Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
المشنوق: الانتخابات ستحصل قبل رأس السنة

أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في احتفال تكريمي أقيم له في بلدة ببنين العبدة بمناسبة "يوم المختار" بدعوة من اتحاد وروابط ومخاتير عكار ان "للاعتدال رجالا في لبنان وفي المنطقة يصنعون منه قوة حقيقية وكبيرة، ويحولونه إلى رصيد كبير يجمع الأغلبيات العاقلة في المنطقة الممتدة من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن والخليج".

وكشف أن "الانتخابات النيابية ستجري قبل نهاية السنة"، وأن "الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري توافقا على إصدار مرسوم فتح دورة استثنائية لمجلس النواب".

وتوجه إلى أهالي عكار بالقول: "في زمن الساحات ملأتم الساحات دفاعا عن حق الشهيد الكبير رفيق الحريري بالعدالة، وحق اللبنانيين في أن يعيشوا خارج كابوس مسلسل القتل. وفي زمن جنون التكفيريين من كل المذاهب، كنتم ضمانة الاعتدال، والأكثرية الحقيقية التي تعبر عن لبنانية عكار وعروبة عكار واعتدال عكار".

ودعا المشنوق إلى "أن ننظر حولنا لنرى بأم العين أن الاعتدال هو الأقوى اليوم، ومشاريع الإنتحار كلها مأزومة، في لبنان وسوريا واليمن والعراق وفي كل بقعة يستسهل فيها الإنتحاريون جرائمهم".

وقال: "يكفي أن ننظر حولنا لنصدق أن كل مشاريع الإلغاء التي واجهناها بالاعتدال، هزمت، وفي ساعة الحقيقة لم تجد عنوانا تلجأ إليه إلا عنوان المعتدل الأول والأصدق والأقدر الرئيس سعد الحريري، الذي بحكمته نقاتل وننتصر، وندافع عن ثوابتنا وننتصر، وندافع عن سيادتنا وننتصر. بقوة العقل قبل الساعد ننتصر".

وشدد على أن "للاعتدال رجال في لبنان وفي المنطقة يصنعون منه قوة حقيقية وكبيرة، ويحولونه إلى رصيد كبير يجمع الأغلبيات العاقلة في المنطقة الممتدة من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن والخليج. ولمن تلتبس عنده الصورة ليتمهل قليلا. فالإعتدال ينتصر في المنطقة. التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية هو تحالف الاعتدال في وجه التطرف وهو يتقدم وينتصر. مصر اليوم هي قيادة اعتدال. وهي تنتصر على التطرف والتشدد الديني وتخوض الحرب ضد الإرهاب. سعد الحريري هو عنوان الاعتدال اللبناني القادر والقوي الذي بشجاعته وإيمانه وثباته جنب لبنان الحريق السوري وجعلنا آمنين في بيوتنا وقرانا ومدننا وأعمالنا، وهذا حق لنا وليس منة من أحد".

وتابع المشنوق: "غدا في السعودية يجمع ملك الاعتدال والحزم الملك سلمان بن عبد العزيز كل قادة الاعتدال العربي والاسلامي في قمة مع الرئيس الأميركي للتأكيد على ثوابت الاعتدال الحازم والقادر، في عنوان القضية الفلسطينية والسلام المستحق، وفي عنوان مواجهة مشاريع الغطرسة الايرانية والارهاب وفي عنوان الامن العربي القومي".

وخاطب أهالي عكار قائلا: "في زمن التسويات الصعبة، أنتم الركيزة التي تحمي خياراتنا السياسية. ركيزة في مواجهات المزايدات، وركيزة في وجه التخوين. وصمام الأمان للخيارات العاقلة في مواسم الجنون التي تعصف في المنطقة. ربما لأنكم الاقرب الي الحريق السوري، أنتم الأكثر ادراكا لحجم المخاطر التي تتهدد لبنان، والتحديات التي تواجه صانع القرار فيه لا سيما الرئيس سعد الحريري، الذي نجح حتى الان في تجنيب لبنان الخيارات المرة".

