2018 | 15:10 تشرين الأول 20 السبت
روجيه عازار لـ"المركزية": الطرف المعرقل هو من تكون حصته 3 وزراء ويطالب بـ 4 ثم يعود ويطالب بنيابة رئاسة الحكومة ويصل أخيرا الى حد المطالبة بوزارة العدل | السيناتور الجمهوري ماركو روبيو: السعوديون يغيرون رواياتهم بشأن مقتل خاشقجي | مسؤول تركي كبير: المحققون الأتراك سيعرفون مصير جثة خاشقجي خلال فترة غير طويلة على الأرجح | "ام تي في": عقدة وزارة العدل لا تزال على حالها والرئيس عون ليس بوارد التنازل عنه | "ام تي في": مصادر الحريري متكتمة ولا اجواء جديدة | الحريري اذا كان سيلتقي بري: طبعا واليوم لدي اجتماعات استكملها | وصول رئيس وزراء ارمينيا نيكول باشينيان الى بيت الوسط للقاء الحريري | الحريري ردا على سؤال كيف سيحل عقدة وزارة العدل: "كلو بينحل" | رئيس وزراء ارمينيا جدد بعد لقائه الرئيس عون الدعم لاستقرار لبنان وللحضور الأرمني في "اليونيفيل" وأكّد أهمية انشاء الاكاديمية في لبنان لمزيد من الحوار بين الثقافات والاديان | الخارجية المصرية: قرارات العاهل السعودي تتسق مع "التوجه المعهود له نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة" | الحكومة البريطانية: نبحث الخطوات المقبلة بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي داخل قنصليتها باسطنبول | وهاب: إصرار الرئيس عون على وزارة العدل مشروع وضروري لأن استمرار الوزارة بيد وزير محسوب على الرئيس يخفف الضغط السياسي على القضاء |

إجراءات سهلة تُقلِّل إستهلاك الإنترنت على الهاتف

قرأنا لكم - الأربعاء 29 آذار 2017 - 06:52 - شادي عواد

لا يوجد جهاز ذكي بلا إتصال بالإنترنت، لذلك يسعى مستخدمو الأجهزة الذكية إلى الإشتراك في باقات الإنترنت المتوافرة، لتشغيل التطبيقات التي لا تعمل إلّا من خلال الإتصال بالشبكة.
يواجه عديد من المستخدمين إشكالية نفاذ سعة البيانات الثابتة للوصول إلى الإنترنت بسبب كثرة الإستخدام، بالتالي يجدون أنفسهم مضطرين للإستعانة بميغابايت زائدة عن الحزمة الأساسية سواءٌ في الخطوط المدفوعة مسبقاً أم خطوط الفواتير وذلك يزيد من رصيد الفواتير بشكل ملحوظ. لكن من خلال القيام ببعض الإجراءات والخطوات البسيطة يمكن تقليل إستهلاك سعة البيانات المحدودة.

ومن أبرز هذه الإجراءات:

- غلق الإشعارات التلقائية التي ترسلها تطبيقات البريد الإلكتروني. فهذه الإشعارات تستهلك من حزمة الإنترنت على الرغم من أنك لا تكون بحاجة لها.

- إغلاق التحميل التلقائي للفيديوهات والصور التي تصل عن طريق تطبيق واتساب وفيسبوك وغيرها من التطبيقات التي تعمل على تشغيل الفيديوهات تلقائياً، وإبقاء الإعدادات في وضعية التحميل التلقائي فقط عند الإتصال بشبكة «واي فاي».

- ضبط خيار التحديث التلقائي للبرامج والتطبيقات على الهاتف فقط عند الإتصال بشبكة «واي فاي»، أو إغلاقها بشكل كامل، وتحديث البرامج بشكل يدوي عند الحاجة لذلك، وعدم تحديثها في حالة الإتصال بحزم الإنترنت الخاصة بالهاتف المحمول، وذلك بسبب حجمها الكبير الذي يستهلك حزمة البيانات بشكل كبير.

- تخزين المواقع الإلكترونية التي تتم زيارتها بشكل متكرر، والملفات التي يتم تحميلها بكثرة في ذاكرة التخزين الموقتة، ليتم الرجوع إليها عند الحاجة بدلاً من تحميلها من حزمة الإنترنت في كل مرة تقوم بزيارتها لاحقاً.

- الاكتفاء بتحميل الفيديوهات والمقاطع الصوتية وملصقات البريد الإلكتروني والصور الواردة فقط عند الاتصال بشبكة «واي فاي». وإذا إضطررت إلى تحميلها من حزمة الهاتف، فعليك إختيار الجودة المنخفضة للتحميل.

- الإنتباه للبرامج التي تحتاج إلى حجم كبير من حزم الإنترنت، وتقليل فترة العمل على هذه التطبيقات قدر المستطاع.

- عدم مشاهدة الأفلام على يوتيوب مثلاً، لأنّ مقاطع الفيديو تستهلك الكثير من المغابايتات بسبب كبر حجمها. والأمر نفسه يحصل عند سماع الموسيقى عبر الشبكة ولو بكمية ميغابايتات أقل.

- توقيف ميزة مزامنة البيانات والأسماء وجهات الإتصال والصور والعثور على الهاتف وغيرها، وحصرها فقط عندما تكون متصلاً بشبكة «واي فاي». وهذه الميزة تعمل دون شعور المستخدم بها، وتستهلك قدراً كبيراً من حزمة البيانات.

- توقيف خدمات الحوسبة السحابية، مثل آي تيونز أو جوجل درايف أو دروب بوكس، عندما تكون متصلاً عبر حزمة البيانات لأنها تُعتبر من الوظائف التي تستهلك قدراً كبيراً من سعة البيانات. وحصر عمل هذه الخدمات فقط عندما تكون متصلاً عبر شبكة «واي فاي».

شادي عواد - الجمهورية