Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
بكركي: لا إتفاق مع عون على ترويج "الستين"
الان سركيس

يتأكّد اللبنانيون يوماً بعد يوم أنّ الإتفاق على قانون إنتخاب جديد صعب بعد استنزافِ كل الصيَغ المطروحة، فيما الحلّ يتمثّل في درسٍ فعليّ للقانون الذي يناسب الواقع اللبناني. في وقت روّج البعض أنّ رئيس الجمهورية والبطريرك الماروني قبلا بـ«الستين» وتقاسما الأدوار لترويجه.
لا يمكن فصل قانون الإنتخاب عن النزاع الدائر منذ نشوء دولة لبنان الكبير عام 1920، ففي تلك الفترة كان التنافس سنّياً - مارونياً، فيما كان الشيعة والدروز خارج اللعبة تقريباً، وقد دارت الأيام وانقلبت المعادلات حتّى وصلنا الى وضعنا الحالي.

لقانون الإنتخاب شقان: شقّ سياسي، وآخر تقني، والإثنان مرتبطان بعضهما ببعض، فعند إتفاق القوى السياسية يولد القانون فجأة، ويصبح الشق التقني عابراً، لذلك، فإنّ إعادة رسم الخريطة الداخلية يحتاج بعض الوقت لتثبيت الأحجام والأوزان، خصوصاً بعد الإستفاقة المسيحية التي حرّكها منذ نحو عامين الشعورُ بالغبن.

تؤكّد قوى سياسية مسيحية إجتمعت في بكركي منذ العام 2011 أنّ عدم قبول بعض الأحزاب بقانون الـ15 دائرة على أساس النسبية الكاملة يعود الى التغيّر الذي شهدته الساحةُ المسيحية.

ففي تلك الفترة كان النزاعُ سياسياً في الدرجة الأولى والمشهد منقسماً بين فريقَي «8 و14 آذار»، اللذين ضمّا أفرقاء من كلّ الطوائف والمذاهب، وفي تلك المرحلة أيضاً، فكّر المسيحيون في تحسين مواقعهم واستعادة حقوقهم ضمن اللعبة الكبرى.

وعلى سبيل المثال، كان حزب «القوات اللبنانية» وحلفاؤه من كتائب و«أحرار» ومستقلين غير قادرين على الفوز في أقضية جبل لبنان مع أنهم حصلوا في انتخابات 2009 على نسبة تصويت تقارب الخمسين في المئة، في حين كانت بعض الأقضية المسيحية في الشمال، والاشرفية، وزحلة عصيّة على «التيار الوطني الحرّ» وحلفائه، لذلك وانطلاقاً من رغبة كل طرف بالفوز في العدد الأكبر من المقاعد كانت النسبيّة المضبوطة هي الحلّ، وتُحسّن التمثيل المسيحي.

ويشير البعض الى أنّ اللعبة السياسية حالياً إختلفت، فالنزاع لم يعد سياسياً، بل تحوّل طائفياً ومذهبياً، وعلى مساحة الوطن العربي ككلّ وليس فقط في لبنان. لذلك، يسعى المسيحيون إلى الحصول على قانون انتخاب يقرّبهم من رقم الـ64 نائباً الذي أعطاهم إياه «اتفاق الطائف»، في وقت ستؤدّي النسبيّة الكاملة الى إلغاء الوجود المسيحي والتقليل من دوره في المناطق المختلطة، لأنّ معدّل الناخبين المسلمين لكل نائب مسلم هو نحو 27 ألفاً، فيما لا يتجاوز الـ19 ألف ناخب لكل مقعد مسيحي.

من هنا تصبح النسبيّة الكاملة ضرباً للوجود المسيحي في المناطق المختلطة، إلّا إذا ترافق ذلك مع نقل عدد من المقاعد الى أقضيةٍ ذات غالبية مسيحية، على رغم أنّ المعركة الإنتخابية يجب أن تأخذ بُعداً وطنياً وتكون عبارة عن تنافسِ برامج للمرشحين وليس القدرة على شدّ العصب الطائفي أكثر.

