2018 | 05:18 تموز 17 الثلاثاء
"التحكم المروري": تسرب مادة المازوت آخر نفق المدينة الرياضية - بيروت | اصابة 9 إشخاص بحادث سير على طريق كفرا في قضاء بنت جبيل | "الأناضول": إسرائيل تقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم غدا الثلاثاء باستثناء إدخال الأدوية | جون ماكين يعتبر لقاء ترامب ببوتين احد اسوأ اللحظات في تاريخ الرئاسة الاميركية | قوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرة وسط انتشار أمني مكثف في شوارع المحافظة | زعيم الديموقراطيين في الكونغرس يصف ترامب بانه خطير وضعيف | مصادر نيابية لـ"الجديد": لجنة الادارة والعدل سيرأسها النائب جورج عدوان ولجنة المال والموازنة ستبقى في عهدة النائب ابراهيم كنعان اما لجنة الخارجية فللنائب ياسين جابر | "ام تي في": برّي أكد أنّ لا جديد في موضوع الحكومة وأشار الى أن العقدة الامّ هي العقدة المسيحية | معلومات للـ"ام تي في": الحريري لن يزور قصر بعبدا قبل أن يتبلّغ جديدا مسهّلا للتأليف من رئيس الجمهورية ومن رئيس "التيّار" | أبو فاعور للـ"أم تي في": لن نتراجع عن حقنا في التمثيل ومن انقلب على اتفاق معراب لا يحق له الكلام عن عرقلة تشكيل الحكومة | مصادر الـ"او تي في": لقاء بو صعب - الخوري لا علاقة له بتمهيد لقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل بل هو لابقاء الباب مفتوحاً وتسريع وتيرة الاتصالات لمعالجة الامور العالقة | "التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور |

بالمجان تغنّي العصافير وإن بكت

باقلامهم - الأربعاء 05 نيسان 2017 - 10:35 - أنطوان العويط

لا أبكي أطفال ادلب. لا أندب نساءها وشيوخها وشبابها. أبكي أحوالي فحسب، وأندب أحوال الحياة والضمير.

أنا العاجز عن الفعل لكم، كيف لي أن أنعس على الفجيعة الموحشة، وأنا لا أملك قطرة ندى أمسح بها غاز السارين السام عن وجوهكم؟ كيف لي ألاّ احتقر هذا العالم الوحش وأنا يداي تخوناني ارتفاعاً للصلاة؟
لكم أقول: هو عالم مشغوف بالجريمة الموت حتى الثمالة. هو عالم قاتل للطفولة والحلم والحبّ، فلا تستكينوا. وأنا المسكون بكمّ كثيف من الخيبات، لن تركعني الجراح فهي توأمي. وأنتم، وإن ارتوت أرضكم مجدّداً وتكراراً بعظيم حبّكم، فدمكم هو الشهادة مضرّجة ببخورها.
وهو امتحان الأحرار والأبطال والقدّيسين.
سيأتي زمن تعودون تجمعون به الأطراف المفكّكة وتعيدون العصب إلى الأصابع المضروبة. سيأتي يوم تعودون تزرعون في الأرض القمح والرجاء. فالعصافير أحبّائي تغنّي بالمجان وإن بكت. إنها الحرّية. ودائماً في ينابيع العين الحرّية.