2018 | 11:42 أيلول 24 الإثنين
ياسين جابر: موضوع الكهرباء يحتاج الى اجماع وطني وليس موضوعا شخصيا | مصادر لـ"المنار": هناك ضرورة لهذا المسار السياسي في لبنان عن طريق الجلسة التشريعية في محاولة لتصحيح المسار الحكومي | النائب السيد اقترح تحويل الجلسة الى جلسة لمناقشة الوضع الحكومي الراهن والمماطلة الحاصلة وبري يرد:حقنا ان نشرع بحسب المادة 69 من الدستور | حضور كثيف يسجل في الجلسة التشريعية وقد بلغ عدد النواب الحاضرين 99 نائبا | انطلاق الجلسة التشريعية الاولى للمجلس النيابي الجديد برئاسة بري وحضور الحريري | حنكش من ساحة النجمة: سنصوت ضد قانون المحارق | بولا يعقوبيان: نرفض تشريع المحارق عبر المجلس النيابي لان السرطان والامراض في لبنان الى ارتفاع ومن الضروري عدم اقرار قانون ادارة النفايات بصيغته الحالية | صوت لبنان (93.3): تكتل لبنان القوي سيجتمع في ساحة النجمة للتنسيق حول البنود المدرجة على جدول اعمال الجلسة التشريعية | أردوغان: سنخطو خطوة تجاه مناطق شرقي الفرات ستكون شبيهة بالخطوات المتخذة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون شمالي سوريا | ميشال موسى لـ"صوت لبنان (100.5)": بري يحث دائماً على الاسراع في تشكيل الحكومة | آلان عون لـ"صوت لبنان (100.5)": ليس من المفروض ان تتحول جلسة التشريع الى مساءلة حكومية | ادي معلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": يجب ان نتوصل الى حل سريع لملف النفايات وسيناقش اليوم واذا دعت الحاجة الى بعض التعديلات فستُجرى |

رون رون معكرون

باقلامهم - الثلاثاء 25 نيسان 2017 - 06:20 - مازن ح. عبّود

لاعب المختار كرشه وصار يحركه موسيقيا على وقع ايقاعات كلماته، ثمّ راح يغيّر نبرة صوته وفق المقتضى ويشير الى يده قائلا: "بهذه اليد كتب هذا القرار ومن تلك خرج ذاك القانون، ومن هذا الفم خرجت هذه المقولة التي نقلها عني هذا الزعيم او ذاك الاديب". تكلم في كل شيء، وكان يجود إذا ما لامس الموضوعات الروحية او السياسية العالمية. كان يمضغ الكلمات ويمصها كفيلسوف محصته الأيام، ثمّ يرميها كي يتلقاها مجلسه، فيلتقط اركان المجلس ما استطاعوا ويروحون يمحصونها علهم يفهمون. ويروحون يتكلمون في بلاغة الريس الذي لا يفهم ولا يدرك ولا يدنا من ثقافته. وكان روّاد جلساته من السميعة أصحاب المصالح او من المدمنين على الاطراء، وأولئك بالعادة كانوا يسلفونه كلمات عذبة وفلسفات فارغة ويحصدون بالمقابل في غالب الأحيان شهادات في احوالهم وقدراتهم توازي ما قدموا من اطراء، فتتحول الجلسة الى مدائح متبادلة وتقديم أوراق اعتماد فيسر المجتمعون.

الا انّ الزكور عكّر صفو تلك الجلسة الفلسفية السياسية والوجودية المنعقدة قريب الانتخابات الفرنسية وبعيد الانتخابات الامريكية، وقد اسمعهم بصوته النشاز اغنية "رون رون معكرون..." الفرنسية للأولاد وذلك بدون سابق انذار فأذهل الحضور وأدهشهم فعلا الصياح والاستهجان. فكان ان تطلع بالمختار وبهم، وقال: "ستستعيد "الرون رون معكرون" رونقها بفعل الترومبيت وابناء العم سام". وتابع الغناء:"رون رون معكرون على غرب ينتفض على النخبة السياسية الحاكمة، ويستبدلها بأخرى أكثر بعدا عن القاعدة والناس منها، رون رون على غرب يعيش في دوامة الحلقة المفرغة، رون رون على حضارة تتحكم بها الدعاية، رون رون راوح مكانك ولن تفلت من الحلقة المفرغة التي وضعوك فيها". فنهره المختار واتهمه بالتهكم وبإفساد الجلسة وتحويرها عن مسارها، وقال له:" منذ متى بيت بو كشة يتكلمون بالسياسة؟ الا فدعك من السياسة العالمية ولعبة الامم يا ذكور وأبقى في عالمك وتقاذف الكرة ما بين افرقاء بلدك على انجاز قانون الانتخاب في الوقت المستقطع من الشوط!". وتابع المختار كلامه واخرج من امعائه التي كانت تعاني من عسر الهضم نظريات وكلمات حرّكت اعجاب المستمعين الا انها أدت بهم الى عسر فهم للأمور. نعم فالكثير من الثقافة يؤدي الى عسر الفهم تماما كما انّ الكثير من الأطعمة يؤدي الى عسر الهضم.
واستفاق اهل المحلة والعالم صبيحة يوم ما بعد الغد على الاغنية التي انشدها الزكور في الجلسة. استفاقوا كي يرقصوا في حلقة مفرغة على أنغام "رون رون معكرون" التي للصغار والتي لن تتفلت من مفاعيلها غالبية البلدان. فقد دخلنا في عصر "الرون رون معكرون" على إيقاع الترومبيت والويل لمن لا يتقن او يريد الرقص على مثل هذه الأغنيات.