Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مجتمع مدني وثقافة
تكريماً للمسعى الإنساني: إيتيل عدنان تنال ميدالية الجامعة الأميركية في بيروت

تقديراً لإنجازاتها الاستثنائية ككاتبة، وفنانة في الفنون البصرية، نالت إيتيل عدنان ميدالية الجامعة الأميركية في بيروت .(AUB) وقام رئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري بتقليد الميدالية للفنانة عدنان في احتفال في بيتها في باريس في 14 أيار الجاري، بحضور بعض الأصدقاء المقربين وبينهم فنّانين ومعماريين وأساتذة من الجامعة الأميركية في بيروت. ومن بين شهاداتها الفخرية، تمثل ميدالية الجامعة الأميركية في بيروت التكريم الأرفع الذي تمنحه.

وُلدت إيتيل عدنان في بيروت في العام 1925، وهي كاتبة مشهود لها دولياً لكتاباتها باللغتين الفرنسية والإنكليزية. وهي تشتهرخصوصاً لروايتها "الست ماري روز"، من العام 1977، وهي من أولى الروايات التي ظهرت عن الحرب الأهلية اللبنانية. وقد وضعت أيضاً أكثر من ثلاثين كتاباً في الشعر والنثر، ومن بينها "نهاية العالم العربية"، "الهندي لم يكن لديه حصانٌ"، "باريس عندما تكون عارية"، "في قلب قلب بلد آخر"، وهي مؤلفات منعتقة من التقاليد الأدبية والاجتماعية والسياسية في سعيٍ لبحث إنساني. وقد تُرجمت أعمالها إلى العديد من اللغات، بما فيها العربية، التي تصفها إيتيل عدنان بأنها "الفردوس المحظور" في طفولتها.

نشأت إيتيل عدنان في "بيت بمنازل كثيرة"، وهو العنوان الذي أطلقه كمال الصليبي لكتابه عن تاريخ لبنان، ولديها جذور في نواحي عديدة من المنطقة. والدتها كانت يونانية فيما والدها كان ضابطاً في الجيش العثماني ومن دمشق.
التقيا في مدينة سْمِيرنا اليونانية وانتقلا إلى بيروت بعد انهيار الأمبراطورية العثمانية. وقد كبرت إيتيل عدنان في لبنان تحت الانتداب الفرنسي وتكلمت التركية واليونانية مع والديها في البيت والفرنسية في المدرسة.

في الفنون البصرية، وعلى وجه الخصوص في الرسم التجريدي، وجدت إيتيل عدنان، فيما بعد، لغة خالية من الحواجز المصنوعة من الكلمات. وعُرضت أعمالها في البيانالات الفنية الرئيسية والمعارض الجماعية والفردية في جميع أنحاء العالم. وهي معروفة دولياً باعتبارها واحدة من أعظم الفنانين على قيد الحياة.

درست إيتيل عدنان الأدب الفرنسي في كلية الدراسات الأدبية العليا في بيروت من 1945 إلى 1949، وعلّمت في الوقت ذاته في المدرسة الأهلية. ودرست الفلسفة في السوربون في باريس بمنحة، ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة في العام 1955 لمواصلة دراستها في جامعة هارفارد. ومع ذلك، بعد وصولها إلى الولايات المتحدة، قرّرت عدم متابعة الدراسة للدكتوراه بل تدريس العلوم الإنسانية في كلية الدومينيكان في سان رافايل، في كاليفورنيا. هناك، وجدت صوتاً جديداً لها عبر الكتابة باللغة الإنكليزية، خاصة كمشارِكة ناشطة في التحرّك المناهض لحرب فيتنام. وعادت إلى بيروت في أوائل السبعينيات، حيث عملت في الصفحات الثقافية في جريدة "لوريان لو جور" اللبنانية، ثم غادرت بيروت مرة أخرى مع اندلاع الحرب الأهلية.

