Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
المشنوق: الانتخابات ستحصل قبل رأس السنة

أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في احتفال تكريمي أقيم له في بلدة ببنين العبدة بمناسبة "يوم المختار" بدعوة من اتحاد وروابط ومخاتير عكار ان "للاعتدال رجالا في لبنان وفي المنطقة يصنعون منه قوة حقيقية وكبيرة، ويحولونه إلى رصيد كبير يجمع الأغلبيات العاقلة في المنطقة الممتدة من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن والخليج".

وكشف أن "الانتخابات النيابية ستجري قبل نهاية السنة"، وأن "الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري توافقا على إصدار مرسوم فتح دورة استثنائية لمجلس النواب".

وتوجه إلى أهالي عكار بالقول: "في زمن الساحات ملأتم الساحات دفاعا عن حق الشهيد الكبير رفيق الحريري بالعدالة، وحق اللبنانيين في أن يعيشوا خارج كابوس مسلسل القتل. وفي زمن جنون التكفيريين من كل المذاهب، كنتم ضمانة الاعتدال، والأكثرية الحقيقية التي تعبر عن لبنانية عكار وعروبة عكار واعتدال عكار".

ودعا المشنوق إلى "أن ننظر حولنا لنرى بأم العين أن الاعتدال هو الأقوى اليوم، ومشاريع الإنتحار كلها مأزومة، في لبنان وسوريا واليمن والعراق وفي كل بقعة يستسهل فيها الإنتحاريون جرائمهم".

وقال: "يكفي أن ننظر حولنا لنصدق أن كل مشاريع الإلغاء التي واجهناها بالاعتدال، هزمت، وفي ساعة الحقيقة لم تجد عنوانا تلجأ إليه إلا عنوان المعتدل الأول والأصدق والأقدر الرئيس سعد الحريري، الذي بحكمته نقاتل وننتصر، وندافع عن ثوابتنا وننتصر، وندافع عن سيادتنا وننتصر. بقوة العقل قبل الساعد ننتصر".

وشدد على أن "للاعتدال رجال في لبنان وفي المنطقة يصنعون منه قوة حقيقية وكبيرة، ويحولونه إلى رصيد كبير يجمع الأغلبيات العاقلة في المنطقة الممتدة من لبنان إلى سوريا والعراق واليمن والخليج. ولمن تلتبس عنده الصورة ليتمهل قليلا. فالإعتدال ينتصر في المنطقة. التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية هو تحالف الاعتدال في وجه التطرف وهو يتقدم وينتصر. مصر اليوم هي قيادة اعتدال. وهي تنتصر على التطرف والتشدد الديني وتخوض الحرب ضد الإرهاب. سعد الحريري هو عنوان الاعتدال اللبناني القادر والقوي الذي بشجاعته وإيمانه وثباته جنب لبنان الحريق السوري وجعلنا آمنين في بيوتنا وقرانا ومدننا وأعمالنا، وهذا حق لنا وليس منة من أحد".

وتابع المشنوق: "غدا في السعودية يجمع ملك الاعتدال والحزم الملك سلمان بن عبد العزيز كل قادة الاعتدال العربي والاسلامي في قمة مع الرئيس الأميركي للتأكيد على ثوابت الاعتدال الحازم والقادر، في عنوان القضية الفلسطينية والسلام المستحق، وفي عنوان مواجهة مشاريع الغطرسة الايرانية والارهاب وفي عنوان الامن العربي القومي".

وخاطب أهالي عكار قائلا: "في زمن التسويات الصعبة، أنتم الركيزة التي تحمي خياراتنا السياسية. ركيزة في مواجهات المزايدات، وركيزة في وجه التخوين. وصمام الأمان للخيارات العاقلة في مواسم الجنون التي تعصف في المنطقة. ربما لأنكم الاقرب الي الحريق السوري، أنتم الأكثر ادراكا لحجم المخاطر التي تتهدد لبنان، والتحديات التي تواجه صانع القرار فيه لا سيما الرئيس سعد الحريري، الذي نجح حتى الان في تجنيب لبنان الخيارات المرة".

