2018 | 19:26 تشرين الأول 15 الإثنين
الرياشي من بيت الوسط: الحريري متفائل ويعمل على قدم وساق على تشكيل الحكومة بالرغم من المطبات ولدينا ثقة كبيرة بالوصول الى نتيجة | "ال بي سي": لا علم للرئيس نجيب ميقاتي باجتماع رؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط | وصول تمام سلام والسنيورة الى بيت الوسط حيث سيلتقي الحريري رؤساء الحكومات السابقين | مجلس القضاء الأعلى يبدي استغرابه لما يصدر عن مسؤولين من تصريحات من شأنها إضعاف ثقة المواطن بالنظام القضائي | الاشتباكات في مخيم المية ومية لا زالت متواصلة بين الطرفين و"فتح" تعزز تواجدها بعناصر مسلحة من عين الحلوة وترفع التاهب في صفوفها | الملك سلمان والرئيس ترامب بحثا في اتصال ثان مستجدات أحداث المنطقة واستعرضا علاقات البلدين | الرصاص الطائش يتساقط قرب سراي صيدا وتنبيه بضرورة أخذ الحيطة والحذر وسلوك الطريق البحري للمتوجهين جنوبا وبالعكس باتجاه بيروت | الرياشي في بيت الوسط للقاء الحريري | ارسلان: لا نوايا لدينا على الاطلاق لكسر احد وإظهار ان احدهم ربح او خسر فنحن مع أن يربح الجميع وقلت للحريري أنني حاضر لأي لقاء يجمع بيني وبين جنبلاط برعايته او الرئيس عون | ارسلان من بيت الوسط: تداولنا مع الحريري في بعض تفاصيل تشكيل الحكومة وابلغته اننا نريد تسهيل مهمته انما ليس على حساب الغائنا من الوجود | ترامب يثني على سير التعاون السعودي التركي بشأن التحقيق في قضية اختفاء خاشقجي | فيصل كرامي: هناك طبخة مساومة ونخشى ان نكون الضحية والوقود وابعادنا عن الحكومة عقاب وما يضاعف شعورنا بالمرارة تخلي الحلفاء |

الازمة باختصار

باقلامهم - الثلاثاء 21 آذار 2017 - 06:12 - مازن عبّود

نظر الى الشاشة فرأى أناسا وهياجا وساحة وخطابات وصراخ وجنود. سألني عن الغضب والحشد والناس والمدينة، فأبلغته انّ أولئك اجتمعوا في المدينة حيث القصر القابع على التلة كي يعبروا عن سخطهم. مشكلتهم انّ قدرتهم على شراء ما يسد رمقهم قد تقلصت وازدادت الفوارق بينهم وبين من يقيمون فوق. حملوهم ديونا والتزامات مقابل خدمات لم يتلقوها. أفقدوهم أموالهم، وما عادوا يمتلكون الا الضرائب والكمبيالات التي يتوجب تسديدها لمصارف يمتلك حكامهم ثلث ثرواتها. انهم حفنة تحكم البلد وعددهم لا يتخطى أصابع اليد، ومن اجلهم تنظم طاولات الحوار في السر والعلن. وهم غالبا يتفقون فيتقاسمون الأخضر واليابس ولا يتركون لاحد شيئا، وعندما يختلفون يحطمون كل شيء حتى ما تبقى من كرامات الناس وثرواتها وممتلكاتها. هذه القلة التي ينتفض أولئك المساكين في وجهها تعرف كيف تتحكم وتستثمر حتى في غضب الشعب وثوراته للحفاظ على مكتسباتها وتعزيز سطوتها. وهم قد حققوا أرقاما قياسية في صحن الحمص والتبولي والدين، فأضحت خدمة الدين العام عندنا تستهلك ثلث ما تنفق أي حكومة. قيل لي بأنهم وعائلاتهم يتحكمون بأكثر من ثلث الأصول في المصارف، وتمتلك مصارفهم تلك أكثر من 85 بالمائة من الدين العام، مما يعني انهم الدائنون والمدينون وهم محاربو الفساد ومسببيه، وهم القاضي والمتهم".

لم يفهم الصبي شيئا وانا ما اردت ان افهمه، فالزمن زمن ربيع وعيد أمهات، وعندما نرغب ان لا نفهم الأولاد نتفنن في البلاغة والعلم كي لا نكذب. ابلغته انّ الام ربيع وقيامة. ابلغته انّ الام حياة وما عداها خريف وموت. اوصيته ان لا يضيع البوصلة وان يعيش في افيائها طالما ان شمسها لم تغب. فالبلد ان لم يكن اما يصير منفى ويمسي الناس غرباء يهتفون في الساحات.