وفي هذه الأثناء، يتخوّف البعض من أن يترافق كل هذا الجدال مع شدٍّ للعصب المسيحي، فنكون أمام «تسونامي» جديدة شبيهة بتلك التي أحدثها الرئيس ميشال عون في انتخابات 2005، إذ إنّ البعض يحذّر من التمادي في إسقاط الصيَغ الإنتخابية، عندها سيستغلّ «التيار الوطني الحرّ» الأمر الذي سيُصوَّر ضرباً للوجود المسيحي، ويقبل بإجراء الإنتخابات على أساس قانون «الستين» فتأتي النتائج على نحو العام 2005.

وعلى رغم تأكيدات عون و«التيار الوطني الحر» و«القوات اللبنانية» رفض إجراء الإنتخابات على أساس «الستين»، لكنّه يبقى قانوناً نافذاً طالما لم يُقرّ بديل عنه، في وقت لم تشقّ الأفكار التي اقترحتها «القوات» طريقها نحو القبول ومنها إجراء الإنتخابات وفق قانون الـ15 دائرة الذي اتُفق عليه في بكركي سابقاً وفقاً للنسبية الكاملة، مع إعطاء الصوت التفضيلي إلى أبناء الطائفة في الأقضية التي لا تضمّ مقاعد للطوائف الأخرى، فينتخب المسلم في قضاء البترون مثلاً اللائحة التي يريدها لكنه لا يملك صوتاً تفضيلياً، وكذلك الأمر بالنسبة الى المسيحي في الضنية أو صور.

وفي هذه الأثناء، نفت مصادر بكركي أن يكون «الراعي وعون اتفقا في لقاءاتهما السابقة أو خلال خلوة الفصح في بكركي على إجراء الإنتخابات وفق قانون «الستين» في حال تعذّر الاتفاق على قانون جديد، وأن يكون الراعي تولّى مهمّة تسويق هذا الأمر مسيحياً».

وأكّدت المصادر لـ«الجمهورية» أنّ «ترويج مثل هكذا شائعات هدفه التهرّب من إنتاج قانون جديد يعيد لجميع المواطنين حقوقهم، فيما الحقيقة أنّ عون والراعي أعلنا مراراً وتكراراً رفضهما هذا القانون».

وشدّدت المصادر على أنّ «البطريرك يحضّ النواب والكتل السياسية، لا بل يُحرجهم من أجل الاتفاق على قانون جديد، وينتقد بالتالي الازدواجية لدى البعض الذي يجاهر فوق الطاولة بمطالبته بقانون جديد فيما يضع تحت الطاولة قانون «الستين» ويتمنّى العودة اليه»، لافتة الى أنّ «الراعي استعمل في كلامه عبارة «هرطقة» حين تكلم عن «الستين»، وفي الوقت عينه يرفض البطريرك رفضاً قاطعاً التمديد للمجلس النيابي إذا لم يكن تقنياً ومشروطاً بقانون جديد، ويعتبر التمديد لمجرد التمديد اغتصاباً للسلطة».