واعتبر أن "هذه مرحلة لا تنفع فيها وخلالها العنتريات والمزايدة على القرار العاقل بربط النزاع مع من كنا وسنظل نختلف معهم على ثوابت الدولة والسلم الأهلي ما لم يبدلوا تبديلا. وللذين استدلوا إلى الصوت العالي مؤخرا أقول: لن نسمح لأحد أن يأخذ لبنان إلى الحج والناس راجعة. فالمهم اليوم هو الانصراف الى ما يمكن التفاهم عليه في الداخل وتوسيع رقعة الراغبين في صيانة المؤسسات وحماية الدولة. وقرارنا مع سعد الحريري ان نحفظ دم الناس واستقرارهم وسلامة بيوتهم وقراهم ومدنهم، وقبل ذلك أن نحفظ كرامتهم بعدم التنازل عن الثوابت".

وأعلن أنه "ليس على جدول اعمالنا أي بحث في المحكمة الدولية ولا في تشريع السلاح غير الشرعي في الداخل ولا في تغطية الجريمة السورية، ولن نتنازل عن العدالة وعن دم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لن نتنازل عن رفض انخراط حزب الله في دعم إرهاب الأسد بحق شعبه، ولن نتنازل عن رفض تشريع سرايا الفتنة في الداخل اللبناني".

واستشهد بالحديث النبوي الشريف: "إنما النصر صبر ساعة"، وتابع: "الساعة صارت قريبة، وستجعل اعتدالنا ينتصر وثوابتنا وقراراتنا العاقلة ستنتصر".

وعن مشاريع إنماء منطقة الشمال قال المشنوق: "نحن نؤمن بالمستقبل ونخطط ونعمل حتى إذا حانت ساعة التسوية يكون الشمال من طرابلس إلى عكار منصة اقتصادية حيوية ضمن إطار إعادة إعمار سوريا. وهناك مشاريع ضخمة أعلم أن الرئيس الحريري يعمل عليها مع دول عظمى ستكون فرصة اقتصادية كبيرة للشمال واهله بعد عقود من الحرمان".

وكشف أن "الرئيس الحريري وافق أمس على ترميم سجلات نفوس عكار، وسبق أن صدر مرسومان عن مجلس الوزراء واحد بإنشاء دائرة نفوس في عكار وآخر بإنشاء فرع لمصلحة تسجيل السيارات والآليات، وسنعمل على تأمين التمويل اللازم لهما".

وكان جمع من أهالي طرابلس قد استقبل المشنوق في منطقة البداوي بنثر الأرز والأغنيات الشعبية، حيث التقى بعض أهالي الموقوفين المضربين عن الطعام وأبلغوه "تقديرهم للجنة التي شكلها بالتوافق مع الرئيس الحريري ومفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، وعن نية المضربين تعليق الإضراب عن الطعام في السجون خلال وقت قريب".

وحضر الى جانب المشنوق، يعقوب فارس الصراف ممثلا وزير الدفاع يعقوب الصراف، سجيع عطية ممثلا النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس، النواب: نضال طعمة، هادي حبيش، خالد زهرمان، رياض رحال وخضر حبيب. محافظ عكار عماد اللبكي، النواب السابقون طلال المرعبي، جمال اسماعيل، مصطفى هاشم، محمد يحيي، وليد البعريني ممثلا النائب السابق وجيه البعريني، مفتي عكار الشيخ زيد زكريا، الاب الياس بشارة ممثلا المطران باسيليوس منصور، القاضي الشيخ خلدون عريمط، رئيس دائرة اوقاف عكار الشيخ مالك جديدة، خالد طه ممثلا الامين العام لتيار "المستقبل" احمد الحريري. المدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص. وممثلون عن قائد الجيش والمدير العام للامن العام ومدير عام قوى الامن الداخلي ومدير عام امن الدولة ورئيس المجلس الاعلى للدفاع وقيادات عسكرية وامنية ورجال دين ورؤساء اتحادات بلدية ورؤساء بلديات ورؤساء روابط المخاتير ومخاتير وفاعليات.