واعتبر أن "هذه مرحلة لا تنفع فيها وخلالها العنتريات والمزايدة على القرار العاقل بربط النزاع مع من كنا وسنظل نختلف معهم على ثوابت الدولة والسلم الأهلي ما لم يبدلوا تبديلا. وللذين استدلوا إلى الصوت العالي مؤخرا أقول: لن نسمح لأحد أن يأخذ لبنان إلى الحج والناس راجعة. فالمهم اليوم هو الانصراف الى ما يمكن التفاهم عليه في الداخل وتوسيع رقعة الراغبين في صيانة المؤسسات وحماية الدولة. وقرارنا مع سعد الحريري ان نحفظ دم الناس واستقرارهم وسلامة بيوتهم وقراهم ومدنهم، وقبل ذلك أن نحفظ كرامتهم بعدم التنازل عن الثوابت".

وأعلن أنه "ليس على جدول اعمالنا أي بحث في المحكمة الدولية ولا في تشريع السلاح غير الشرعي في الداخل ولا في تغطية الجريمة السورية، ولن نتنازل عن العدالة وعن دم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لن نتنازل عن رفض انخراط حزب الله في دعم إرهاب الأسد بحق شعبه، ولن نتنازل عن رفض تشريع سرايا الفتنة في الداخل اللبناني".

واستشهد بالحديث النبوي الشريف: "إنما النصر صبر ساعة"، وتابع: "الساعة صارت قريبة، وستجعل اعتدالنا ينتصر وثوابتنا وقراراتنا العاقلة ستنتصر".

وعن مشاريع إنماء منطقة الشمال قال المشنوق: "نحن نؤمن بالمستقبل ونخطط ونعمل حتى إذا حانت ساعة التسوية يكون الشمال من طرابلس إلى عكار منصة اقتصادية حيوية ضمن إطار إعادة إعمار سوريا. وهناك مشاريع ضخمة أعلم أن الرئيس الحريري يعمل عليها مع دول عظمى ستكون فرصة اقتصادية كبيرة للشمال واهله بعد عقود من الحرمان".

وكشف أن "الرئيس الحريري وافق أمس على ترميم سجلات نفوس عكار، وسبق أن صدر مرسومان عن مجلس الوزراء واحد بإنشاء دائرة نفوس في عكار وآخر بإنشاء فرع لمصلحة تسجيل السيارات والآليات، وسنعمل على تأمين التمويل اللازم لهما".

وكان جمع من أهالي طرابلس قد استقبل المشنوق في منطقة البداوي بنثر الأرز والأغنيات الشعبية، حيث التقى بعض أهالي الموقوفين المضربين عن الطعام وأبلغوه "تقديرهم للجنة التي شكلها بالتوافق مع الرئيس الحريري ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، وعن نية المضربين تعليق الإضراب عن الطعام في السجون خلال وقت قريب".

وحضر الى جانب المشنوق، يعقوب فارس الصراف ممثلا وزير الدفاع يعقوب الصراف، سجيع عطية ممثلا النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس، النواب: نضال طعمة، هادي حبيش، خالد زهرمان، رياض رحال وخضر حبيب. محافظ عكار عماد اللبكي، النواب السابقون طلال المرعبي، جمال اسماعيل، مصطفى هاشم، محمد يحيي، وليد البعريني ممثلا النائب السابق وجيه البعريني، مفتي عكار الشيخ زيد زكريا، الاب الياس بشارة ممثلا المطران باسيليوس منصور، القاضي الشيخ خلدون عريمط، رئيس دائرة اوقاف عكار الشيخ مالك جديدة، خالد طه ممثلا الامين العام لتيار "المستقبل" احمد الحريري. المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص. وممثلون عن قائد الجيش والمدير العام للامن العام ومدير عام قوى الامن الداخلي ومدير عام امن الدولة ورئيس المجلس الاعلى للدفاع وقيادات عسكرية وامنية ورجال دين ورؤساء اتحادات بلدية ورؤساء بلديات ورؤساء روابط المخاتير ومخاتير وفاعليات.