أمضت إيتيل عدنان الكثير من عمرها بين بيروت وباريس وكاليفورنيا، وزارت مئات المدن في جميع أنحاء العالم، ولذلك يمكن وصفها بأنها مواطنة عالمية. وهو ما يساهم في جعلها "مواطنة" بكل معنى الكلمة من الجامعة الأميركية في بيروت. وهي تقول: "نشأت في محيط الجامعة الأميركية في بيروت وعشت جزءاً من حياتي كراشدة في رأس بيروت. لقد حلمت دائما بالتدريس فيها. إن حصولي على هذه الميدالية يؤثّر في كثيراً. أشعر كما لو أنني أدخل الجامعة الأميركية في بيروت من خلال بواباتها الجميلة. وكأنني أعود إلى البيت".

تترامى حياة إيتيل عدنان عبر مفصل تاريخي وقرابة قرن من الزمان. وهي تحمل ميراث الإمبراطورية العثمانية وقصص المنفى على تنوّعها، والتي ورثتها من والديها عن عالم فقدته إلى الأبد. وفي أدبها وفنّها استكشفت بدائل للوقائع السياسية التي خبرتها مباشرة. وعلى الرغم من كل الفظائع التي عاشتها، من الحرب العالمية الثانية إلى نكبة العام 1948، والهزيمة العربية في حرب حزيران 1967، وحرب فيتنام، والحرب الأهلية اللبنانية من 1975 إلى 1990، وحربَي العراق عامي 1991 و 2003، والحرب المستمرة في سوريا، تمسّكت بعزم بالأمل بعالم أكثر إنسانية. وعبر منحها ميدالية الجامعة الأميركية في بيروت، تحتفل الجامعة بإيتيل عدنان كمنارة للمسعى الإنساني وتشاركها في حلمها بمستقبل أفضل. وقد حملت إيتيل عدنان الميدالية بفخر وسعادة حول عنقها خلال زيارة الرئيس خوري لها.