وكان الاحتفال افتتح بالنشيد الوطني ونشيد المختار وفيلم وثائقي عن المختار اعده الزميل اسامة عويد.

ثم القى عريف الاحتفال الاعلامي مايز عبيد كلمة رحب فيها بالحضور مثنيا على "الجهد الكبير الذي يبذله وزير الداخلية"، مطالبا بأن "يصبح اسم وزارة الداخلية "وزارة الداخلية والبلديات وشؤون المخاتير".

والقى رئيس بلدية ببنين - العبدة كفاح الكسار كلمة شكر فيها المشنوق على رعايته ومشاركته الحضور "في هذا اليوم التاريخي لمنطقة عكار التي هي خزان الجيش والقوى الامنية".

وشرح امين عام الصندوق التعاوني للمخاتير جلال كبريت ابرز مطالب المخاتير في عكار وفي كل لبنان املا "بانصاف المختار وتحقيق كل المطالب المحقة والموضوعة امام الجهات الرسمية المعنية".

تلاه رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسار بكلمة حيا فيها المشنوق مؤكدا ان "مخاتير عكار كما مخاتير كل لبنان هم صلة الوصل بين المواطن والدولة"، آملا "ان يكون يوم المختار يوما وطنيا رسميا بالنظر الى الدور الذي يضطلع به المختار المنتخب من الشعب".