وكان الاحتفال افتتح بالنشيد الوطني ونشيد المختار وفيلم وثائقي عن المختار اعده الزميل اسامة عويد.

ثم القى عريف الاحتفال الاعلامي مايز عبيد كلمة رحب فيها بالحضور مثنيا على "الجهد الكبير الذي يبذله وزير الداخلية"، مطالبا بأن "يصبح اسم وزارة الداخلية "وزارة الداخلية والبلديات وشؤون المخاتير".

والقى رئيس بلدية ببنين - العبدة كفاح الكسار كلمة شكر فيها المشنوق على رعايته ومشاركته الحضور "في هذا اليوم التاريخي لمنطقة عكار التي هي خزان الجيش والقوى الامنية".

وشرح امين عام الصندوق التعاوني للمخاتير جلال كبريت ابرز مطالب المخاتير في عكار وفي كل لبنان املا "بانصاف المختار وتحقيق كل المطالب المحقة والموضوعة امام الجهات الرسمية المعنية".

تلاه رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسار بكلمة حيا فيها المشنوق مؤكدا ان "مخاتير عكار كما مخاتير كل لبنان هم صلة الوصل بين المواطن والدولة"، آملا "ان يكون يوم المختار يوما وطنيا رسميا بالنظر الى الدور الذي يضطلع به المختار المنتخب من الشعب".

ق، . .

