Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
الحريري «خارج المعادلة» في انتظار التمديد
ميسم رزق


الاخبار

كان بإمكان الرئيس سعد الحريري أن يستبدل رعاية المصالحات وتناول «السندويشات» في المطاعم «الشعبية» بجلسات حكومية مكثفة للاتفاق على قانون انتخابات، يُسجّل من خلاله إنجازاً وحيداً لحكومته.

ولم يكن أحد ليلومه على «الترفيه» عن نفسه بنشر صورة له فوق دراجة هوائية داخل السرايا الحكومية، لو أنه كان واحداً من المنكبّين على صياغة طروحات انتخابية تعكس جديته في العمل على هذا الملف، وتدحض الشعور المتنامي في الوسط السياسي بأنه يريد التمديد للمجلس النيابي، ولا شيء سوى التمديد.
وكان بإمكان وزير الداخلية نهاد المشنوق أن يستثمر الودّ الشخصي الذي يجمعه ببعبدا وعين التينة وحارة حريك، ليتفوّق على الوزير جبران باسيل في طرح مشاريع القوانين، ويشكل جسراً للتواصل بين مختلف المكونات السياسية لتقريب وجهات النظر. لكنه آثر الجلوس جانباً، وكأنه تقصّد تغييب نفسه عن المشهد الانتخابي، بعدما كان أبرز اللاعبين المحليين في التسوية الرئاسية التي أوصلت ميشال عون إلى بعبدا.
ليست هناك أسباب واضحة تبرّر للرجلين غيابهما أو تغيّبهما عن سابق تصوّر وتصميم، حتى في التصريحات السياسية. ففي حين تستدرج طروحات باسيل كل الأطراف الى التباري على ذمّها، يبدو تيار المستقبل كأنه الوحيد الذي لا يرفض شيئاً. هو مع «التأهيلي» و«المختلط» و«النسبي» و«الستين»... وكله بحجّة «التسهيل وعدم لعب دور المعرقل»!
المُقربون من الرئيس الحريري يعرفون أن ما يقوم به هو «انسحاب شكلي يحمِل الكثير في العمق». فهو يريد الحفاظ على تواصله مع حزب الله وعلى علاقته بحركة أمل، ولا يريد «كسر الجرة» مع الرئيس ميشال عون، وفي الوقت نفسه يستفيد من اشتداد عصبية باسيل المسيحية التي تستفز عصبيات أخرى، فيبدو بانكفائه كمن يحرّض، بطريقة غير مباشرة، بقية الأطراف على تنكّب مهمة الوقوف في وجه رئيس التيار الوطني الحرّ. نصائح المحيطين به فعلت فعلها. «الجلوس على ضفة النهر في انتظار مرور الجثة» للايحاء بأن ما يجري هو صراع مسيحي ــــ شيعي في الدرجة الأولى. خطّة المستقبليين تقتضي أن «يواجه حزب الله والتيار الوطني بعضهما بعضاً، حتى يظهر التناحر بين طرفين يريدان الحفاظ على مكتسباتهما، فيما الحريري هو رجل الدولة»، بما يحفظ موقعه كرئيس للحكومة بعد الانتخابات.
غير أن هذه الاستراتيجية لا تعني أن لا صراع خفياً بين الحريري والتيار الوطني الحرّ، كما لا تعني أن الحريري سيبقى في منأى عن تلقّي الضربات. العالمون بالمداولات الانتخابية يعرفون جيداً أن نادر الحريري، المستشار الأقرب الى رئيس الحكومة، هو أكثر من يخطّ ملاحظات تنسف طروحات باسيل الانتخابية. والخلافات مع الأخير حاضرة بقوة، بدءاً من تعيين أصغر موظف في الدولة وصولاً إلى صلاحيات رئيس الحكومة التي «يقوضها وزير الخارجية». فبحسب مصادر مستقبلية، الإعلان الأخير لباسيل بأن لا اجتماعات لمجلس الوزراء قبل الاتفاق على قانون انتخاب (الأمر الذي يعني تعطيل الحكومة) أثار حفيظة تيار المستقبل ورئيسه. التململ بدأ يطل برأسه في أوساط المستقبليين الذين يشكون من إظهار الحريري كأنه خارج المعادلة السياسية، ما يضعف موقع رئاسة الحكومة. وبالتالي، «لم يعُد ممكناً تخطي هذه التفاصيل». وإذا كان «المستقبل»، حتى اللحظة، يكتم استياءه، غير أن مجالسه الداخلية تعجّ بانتقاد «الخطاب الطائفي الذي يقود باسيل قاطرته». صقور تيار المستقبل يرون أن باسيل «الذي يقحم نفسه في معارك خاسرة، تجاوز كل الخطوط الحمر بخطاب تقسيمي لم يسمع اللبنانيون مثله منذ انتهاء الحرب الأهلية».
التململ المستقبلي يشمل أيضاً القوات اللبنانية التي «تسرّب منطق التعطيل إليها» بحسب تصريح للنائب عقاب صقر أخيراً. وبحسب مصادر مستقبلية، فقد جرى توسيط الرياض «للعمل على تخفيف اندفاعة القوات الى جانب التيار الوطني الحرّ». فالخشية من أن «يؤدي التعطيل إلى مشاكل دستورية وسياسية تكون نتيجتها سقوط اتفاق الطائف. وهذا لن يضرّ حزب الله، بل يهدد مكتسبات الطائفة السنية وحصة الرياض في لبنان».