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

20-11-2017 09:09 - درويش في عيد الجمعية الخيرية الكاثوليكية: الفقراء هم ثروة زحلة الحقيقية 20-11-2017 08:32 - المصمم علي يونس يفتتح متجره في بيروت... وتصاميم تنبض جاذبية! 19-11-2017 18:32 - أمسية شعرية في بعلبك لمناسبة الاستقلال 19-11-2017 18:28 - ممثل باسيل خلال عشاء هيئة بسكنتا: الحوار والهدوء الممران الوحيدان لحل الخلافات 19-11-2017 18:16 - وفد من مستقبل البقاع الغربي وراشيا زار قلعة الاستقلال 19-11-2017 16:43 - اليازا نظمت قداسا بذكرى ضحايا السير في حريصا 19-11-2017 14:13 - بو جوده ترأس قداس 400 سنة على موهبة القديس منصور دي بول 19-11-2017 13:55 - كلودين عون روكز اطلقت حملة لجمع خراطيش الصيد في جرود كسروان 19-11-2017 12:57 - رشميا أحيت عيد الاستقلال وممثل قائد الجيش غرس أرزة 19-11-2017 12:44 - فرسان العذراء في البترون يحتفلون بالاستقلال
19-11-2017 12:10 - لجنة اهالي المخطوفين والمفقودين احيت ذكرى وفاة غازي عاد 19-11-2017 11:54 - ندوة توعوية لجمعية انماء طرابلس حول سرطان الثدي 19-11-2017 11:24 - القليعة احتفلت بالاستقلال برعاية قائد الجيش 18-11-2017 23:01 - المحامي ميشال فلاّح: رجل التعايش بامتياز 18-11-2017 22:15 - الجنوبيون الخضر يزورون المتحف الفينيقي ويثنون على دوره التربوي‎ 18-11-2017 17:55 - ندوة للرابطة الثقافية في طرابلس عن كتاب عدو اميركا الجديد سيسولوجيا النزاعات 18-11-2017 16:01 - نهار توعوي وتوجيهي في زوق مكايل 18-11-2017 14:14 - لقاء ثقافي لمؤسسة المطران ميخائيل الجميل في ذكرى ميلاده 18-11-2017 13:56 - ندوة عن ذوي الاحتياجات الخاصة في مستشفى سيدة المعونات 18-11-2017 13:05 - لبنان يكرم رجالات الاستقلال واكاليل من الزهر على اضرحتهم وتماثيلهم 18-11-2017 13:02 - لقاء ثقافي لمؤسسة المطران ميخائيل الجميل للحوار في ذكرى ميلاده 18-11-2017 12:15 - وفد من قطاع المرأة في "العزم" يزور مقر جمعية "جاد" 18-11-2017 11:55 - حفل تدشين بناء معهد النبطية الفني الذي أنجزه مجلس الجنوب 18-11-2017 09:54 - أحمد قمر الدين ناقش مطالب عمال بلدية طرابلس 18-11-2017 09:53 - 23000 معطف شتوي لتلامذة المدارس الرسمية في البقاع 17-11-2017 20:37 - تيلي لوميار شاركت في مؤتمر بناء السلام في اسبانيا 17-11-2017 19:11 - الجيش يوزع 23.000 معطفا شتويا 17-11-2017 18:55 - توقيع اتفاقية تعاون حول التدريب للإسهام المجتمعي بين مؤسسة مخزومي والجامعة اللبنانية الأميركية LAU 17-11-2017 17:36 - المجلس الدنماركي للاجئين يكرّم 245 فتاة وأفراد عائلاتهن لتصديهم للزواج المبكر 17-11-2017 16:44 - بلدية صيدا والشبكة الرياضية كرمتا أبطال أكاديمية الشطرنج في النادي الأهلي 17-11-2017 15:56 - مدرسة سابس الدولية-أدما تحتفل باكرا بالاستقلال 17-11-2017 14:06 - دورة تدريبية عن ريادة الاعمال في وزارة الشباب 17-11-2017 13:46 - كيدانيان: إستطعنا امتصاص الصدمة السياسية ولم تغب وزارة السياحة عن المحافل الدولية 17-11-2017 13:38 - ورشة عمل للجمعيات التعاونية الزراعية في صور 17-11-2017 13:16 - سباق الضاحية للثانويات والمدارس تحت شعار ماراتون عيد الاستقلال 17-11-2017 12:07 - طاولة مستديرة حول كردستان من تنظيم مركز الشرق الأوسط للأبحاث والدراسات الإستراتيجية 17-11-2017 11:53 - لجنة كفرحزير البيئية: لعرض اي حلول لمشكلة مصانع اسمنت شكا والهري على الأهالي 17-11-2017 11:06 - ندوة في مركز العائلة الطبي في مجدليا زغرتا عن سرطان الثدي 17-11-2017 11:04 - ندوة في جبيل عن سلامة النقل المدرسي في البلدة والجوار 17-11-2017 10:18 - مؤسسة رينيه معوّض في أميركا نظمت عشاءين لدعم العديد من المشايع بلبنان 17-11-2017 09:40 - ندى زعرور عرضت في كوب 23 لتجربة "العمل لأجل المناخ في لبنان" 16-11-2017 20:25 - الرياشي مثّل رئيس الجمهورية بتكريم الجامعة اللبنانية لفيليب سالم 16-11-2017 19:45 - اكبر ساندويش على شكل علم لبنان اعده اطفال في صيدا! 16-11-2017 18:32 - بلدية العباسية كرمت المؤسسات التربوية في المنطقة 16-11-2017 17:51 - انطلاق مهرجان السينما اللبنانية في البرازيل بين 23 و29 تشرين الثاني 16-11-2017 17:08 - رابطة الأساتذة المتفرغين في اللبنانية: ندعو رئاسة الجامعة إنهاء دراسة الطعون 16-11-2017 14:25 - قسم سيدني الكتائبي إحتفل بصدور الحكم في إغتيال بشير الجميل 16-11-2017 13:04 - داليا كريم وفكرة البرامج السياسية 16-11-2017 12:55 - AUB تطلق "مركز المعرفة لأبحاث النرجيلة" التابع لمنظمة الصحة العالمية 16-11-2017 12:44 - المجلس العالمي للتسامح والسلام: لنجعل من كل يوم يوما للتسامح والسلام في العالم
الطقس