أخبار محليّة

18-12-2017 20:08 - المطران درويش غادر الى لندن 18-12-2017 20:06 - الجراح: مستعد لرفع الحصانة النيابية عنه وليرفع حرب الحصانة عنه 18-12-2017 19:57 - دوكازن بعد لقائه الحريري: نسعى لمساعدة لبنان على إعداد برنامج الإصلاحات 18-12-2017 19:49 - بهية الحريري لأهالي موقوفي عبرا: الحريري يولي موضوع العفو أهمية كبيرة 18-12-2017 19:47 - الحريري التقت أهالي موقوفي عبرا: الحريري يولي العفو العام أهمية كبيرة 18-12-2017 19:44 - الكتائب: نرفض سياسة الترهيب والترغيب 18-12-2017 19:41 - منع المرور في عين المريسة 18-12-2017 19:30 - رسيتال ميلادي في معراب... وجعجع: بالنسبة إلينا هذه هي القدس ولبنان 18-12-2017 19:30 - رابطة التعليم الاساسي تطالب بتعديل منهج اللغة العربية 18-12-2017 19:28 - اللواء عثمان استقبل مديرة برنامج استقطاب الطلاب للمنح الجامعية (USAID-USP)
18-12-2017 19:27 - المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تُحيي "يوم الشرطة العربية" 18-12-2017 19:23 - زحمة سير خانقة في طرابلس غداً! 18-12-2017 18:55 - المشنوق: صامدون مثل صخرة الروشة وفرحون مثل شجرة الميلاد 18-12-2017 18:03 - البطريرك العبسي يستقبل طوني فرجية‎ 18-12-2017 17:39 - فادي كرم: ما يجمعنا مع "المستقبل" عميق 18-12-2017 17:36 - موسى: تخطي وزير المال في توقيع مرسوم الاقدمية 18-12-2017 17:33 - رائد خوري: موازنة 2018 لا تتحمل نفقات إضافية 18-12-2017 17:33 - مؤتمر صحافي لحرب غدا حول رفض الدفوع الشكلية في قضية مرسيل غانم 18-12-2017 17:32 - جعجع عرض وريتشارد الاوضاع في لبنان والمنطقة 18-12-2017 17:31 - ماروني: تحالفاتنا ستفاجئكم والتركيبات الخارجة على الطبيعة لن تمر 18-12-2017 17:28 - بالصور: إضاءة شجرة عيد الميلاد على صخرة الروشة 18-12-2017 17:04 - مخزومي إستقبل سفيرة النرويج: لدور أوروبي في تفعيل مقدرات لبنان 18-12-2017 16:53 - مياه لبنان الجنوبي طلبت تسديد اشتراكات 2017 وما سبقها 18-12-2017 16:51 - شيخ الأزهر خلال لقائه سفير لبنان في القاهرة: القدس ستظل عربية 18-12-2017 16:50 - غانم: نركز على تبادل الخبرات وتطوير الممارسات الجيدة نحو الأفضل 18-12-2017 16:44 - لماذا عرقل أوباما ملاحقة حزب الله وتهريب المخدرات لأميركا؟ 18-12-2017 16:37 - مروان شربل: جميع الأطراف ليست راضية على قانون الانتخابات 18-12-2017 16:34 - دائرة مياه النبطية: الورش الفنية تواصل اصلاح الاعطال 18-12-2017 16:24 - القوات سيدني سلمت دفعة جديدة من البطاقات الحزبية 18-12-2017 16:22 - عون استقبل المرشّح عن المقعد الكاثوليكي في دائرة صيدا - جزين جاد صوايا 18-12-2017 16:21 - العاملون في المستشفيات الحكومية: بدء الاضراب المفتوح غدا 18-12-2017 16:19 - فنيش استقبل لجنة رياضة الجيت كون دو وكرّم موظفا احيل على التقاعد 18-12-2017 16:17 - كاردل التقت عون وبري والحريري: الامم المتحدة مستمرة بدعم لبنان 18-12-2017 16:17 - الرئيس بري يستقبل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الايطالي 18-12-2017 16:13 - فرعون: لدينا معمل للفرز والتسبيخ ولا يبقى سوى 4 او 5 بالمئة بحاجة لحل 18-12-2017 16:07 - أبي خليل: نريد تأمين الكهرباء بأرخص سعر وبطريقة شفافة 18-12-2017 16:07 - احالة عبد الكريم ادريس الى القضاء لانتمائه وعمله لصالح تنظيم ارهابي 18-12-2017 16:04 - قائد الجيش استقبل الاحدب وكسرواتي والحايك والمطران رحال 18-12-2017 15:58 - جنبلاط: اتركوا جيش لبنان.. لا لدورات على حساب الكفاءة! 18-12-2017 15:57 - وديع الخازن رئيسا جديدا للمجلس العام الماروني 18-12-2017 15:51 - هيئة الاشراف على الانتخابات تعلن مباشرتها اعمالها التحضيرية 18-12-2017 15:45 - نقابة عمال كهرباء لبنان: ملتزمون الإضراب المفتوح 18-12-2017 15:20 - كيروز: نتضامن مع فارس سعيد ونرفض سياسة الإقتصاص السياسي 18-12-2017 15:16 - مذكرة احضار قضائية بحق الزميل مرسيل غانم 18-12-2017 15:11 - زياد عيتاني تراجع عن أقواله وجلسة الاستماع للشهود الى موعد لاحق 18-12-2017 15:07 - الخوري: لاعتماد اللغة العربية لغة التدريس في كل المراحل التعليمية 18-12-2017 15:05 - الراعي استقبل ريتشارد وفهد وطربيه وكيرفراند 18-12-2017 14:59 - المشنوق نوه بالجهد الاستثنائي في كشف جريمة مقتل الموظفة البريطانية 18-12-2017 14:54 - فنيانوس تابع اوضاع الضاحية الجنوبية مع عمار والتقى قريطم وخوري 18-12-2017 14:53 - مخزومي بعد لقائه دريان: للحفاظ على الاستقرار والوحدة الداخلية
الطقس