الان سركيس - الجمهورية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

28-04-2017 08:24 - هذا هو الموجود! 28-04-2017 07:24 - فرصة لتفاهم أميركي - روسي لحل الأزمة الليبية 28-04-2017 07:22 - روسيا المرتبكة تنتظر ترامب 28-04-2017 07:19 - عين التينة: الحريري خضع لتهديد العونيين! 28-04-2017 07:07 - هل يُعلَن الإتفاق على مجلس الشيوخ قبل قانون الإنتخاب؟ 28-04-2017 07:04 - مرحلة حسَّاسة لـ"حزب الله" في سوريا ولبنان 28-04-2017 07:03 - عن «التأهيلي» الذي انتهى! 28-04-2017 07:02 - أنوار القصر الداخلية 28-04-2017 07:02 - ملك الأردن نقل معلومات لا رسالة عن ضربة إسرائيلية للبنان 28-04-2017 06:30 - هكذا يُعيد ترامب إيران إلى "بيت الطاعة" الأميركي
28-04-2017 06:26 - لبنان المصاب بـ"عمى الاحتمالات" محشور في دائرة ويبحث عن... الزاوية 27-04-2017 06:51 - صيف لبنان "ماطر"... والنفط حاضر؟ 27-04-2017 06:50 - ديبلوماسيون يسألون: لمَن يرفع المسؤولون ملاحظاتهم؟ 27-04-2017 06:49 - حراك لتلافي إشتباك رئاستين 27-04-2017 06:47 - القانون المنشود 27-04-2017 06:47 - إنتخابات غامضة... وأزمات عاصفة 27-04-2017 06:46 - برّي وعون: منازلة طالما تأجَّلت 27-04-2017 06:30 - فوضى المقالع... تجرّ الكارثة 27-04-2017 06:30 - الحريري «حنون... بس الزمن قاسي» 27-04-2017 06:24 - التراجيديا الانتخابية اضطراب وفوضى الحريري: إما التأهيلي أو النسبية 27-04-2017 06:20 - مرونة موسكو.. 27-04-2017 06:20 - الحقوق... ليست بالبلطجة 27-04-2017 06:19 - 12 عاماً «سيادة وحرية واستقلال» 26-04-2017 06:51 - فضيحة فقدان مجرم في المحكمة... والأسير أسير "الرصاصة الأولى" 26-04-2017 06:50 - موسكو تُشرِّع الباب السادس للأمن... والسعودية وسوريا على طاولة واحدة 26-04-2017 06:48 - الإنتخابات الفرنسية ونزاع الديموقراطية 26-04-2017 06:48 - أَشغالُ صيانةٍ على «تقاطع» مار مخايل! 26-04-2017 06:33 - المحكمة العسكريّة تصدر حكمها: البراءة لمتظاهري «لو غراي» 26-04-2017 06:28 - لمصلحة مَن تعطيل مجلس الوزراء؟ 26-04-2017 06:25 - الأزمة السياسية في فنزويلا: «الثورة البوليفارية» يحاصرها الأميركيون 26-04-2017 06:13 - الجيش... "جرعة ثقة" إضافية لدحر الجماعات الإرهابية 26-04-2017 06:10 - هل يكون المخرج بالقانون النافذ معدلا على قاعدة مبدأ التمييز الإيجابي؟ 26-04-2017 06:09 - خارج المصحّ! 26-04-2017 06:01 - حزب الله يجعل من ساحة النجمة... ساحة لمعركة النسبية أو التمديد 25-04-2017 09:34 - 24 نيسان سيفو: عامان بعد المئة الذاكرة والحق لاتمحوها السنون! 25-04-2017 07:07 - إبن دير الأحمر... مرشح "القوات" في بعلبك 25-04-2017 07:04 - لا مجلس شيوخ ولا مجلس وطنياً... بل تمديدٌ و«ستين»؟ 25-04-2017 07:03 - «سيناريوهات سلبية» تُعزِّز الإعتقاد بأن لا «أفق للحل»؟ 25-04-2017 07:01 - مجلس الشيوخ... وشروط باسيل الثلاثة 25-04-2017 06:43 - مياومو الكهرباء أسرى الكباش السياسي مجدداً 25-04-2017 06:41 - مواد الضمان تفخّخ الموازنة: النواب إلى جانب من؟ 25-04-2017 06:40 - سامي الجميّل والكتائب: لم نعد حزب السلطة 25-04-2017 06:39 - إن لم تستحِ، فانقل قبور أجدادِك... 25-04-2017 06:34 - المادة 59: مفاعيل دستورية بلا ثمار سياسية 25-04-2017 06:32 - مضايا والزبداني: رواية من الداخل 25-04-2017 06:22 - ضجيج الحرب؟ 25-04-2017 06:16 - زحمة مبادرات ومناورات في بيروت بملاقاة "منعطف" 15 أيار 25-04-2017 06:10 - نحو... وطن 24-04-2017 12:25 - ما بين سوريا وفرنسا... العالم يتغيَّر 24-04-2017 06:59 - لا قَسَمٌ ولا خِطابُ قَسَم
الطقس