق كان لنا شرف معاينة بعض منه عن كثب لا سيما عند اجرائه عمليات معالجة الحول بتفان ودقة ومهارة قل نظيرها، مهارة لم تكن لتمنعه من التمتع بروح مرحة، فقد كان يقص علينا طرائف لم نكن نمل من سماعها. ويمكننا القول أن طبيب العيون معه ادرك مستوى عاليا من التخصص اذ انه اول من استحدث تخصصا فيه من حيث أمراض العين وجراحتها عند الاطفال ولا سيما ما يتعلق منها بالحول".

ثم تم تكريم البروفسور سمير سلمون بتقديم درع له تسلمه البروفسور حنا شماس وكلمة في تكريمه من البروفسور كريم طعمه.

وبعد الصورة التذكارية جال الوزير الرياشي مع الاطباء على ارجاء المعرض الذي تضمن احدث التقنيات المساعدة في طب العيون. 

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

أخبار محليّة

24-08-2017 07:19 - ماذا وراء التزامن بين الزيارتين السعودية - الإيرانية إلى لبنان؟ 24-08-2017 07:12 - ميقاتي وريفي: المصلحة في الافتراق 24-08-2017 07:11 - بولا يعقوبيان مرشحة "المستقبل" في زحلة 24-08-2017 07:09 - زوين وخليل الأقوى كسروانياً في التيار! 24-08-2017 06:57 - التطبيق المجتزأ لقانون السير: لا موعد للمرحلة الثالثة 24-08-2017 06:56 - هل أقرّ مجلس النواب زيادة رسم المغادرة على الدرجة السياحية؟ 24-08-2017 06:53 - كلفة زحمة السير في لبنان: 2 مليار دولار سنوياً 24-08-2017 06:48 - الكتائب: لسنا "فضلة عشاء" القوات 24-08-2017 06:46 - هدنة عين الحلوة: لا غالب ولا مغلوب ... مجدداً! 24-08-2017 06:45 - "يونيفيل" لن تتحول حرس حدود لاسرائيل
24-08-2017 06:45 - قرار على مستوى رفيع بعدم الذهاب الى انتخابات فرعية! 24-08-2017 06:43 - مسلسل الزيارات إلى سوريا لم يتوقّف... وما علاقة الكهرباء؟ 24-08-2017 06:42 - انتحاري الجرود: اسألوا رومية عن "أبو دجانة"! 24-08-2017 06:42 - سيزار ابي خليل: هذا ما تضمنه دفتر الشروط المرفوع للحكومة 24-08-2017 06:39 - المرحلة الرابعة من معركة "فجر الجرود" هي الأخطر! 24-08-2017 06:33 - كم من سيناريوهات وهميّة أسقطتها "فجرُ الجرود"؟ 24-08-2017 06:30 - عقبات تؤخّر إنتشار القوّة المشتركة في "الطيري" في عين الحلوة 24-08-2017 06:28 - طربلس في ذكرى تفجير المسجدين: لماذا لم يحاكم المجرمون بعد؟ 24-08-2017 06:24 - "العمالي" يتحرّك لتصحيح الأجور في القطاع الخاص 24-08-2017 06:20 - "عين الحلوة"... وقف النار ونشر "القوة المشتركة" رهن الشروط المتبادلة 24-08-2017 06:18 - الجيش يُعيد الانتشار و"لا وقف لإطلاق النار"... قبل الانتصار 24-08-2017 06:12 - كيف نجحت القوى الفلسطينية أمس بوقف إطلاق النار في عين الحلوة؟ 24-08-2017 06:05 - حاصباني: نحن ضد زج لبنان في أي محور خارجي... وأولويتنا الاستقرار 24-08-2017 05:59 - مصادر "القوات": الانفتاح على المردة ليس على حساب التيار الوطني الحر 24-08-2017 05:56 - مرحلة سياسية جديدة بعد "فجر الجرود"... 23-08-2017 23:39 - المنجز الميداني لليوم الخامس من عملية "وإن عدتم عدنا" 23-08-2017 22:56 - الحريري استقبل السبهان وعرض معه آخر المستجدات 23-08-2017 22:55 - ريفي: مخجل صمت الحكومة عن قتال حزب الله في جرود عرسال 23-08-2017 22:18 - حريق حرج محمية جبل موسى مستمرّ لليوم الثاني ويمتدّ إلى احراج اخرى 23-08-2017 21:27 - الجميل استقبل وزير الدولة لشؤون الخليج في الخارجية السعودية 23-08-2017 21:25 - حمود التقى مدير مخابرات الجيش في الجنوب: نثمن عاليا ما يقوم به الجيش 23-08-2017 21:20 - كبارة: ستبقى دماء شهداء التقوى والسلام امانة في اعناقنا 23-08-2017 21:15 - المستقبل بطرابلس: لتأخذ العدالة مجراها بحق مفجري مسجدي التقوى والسلام 23-08-2017 21:14 - القوة المشتركة لم تنتشر في حي الطيري واتهامات لبعض القوى الاسلامية 23-08-2017 20:51 - جنبلاط التقى الحريري: لا غرابة في ان اكون في بيت الوسط 23-08-2017 20:00 - بدء الاستعدادات ليوم النصر.. وهذا هو المكان الذي سيحتفل به اللبنانيون 23-08-2017 19:56 - الحريري عرض وسفير فرنسا التحضيرات لزيارة باريس والتقى وفد مفوضية اللاجئين 23-08-2017 19:39 - رئيس كاريتاس زار مع وفد رأس بعلبك والقاع دعما للجيش 23-08-2017 19:37 - الحريري يستقبل جنبلاط في بيت الوسط عند الثامنة مساءً 23-08-2017 19:34 - سعدنايل توّدع الشهيد الرقيب الأول وليد محمود الفريج 23-08-2017 19:32 - حنا غريب: لا خلاص لنا الا بتغيير النظام الطائفي وبناء دولة مدنية ديمقراطية 23-08-2017 19:30 - فيصل كرامي شارك في حملة دمك دمي: الجيش يمثل كرامتنا وعزتنا ووحدتنا 23-08-2017 19:29 - حمادة ترأس اجتماع مجلس التعليم العالي 23-08-2017 19:24 - الأحدب: المطالبة بالتطبيع مع النظام السوري وقاحة 23-08-2017 19:16 - حبيش ممثلا الحريري: عكار في طليعة المدافعين عن لبنان 23-08-2017 19:06 - بالصورة: استشهاد عنصر من حزب الله في معركة القلمون الغربي 23-08-2017 19:06 - كلمة لنصر الله غداً حول آخر التطورات 23-08-2017 19:02 - اساتذة التعليم المهني والتقني: نثمن توقيع قانون سلسلة الرتب والرواتب 23-08-2017 18:58 - اعتصام للجنة الدفاع عن المستأجرين طالب بإيقاف قانون الإيجارات 23-08-2017 18:30 - ثامر السبهان وصل إلى بيروت لاجراء محادثات مع المسؤولين
الطقس