Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
فضل الله: نأمل أن تحمل إلينا الأيام القادمة قانونا انتخابيا يحمي البلد

ألقى العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين في حارة حريك، في حضور عدد من الشخصيات العلمائية والسياسية والاجتماعية، وحشد من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

"عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به الإمام الكاظم أحد أصحابه، حين قال له: "أبلغ خيرا، وقل خيرا، ولا تكن إمعة"، قيل له: "وما الإمعة؟"، قال: "لا تقل أنا مع الناس، وأنا كواحد من الناس، إن رسول الله قال: يا أيها الناس، إنما هما نجدان؛ نجد خير ونجد شر، فلا يكن نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير". لقد أراد الإمام الكاظم من هذه الوصية أن لا يكون الواحد منا تابعا لأي شخص، سواء كان فردا أو جماعة، بأن يسلم له قراره وفكره وخياراته في الحياة، ليملي عليه ما يريد، ويحركه إلى حيث يريد.. حاله حال ذلك الشاعر:
وما أنا إلا من غزية إن غوت ... غويت وإن ترشد غزية أرشد
فأنا أتبع قرار القبيلة، فإن هي أخذتني إلى الرشد سأسير، وإن أخذتني إلى الضلال سأسير أيضا، فالإمام الكاظم يدعونا إلى أن لا نكون خشبة في تيار أحد، أو ورقة في مهب الريح، بل أن نكون نحن التيار والريح، وإن أردنا السير مع أحد، أن نكون واعين مفتحي العينين، فنحن لا نسير معه كيفما كان أو حيثما يريد، بل حيث هو الحق والعدل والحرية والعزة والقيم الإنسانية، ومقياس علاقتنا بأي إنسان، يتحدد بمدى انسجامه مع القيم التي نؤمن بها، ونحن في هذه الحياة، لسنا أتباع أشخاص وجهات، بل نحن أتباع الحق، ندور معه حيثما دار، ومتى فعلنا ذلك، فلن نخدع في الحياة، ولن يأخذنا أحد إلى حيث لا نريد، وسنبقى أحرارا في دنيانا، وسنكون قادرين على الإجابة يوم تأتي كل نفس تجادل عن نفسها، {يوم لا تملك نفس لنفس شيئا والأمر يومئذ لهن}، وبذلك، نكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات".

أضاف: "والبداية من لبنان، الذي لا يزال القانون الانتخابي فيه رهين تقارب مصالح القوى السياسية والتجاذب في ما بينها، ولا يزال كل فريق سياسي يصر على القانون الذي يتناسب مع مصالحه، ويؤمن له أن يكون الأقوى في طائفته، وبين الطوائف الأخرى. وقد وصل الانحدار إلى أن لا يتنازل كل فريق عن القانون الذي يطرحه، حتى لو كان ذلك على حساب وحدة الوطن، وعيشه المشترك، وحرمان فئات كبيرة من اللبنانيين من حقها في الاقتراع، كما رأينا في بعض الطروحات الأخيرة. فقد بات المهم أن يسلم هو، أو يسلم موقعه، ومن بعده الطوفان".

ورأى أن "من حق كل فريق أن يسعى لتحقيق مصالحه، وأن يحافظ على المكتسبات التي وصل إليها، ولكن ذلك لا ينبغي أن يكون على حساب القانون الأنسب لهذا الوطن، والأكثر عدالة وتمثيلا، فإن لم يستفد منه الآن سيستفيد منه غدا، وإن لم يستفد منه غدا سيستفيد منه أولاده وأحفاده والأجيال القادمة، بدلا من أن يعمل على تعطيل البلد وإيصاله إلى ما وصل إليه".

وأكد أن "من حق هذا البلد على القوى السياسية التي تدعي الحفاظ عليه، أن تعمل لحسابه، فالوطن لا يبنى إلا بالتضحيات، والذي يبدي استعدادا للتضحية بالدم، من الطبيعي أن يضحي بالمصالح والمكاسب. لقد كان اللبنانيون يتصورون أن فترة الشهر التي طرحها رئيس الجمهورية، ستكون كافية لدفع القوى السياسية إلى الاستعجال في لقاءاتها لإخراج القانون العتيد، فلا تقع في أي من المحاذير الثلاث، المتمثلة بالتمديد أو الفراغ أو قانون الستين، بعدما بات واضحا مدى المخاطر المترتبة على اعتماد أي منها، إلا إذا كان هناك من يفكر في إيصال البلد إلى حافة الهاوية والمجهول، ليقال بعدها اقبلوا بأي حل".

وتابع: "ولكن، ورغم ضعف الأمل، سيبقى الباب مفتوحا، وسنبقى نأمل أن تحمل إلينا الأيام القادمة قانونا انتخابيا يحمي هذا البلد من هزات هو في غنى عنها، ومن انقسام لا نريده، ويعيد للإنسان ثقته بوطنه وبقدرته على حل مشاكله بنفسه، فلا ينتظر من يملي عليه حلا أو يضغط على القيادات، كما يجري الآن، حتى تبادر إلى إيجاد الحل".

