2018 | 19:25 تشرين الثاني 18 الأحد
ياسين جابر للـ"ام تي في": لبنان وظّف مئات ملايين الدولارات لبناء محطات تكرير المياه فلماذا لا تعمل؟ | مريض في مستشفى تنورين بحاجة ماسة الى دم من فئة A+ للتبرع الرجاء الاتصال على 70122233 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونية وصولا الى زوق مكايل | مجلس النواب الأردني يقر قانونا ضريبيا جديدا يدعمه صندوق النقد بعد إجراء تعديلات | الأمم المتحدة تطالب دمشق بـ"عدم المراوغة" في ملف الكيماوي | رئيس وزراء مصر: محادثات بين مصر وإثيوبيا لتسوية الخلافات حول سد النهضة | سامي الجميّل هنّأ الفائزين في الإنتخابات النقابية: لا بد أن نكمل هذه المسيرة فالنقابات باب للنضال والدفاع عن مصالح الناس | كندا: اطلعنا بشكل كامل على المعلومات الخاصة بمقتل خاشقجي وندرس اتخاذ إجراءات مماثلة للعقوبات الأميركية على المتورطين بالجريمة | مقتل شخص وإصابة 5 آخرين في انفجار سيارة مفخخة وسط مدينة تكريت شمال غربي العراق | ترامب يرفض الاستماع الى التسجيلات المتعلقة بعملية قتل خاشقجي | رئيس الوزراء الأردني: المملكة ستدفع "ثمنا باهظا" في حالة عدم الموافقة على مشروع قانون ضريبة يناقشه البرلمان | الطبش: لن نسمح بكسر الحريري وإثارة النعرات |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 8 نيسان 2017

أسرار - السبت 08 نيسان 2017 - 07:03 -

المستقبل
يقال
إنّ ديبلوماسيين مواكبين لمفاوضات جنيف حول سوريا يؤكدون أن الضربة الأميركية العسكرية التي وُجِّهت للنظام سوف تكون لها بالتأكيد مفاعيل وانعكاسات ملموسة على مسار هذه المفاوضات.

اللواء
لا يُخفي قياديون في تيّار فاعل في السلطة بأن أخطاء رافقت اختيار بعض الوزراء، وكانت الممارسة عكس ما هو متوقع منهم.
أعربت أوساط نقابية تربوية عن استيائها من مطالعة نائبين، جنوبي وشمالي، في موضوعين تربويين يجهلاهما تماماً..
قال دبلوماسي "غربي" لشخصية لبنانية أن على لبنان أن يحصّن استقراره نظراً لمتغيّرات مرحلة ما بعد ضربة "مطار الشعيرات"!

الجمهورية
تبيّن أن الضربة الأميركية المُحدَّدة للقاعدة العسكرية السورية توقّعها بعض الأطراف اللبنانيِّين.
لاحظت أوساط سياسية غياب حزب فاعل عن إجتماع حصل في إحدى الوزارات فيما كانت مكوّنات أساسية لباقي الأحزاب موجودة.
يدور خلاف صامت وحاد بين موظف كبير ونافذين في إحدى البلديات الكبرى.

البناء
استغربت أوساط سياسية تصريح رئيس الحكومة سعد الحريري قبيل دخوله إلى الجلسة النيابية العامة والذي أعلن فيه تأييده للعدوان الأميركي السافر على مطار الشعيرات السوري، معطياً تبريرات واهية له، متناسياً في الوقت نفسه المنصب الذي يُشغله والذي هو بموجبه يُعتبر الناطق الرسمي باسم الحكومة وفق الدستور ولا يعبّر عن موقفه الشخصي، فهل مسارعة الحريري لإعلان موقف من العدوان هو محاكاة للموقف السعودي المؤيد للضربة الأميركية من دون العودة إلى مجلس الوزراء اللبناني الذي هو واحد من مكوّناته؟