2018 | 19:52 أيار 25 الجمعة
الوكالة الوطنية: مقتل شاب نتيجة سقوطه في وادي قنوبين وتعمل فرق الدفاع المدني والصليب الأحمر على انتشال جثته | البيت الأبيض يحث الحوثيين على الحوار "بشكل مفيد" مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص | النائب محمد سليمان مهنئا الحريري: نحن إلى جانبك دائما لنكمل معك مسيرة بناء الدولة | نصر الله: العقوبات الأميركية الجديدة بحقنا لا أثر ماديا لها ولا ماليا | نصرالله: لا نسعى الى الحرب ولكن لا نخافها وعندما نتحدّث عن الحرب نتحدّث بيقين عن النصر | السيد نصر الله: العدو انسحب ذليلا مدحورا دون قيد او شرط لأن هناك مستوى من الخسائر لم يعد يتحمله | نصرالله: ببركة كل التضحيات تحقق التحرير والانتصار حصل رغم عدم تكافؤ التوازن وامكانيات المقاومة كانت متواضعة جداً على مستوى الاسلحة | نصرالله: الدعم الأساسي للمقاومة جاء من سوريا وايران فقط | نصرالله: إلى جانب المقاومين والشعب كان للجيش والقوى الأمنية دوراً في تحقيق الانتصار | السيد نصرالله في عيد المقاومة والتحرير: أبارك للجميع هذا العيد وهذا الانتصار والانجاز وهذه المحطة السنوية هي محطة انسانية ووطنية سواء للشعب اللبناني أو لشعوب المنطقة | السيد نصرالله: يوم القدس العالمي هذا العام يجب أن يحظى بالاهتمام على كل المستويات نظراً لما تمر به القدس | بدء كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في ذكرى التحرير |

منفذو هجوم الراشدين في سوريا تنكروا بملابس عمال مساعدة

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 21 نيسان 2017 - 12:30 -

أكدت البعثة الخاصة التابعة للأمم المتحدة في سوريا أن منفذي التفجير الانتحاري في عطلة عيد الفصح تنكروا بلباس عمال مساعدة، وعملوا بشكل مقصود على جلب أطفال إليهم. وكشفت المصادر أن 70 طفلا كانوا من عداد من لقوا مصرعهم.كشفت البعثة الخاصة التابعة للأمم المتحدة في سوريا أن منفذي التفجير الانتحاري الذي استهدف حافلات سكان بلدتي "كفريا والفوعة" في حي الراشدين الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة غربي مدينة حلب وأسفرت عن 120 قتيلا على الأقل ومئات الجرحى تنكروا على أنهم عمال مساعدة.

وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا الخميس أمام الصحفيين في جنيف " أن منفذي هجوم عطلة عيد الفصح تصرفوا كما لو أنهم يريدون توزيع المساعدات"، وبالتالي جذب الأطفال إليهم "بشكل مقصود"، وأوضح دي ميستورا أن ضمن القتلى 70 طفلا على الأقل.

من جهته قال منسق مساعدات الأمم المتحدة لسوريا يان إيغلاند أمام الصحفيين "لا نعرف من هم، كل الذي نعرفه أنهم كانوا متنكرين بزي العاملين في المجال الإنساني".

وقتل نحو 120 شخصا، غالبيتهم من أهالي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام في تفجير انتحاري استهدف السبت الماضي ووقع التفجير غداة عملية إجلاء شملت سبعة آلاف شخص من أربع بلدات سورية، هي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب (شمال غرب) ومضايا والزبداني قرب دمشق. ولم يعرف هوية المنفذين إلا أن السلطات في دمشق ألقت باللوم على مجموعات إرهابية، دون تحديد من هي.

ع.أج / و ب (ا ف ب)