وقال: "ولا بد لنا، وفي إطار الحديث عن القانون الانتخابي، من التنبيه إلى خطورة التحريض الطائفي والمذهبي، بعد تزايد الحديث عن ثنائي شيعي في مقابل ثنائي مسيحي، أو تحالف إسلامي في مواجهة المسيحيين، وهو ما ينبغي الحد منه والوقوف في وجهه، نظرا إلى تداعياته على السلم الأهلي، ولكونه يعيد إلى الذاكرة صورة الحرب اللبنانية ومشاهدها، في الوقت الذي يعرف الجميع أن ذلك ليس حقيقيا، وأن ما يجري لا يستهدف الطوائف، فمواقع الطوائف محفوظة، والمسألة هي صراع على المواقع بين القوى السياسية، لتثبيت مواقعها، وتحصيل مكاسب أكثر. ومع الأسف، يجري ذلك من خلال استثارة الغرائز المذهبية والطائفية، واستقواء كل فريق بطائفته".

وأضاف: "في هذا الوقت، لا بد من أن ننظر بإيجابية إلى الدعوة الموجهة إلى الإعلام اللبناني لزيارة الحدود الجنوبية، لإعادة تصويب المشهد باتجاه العدو، والالتفات إلى الخطر الداهم والمستمر من الكيان الصهيوني، الذي يواصل استعداداته لشن عدوان جديد، في الوقت الذي لا يزال يخترق الحدود اللبنانية بطائراته أو يتجاوز الخط الأزرق، وكل ذلك لا يستنفر بعض الموجودين في الداخل اللبناني".

وتابع: "نصل إلى سوريا، التي يستمر الصراع الدولي والإقليمي فيها، فقد بات واضحا أن ما يحصل، يستهدف وحدة هذا البلد، وتفكيك عناصر القوة فيه، تحقيقا لمصالح الدول الكبرى، وهو ما يأتي في ظل استهداف كل مواقع القوة في العالم العربي، والذي لا يأخذه الكثيرون بالجدية المطلوبة. وفي الوقت الذي يستمر النزيف في الداخل السوري، وكان آخر تجلياته هو استهداف أهالي كفريا والفوعة، الذي سقط نتيجته عشرات الضحايا من النساء والأطفال والشيوخ، والذي يشير إلى مدى إجرام الجهات التي قامت به، نلفت إلى عدم أخذ هذا الحدث حقه في التنديد والاستنكار والشجب من المواقع الدولية أو الإقليمية أو من الداخل".

وكرر "دعوة السوريين إلى وعي خطورة ما يجري لبلدهم، والمسارعة إلى إخراجه من هذا الأتون، الذي لن يستفيد منه أحد، بل هو على حساب الجميع، في الوقت الذي ندعو الدول العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤوليتها، للحؤول دون وصول النار إلى ما لم تصل إليه، وتهيئة المناخ للحلول، حفظا للدم العربي والإسلامي، بدلا من التسكع على أبواب الدول الكبرى التي لا تريد خيرا لأحد، بل تريد العمل لمصالحها، وتريد لسوريا أن تكون بقرة حلوبا لها".

وختم: "أخيرا، إننا نحيي وقفة الأسرى الفلسطينيين في يومهم؛ "يوم الأسير الفلسطيني".. لقد أعلن العدو الإسرائيلي على لسان بعض المراقبين، أنه بات يخشى لهذه الحركة داخل سجونه، من أن تتحول إلى انتفاضة أسرى، وتتفاقم لاحقا لتصل إلى مستوى الانتفاضة الشعبية في الشارع الفلسطيني. ومع الأسف، لا تجد هذه الانتفاضة ولا المعاناة الشديدة للأسرى أي اهتمام لدى الدول أو الشعوب العربية والإسلامية، في الوقت الذي تقع على عاتقنا جميعا مسؤولية الوقوف مع هذا الشعب، ودعم قضيته الإنسانية والعربية والإسلامية والدينية".