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

16-08-2017 06:52 - الداخلية... بين خلية "الصادق" وخلية "العبدلي" 16-08-2017 06:50 - إيران وإسرائيل وتخريب المنطقة 16-08-2017 06:49 - يهاجمون تيلرسون لأنه لا ينحاز لاسرائيل 16-08-2017 06:48 - أحياناً... عن احتمالات إيران كجارة نافعة 15-08-2017 06:38 - حوار "السلسلة" في بعبدا يضع الملف في يد عون 15-08-2017 06:38 - تاريخ للصُدف المبعثرة! 15-08-2017 06:37 - الخلاف مع قطر مستمر ومتفاقم 15-08-2017 06:29 - بين بيروت ودمشق: شرعية مكتملة المواصفات 15-08-2017 06:27 - دير الزور: المعركة الكبرى 15-08-2017 06:21 - هل صحيح أنّ لقاءَ بعبدا قدَّم "هدية" مجانية للمعارَضة؟
14-08-2017 07:14 - الإتفاق النووي مستقرّ بعكس وضع المنطقة 14-08-2017 07:11 - صِحَّةُ الحكومةِ هي العَجَبُ 14-08-2017 07:06 - "الاشتراكي" يستغني عن ترّو... سيناريوات عدّة لانتخابات الإقليم 14-08-2017 07:01 - مهوِّلو الإعلام الغربي مستاؤون: "نصرالله مسرور!" 14-08-2017 07:00 - عن حيل الجبناء والمهزومين 14-08-2017 06:46 - حوار عون وإعتذار برِّي 14-08-2017 06:44 - يريدون تطيير "الفرعيّة" لكنهم خائفون! 14-08-2017 06:42 - الموت الرحيم أو التنفُّس الإصطناعي؟ 14-08-2017 06:34 - التوازن المفقود في الداخل والإقليم والحاجة إلى سلام 14-08-2017 05:56 - الإنتخابية القادمة لن تجري وفقاً للإصطفافات الحالية 13-08-2017 07:26 - عون يسعى لاستعادة هالة الرئاسة الاولى 13-08-2017 07:21 - القوات» تشارك في السلطة وتنتقد سوء الادارة 13-08-2017 07:17 - تمنيات مُؤمن بمريم 13-08-2017 07:11 - فهل يتعظون من أجل الوطن ؟ 13-08-2017 07:09 - ترامب واللعب بالنار 13-08-2017 07:08 - ليس صحيحاً ما يقوله "المستقبل" عن قرار دولي بتسليم لبنان لـ"حزب الله"؟ 13-08-2017 07:06 - مواجهة قادمة بين ترامب وايران 12-08-2017 07:42 - "التفلت والتسيّب" 12-08-2017 07:31 - ما لم تأخذه اسرائيل في عدوان تموز... لن تحققه اليوم 12-08-2017 07:29 - إنتهت الحرب... وبدأت مراجعة الحسابات 12-08-2017 07:13 - التقارب بين المردة والقوات: لعبة النكايات 12-08-2017 07:01 - الإنتخابات "الفرعيّة" في مهبّ الريح ..؟ 12-08-2017 06:49 - زمن "حزب الله"؟! 12-08-2017 06:48 - مَن المسؤول عن تراكُم الدين العام؟ 12-08-2017 06:27 - الرد على "الزيارة" من "القوات" و"المستقبل".. بين الاعتكاف والاستقالة 11-08-2017 07:10 - سباق لـ«تثمير» معارك الجرود على وقع التحوّلات 11-08-2017 06:55 - السّلسلة والضرائب: لعنة كوندورسيت 11-08-2017 06:55 - محاولة تكتّل في مواجهة جشع المدارس 11-08-2017 06:46 - «الأشرفية» دائرة أرمنية: التحالف مع المستقبل ممكن! 11-08-2017 06:38 - السعودية في «رؤية ابن سلمان» 11-08-2017 06:31 - هل ستكون زيارة سوريا بداية أزمة للحكومة؟ 11-08-2017 06:29 - رأس بعلبك غير آبهة بـ«داعش» 11-08-2017 06:28 - قصّة اللحظة الأخيرة لبدء الحرب وترحيل «سرايا أهل الشام» 11-08-2017 06:27 - هل الحكومة مُعرَّضة للسقوط؟ 11-08-2017 06:26 - مصالحةٌ في الجبل أوْ تهجير؟ 10-08-2017 06:59 - واشنطن تراقب المعركة اللبنانية.. وتواصِل تعهُّداتها التسليحيّة 10-08-2017 06:58 - صراع المصالح يعطّل مشروع جسر جل الديب 10-08-2017 06:57 - امتناع وزيرَي الدفاع والداخلية عن تنفيذ القانون 10-08-2017 06:56 - تورط نتنياهو الجنائي: فرصة للعدوان على لبنان؟ 10-08-2017 06:45 - فضيحة المدرسة الحربية
الطقس