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

أخبار محليّة

25-05-2017 06:09 - لبنان يحتوي التداعيات الداخلية لـ"قمم الرياض" 25-05-2017 06:04 - أنطوان اندراوس: لبنان على شفير الهاوية ويحتاج لمن ينقذه 25-05-2017 05:58 - أوساط سياسية: الانتخاب على القانون النافذ تمديد مقنّع لأربع سنوات 25-05-2017 05:55 - تحالفات جديدة محفوفة بالمخاطر 24-05-2017 22:55 - انفجار قنبلتين في مستوعب للنفايات في رأس بعلبك ولا اصابات 24-05-2017 22:48 - كنعان: تحييد لبنان عن العقوبات الاميركية مصلحة لبنانية 24-05-2017 22:36 - رئيس غرفة تجارة صيدا هنأ اللبنانيين بعيد النصر والتحرير 24-05-2017 22:34 - "امل" الجنوب هنأت اللبنانيين بعيد المقاومة والتحرير 24-05-2017 22:15 - مستشار ترامب: لخطّة أمنية في لبنان مختلفة.. وإلّا الآتي أكبر 24-05-2017 22:06 - غطاس خوري: الهم الأساسي يجب ان يكون منكبا على انجاز قانون انتخاب حتى 19 حزيران
24-05-2017 21:28 - لبنان ينسحب من مؤتمر لشؤون الأمن الدولي في روسيا بسبب مشاركة اسرائيل 24-05-2017 21:13 - الجماعة الاسلامية في عكار: عودة فارس إلى الساحة اللبنانية محط ترحيب 24-05-2017 21:07 - عثمان عرض الأوضاع مع المرعبي 24-05-2017 20:48 - وفدان أميركي وبريطاني زارا قيادة فوج الحدود البرية الأول في شدرا 24-05-2017 20:47 - تمرين تكتي للجيش في البحر قبالة مرفأ بيروت بالاشتراك مع فرقاطة فرنسية 24-05-2017 20:38 - مؤتمر صحافي لحرب الجمعة للرد على الجراح 24-05-2017 20:21 - حرب يرّد على الجرّاح نهار الجمعة 24-05-2017 19:57 - السعودي تفقد مركز فوج إطفاء بلدية صيدا بعد إنتهاء أعمال تحديثه 24-05-2017 19:54 - المكتب الاعلامي لتويني: ضد عقد إتفاقات بالتراضي خارج الإطار المحدد 24-05-2017 19:35 - عدوان: متفاهمون والمستقبل... لن نقبل بالفراغ ولا التمديد ولا الستين 24-05-2017 19:24 - القسيس طرابلسي: لتحصين الساحة الداخلية من البراكين المشتعلة إقليميا 24-05-2017 19:16 - قائد الجيش استقبل الجرّاح والسفير الارمني 24-05-2017 19:12 - كنعان: مبروك اقرار مليون و600 الف دولار لاستكمال وصلة المتن السريع 24-05-2017 18:56 - جنبلاط التقى في الفاتيكان رئيس الوزراء ووزير الخارجية 24-05-2017 18:47 - الحريري ترأس اجتماعا للجنة متابعة تلوث الليطاني والتقى عدوان 24-05-2017 18:41 - عثمان استقبل رئيس الصليب الأحمر اللبناني والشيخ غاندي مكارم 24-05-2017 18:40 - توقيف أحد أفراد عصابة سرقة في بعلشميه وعيناب 24-05-2017 18:25 - معمودية نار في حقل رماية الطيبة لتلامذة الضباط في الكلية الحربية 24-05-2017 18:03 - حمادة: لن أترك الوزارة من دون أن أتابع ملف التعاقد 24-05-2017 17:53 - الحريري يرعى تخريج نجله حسام في الرياض! 24-05-2017 17:42 - وزير الاعلام عرض ولاسن سبل التعاون بين الوزارة والاتحاد الاوروب 24-05-2017 17:37 - الوحدة الفرنسية في اليونيفيل نظمت اولمبيادا عسكريا في صور 24-05-2017 17:18 - "لؤلؤة الموساد" توفيت... هكذا اخترقت الجاسوسة الاشهر المجتمع اللبناني! 24-05-2017 17:08 - قرطباوي: عون حث الجميع على القيام بواجباتهم 24-05-2017 17:06 - بارود: المـادة 74 لا تصـلح لحالـة الفـراغ 24-05-2017 17:05 - نقل الشيخ محمد يزبك الى ايران 24-05-2017 17:00 - الرياشي الى الولايات المتحدة الجمعة 24-05-2017 16:59 - فارس يغادر لبنان نهاية الجاري وأهداف الزيارة استطلاعية لا انتخابية 24-05-2017 16:57 - وزارة الدفاع اعلنت اسماء الضباط الاختصاصيين المعينين في الجيش 24-05-2017 16:54 - جوزيف عاقوري سفيراً اميركياً في بيروت خلفاً لريتشارد 24-05-2017 16:43 - سعد زار محافظ الجنوب وبحث معه في تسعيرة المولدات ومعمل النفايات 24-05-2017 16:42 - الجيش فجر قذائف غير صالحة في محيط بلدة كرخا جزين 24-05-2017 16:41 - بويز: الصفقة الرئاسية هي إنتخاب عون مقابل ما يسمى بالقانون النافذ 24-05-2017 16:37 - ترو: بالإمكان إجراء الإنتخابات في موعدها وفق الستين 24-05-2017 16:36 - حمادة تابع مشاريع تربوية تهم لبنان والمنطقة الواقعة تحت ضغط الأزمات 24-05-2017 16:32 - احتفالات عسكرية في اليرزة والمناطق بذكرى التحرير 24-05-2017 16:30 - نادر الحريري زار اليازجي في حضور الصراف والراسي واللبكي 24-05-2017 16:25 - حبيش مغردا : كل التقدير والثناء لعصام فارس 24-05-2017 16:20 - تمارين تدريبية ورمايات خلبية في سقي ابو علي 24-05-2017 16:19 - الخوري: اذا لم ننجز قانون الانتخاب فالتسوية معرضة للفشل
الطقس