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

أخبار محليّة

28-04-2017 13:05 - احمد قبلان: لاعتماد النسبية الكاملة ونحذر من نزاع المقصات الانتخابية 28-04-2017 12:59 - رئيس الاتحاد العمالي العام زار المعتصمين في مستشفى رفيق الحريري 28-04-2017 12:55 - جنبلاط: الحذر من لوبان... لم تهزم بعد! 28-04-2017 12:53 - الصراف استقبل النائب إميل رحمة 28-04-2017 12:41 - فلسطيني سلم نفسه لفرع مخابرات الجيش جنوبا 28-04-2017 12:38 - كانا يقومان بأعمال الدهان في احدى البنايات في بشري.. وهذا ما حصل 28-04-2017 12:35 - جورج عطية: الرابح الأساسي في مناقصة السوق الحرة في المطار هو الوطن 28-04-2017 12:30 - الجيش: زورقان حربيان للعدو خرقا المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة 28-04-2017 12:28 - توضيح من الجيش حول خطف اسرائيل لأحد الرعاة اللبنانيين في شبعا 28-04-2017 12:22 - ياسين جابر أولم لفريد بلحاج لمناسبة انتهاء مهامه في الشرق الاوسط
28-04-2017 12:19 - اعتداء على 5 عمال من بلدية طرابلس... وضرب بالعصي والسكاكين 28-04-2017 12:00 - رئيس لابورا زار وزير البيئة ودعا للانخراط في الدولة 28-04-2017 12:00 - وفد من المجلس الشيعي الاعلى يشارك في مؤتمر الازهر العالمي للسلام 28-04-2017 11:50 - نقابة الصيادلة جالت على مصانع الأدوية: صناعتنا الدوائية أهل للثقة 28-04-2017 11:48 - المشنوق يشارك في "مؤتمر الأزهر العالمي للسلام" في القاهرة 28-04-2017 11:46 - فادي كرم زار طربيه واطلع على اوضاع الجالية في سيدني 28-04-2017 11:45 - جعجع: السياسة في لبنان باتت عمل الذين لا عمل لهم 28-04-2017 11:39 - الجيش: طائرة استطلاع معادية خرقت اجواء الجنوب 28-04-2017 11:29 - بالتفاصيل: هكذا سيكون طقس نهاية الاسبوع 28-04-2017 11:24 - اعتصام لمستخدمي مستشفى رفيق الحريري الحكومي 28-04-2017 11:22 - ما صحة الاخبار عن عقد جلسة حكومية الاسبوع المقبل؟ 28-04-2017 11:20 - مصلحة طلاب القوات: لاجراء الانتخابات الطالبية وفق القرار 1760 28-04-2017 11:12 - وديع الخازن هنأ العمال في عيدهم 28-04-2017 11:12 - اللواء عباس ابراهيم: حذار المغامرة بالوحدة الوطنية مجددا 28-04-2017 11:12 - عمار حوري: قانون الستين تمت شيطنته 28-04-2017 10:55 - وزارة الاعلام: ضرورة التقيد بالمادة 46 المتعلقة بالإيداع القانوني 28-04-2017 10:52 - الرئيس عون: لبنان يشكل نموذجا للمجتمع المختلط للعالم الحديث 28-04-2017 10:25 - في جبيل: ينشطون في تجارة المخدرات... وهذا ما ضبط بحوزتهم! 28-04-2017 10:20 - بلديّة الشويفات لرئيسي الجمهورية والحكومة: نناشدكم لإقفال مكب الموت 28-04-2017 10:06 - فنيانوس: جهاز المطار يعاني كبقية ادارات الدولة بسبب الشغور 28-04-2017 09:55 - وفد نيابي تركي في طرابلس لتعزيز العلاقات 28-04-2017 09:54 - مراد: لارساء قواعد النهضة الإنسانية بعيدا عن الهيمنة 28-04-2017 09:29 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 28-04-2017 09:22 - جنجنيان: القوات مستعدة لمناقشة اي صيغة تؤمن صحة التمثيل 28-04-2017 09:20 - النائب الخازن: طرح مجلس الشيوخ ليس في محله 28-04-2017 09:19 - الديمقراطيون الاحرار يستغرب جمود الاتصالات بشان قانون الانتخاب 28-04-2017 08:55 - المكتب العمالي لحركة أمل: لاقرار سلسلة الرتب والرواتب 28-04-2017 08:45 - بعد وفاة والده في حادث سير... رسالة مؤثرة من الاعلامي ماريو عبود 28-04-2017 08:10 - جريح في حادث سير على اوتوستراد اميون 28-04-2017 07:53 - شركة الجهاد للتجارة والمقاولات: لا روائح كريهة من الكوستابرافا 28-04-2017 07:25 - رواية الاتفاق على التأهيلي... و"الانقلاب" عليه 28-04-2017 07:21 - خلافات بلدية طرابلس إلى العلن: عضوان يعلّقان مشاركتهما 28-04-2017 07:20 - عين التينة: الحريري خضع لتهديد العونيين! 28-04-2017 07:17 - أول إنجاز للعهد... يحقّقه ممثّل "المردة" في الحكومة 28-04-2017 07:16 - البنك الدولي يحذّر: النموذج النقدي اللبناني غير قابل للاستمرار 28-04-2017 07:07 - هل يُعلَن الإتفاق على مجلس الشيوخ قبل قانون الإنتخاب؟ 28-04-2017 07:01 - ملك الأردن نقل معلومات لا رسالة عن ضربة إسرائيلية للبنان 28-04-2017 07:00 - هل سقطت خطة الكهرباء الطارئة؟ ملاحظات "قوَّاتية".. وتوقيت ضاغط 28-04-2017 06:55 - مصدر كتائبي: سنستخدم كل الطرق المتاحة لمواجهة سياسة التهريب 28-04-2017 06:52 - حاصباني: أزمة الكهرباء توازي بأهميتها أزمة قانون الإنتخاب
الطقس