2018 | 08:54 أيار 26 السبت
15 جريحا في انفجار عبوة ناسفة في مطعم هندي في كندا واستبعاد فرضية الارهاب | رئيس جامعة في كاليفورنيا يستقيل إثر اتهامات لطبيب سابق فيها بالتحرش جنسيا بطالبات | إخماد حريق شب بعيد منتصف الليل في لوحة كهرباء داخل فرن في صيدا والأضرار اقتصرت على الماديات | "قوى الأمن": ضبط 946 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 51 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وتحرش واحتيال ودخول خلسة | اطلاق نار واصابة طلال شعبان مرافق ريفي في طرابلس | القوات... لا مشكلة مع الرئيس عون وكل ما يقوله باسيل يعنيه | حكومة من 32 وزيراً؟ | شرطان لحزب الله لتشكيل الحكومة | الرياشي: ظن نمرود انه يستطيع ان يفعل ما يشاء ولكن العلي اسقطه | لقاء بين نصرالله وبري.... وهذه تفاصيله | ماكرون: لو لم يكن صوت فرنسا مسموعا لكانت اندلعت الحرب في لبنان | تجدد التسوية الرئاسية وقد تتوسع و"القوات" باقية ضمنها |

نهرا في تكريم نساء رائدات: نموذج للام اللبنانية نبض ونور وامل الحياة

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 20 آذار 2017 - 11:06 -

أقامت مجلة" صفحات"، لمناسبة إصدار عددها في شهر آذار 2017 الذي يجمع بين يوم المرأة العالمي وعيد الأم، حفلا تكريميا لعدد من سيدات الشمال بعنوان " نساء رائدات" برعن في مجالاتهن على الصعد الاجتماعية والثقافية والاقتصادية الشمالية كافة، في غرفة التجارة والصناعة - في طرابلس، برعاية محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا، وحضور النائب سمير الجسر، الدكتور مصطفى حلوة ممثلا النائب محمد الصفدي، مساعد قائد منطقة الشمال لقوى الامن الداخلي العميد وجيه متى، رئيس قسم محافظة الشمال لقمان الكردي، منسق "تيار المستقبل" في الشمال ناصر عدرة، محمد عبيد ممثلا رئيس غرفة التجارة والصناعة توفيق دبوسي، اسراء ديب، وحشد من الوجوه السياسية، الإعلامية، الاقتصادية والاجتماعية. نهرا على وقع الموسيقى والرقصات الفولكلورية استقبلت المكرمات، ليفتتح بعدها بالنشيد الوطني، ثم القى نهرا كلمة اكد فيها على تقديم الدعم والتقدير والاحترام للام اللبنانية على مستوى كل لبنان، والسعي الى تكريمها في شتى المجالات نظرا لفضائلها وتضحيتها، لافتا الى ان السيدات المكرمات هن نموذجا للام اللبنانية التي هي نبض ونور وامل الحياة، وقال: "اشكر بداية الحضور وكل من ساهم في انجاح هذا النشاط الراقي، خصوصا فريق عمل مجلة "صفحات" وفي مقدمهم صاحب المجلة الصديق يعقوب نصرالله". اضاف "نجتمع اليوم من اجل تكريم نساء رائدات من طرابلس وكل المناطق الشمالية، ونشكر مبادرة صاحب المجلة على هذه اللفتة الكريمة، غير أن تكريم النساء ليس بحاجة الى مناسبة او حفل، انما هو عمل يومي، فنحن في كل يوم نكرم امهاتنا، زوجاتنا وبناتنا، ونثني على نصرالله وفريق عمله لاقامة هذا الحفل الذي يسعى من خلاله الى ابراز النشاطات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياحية التي تقام في الشمال عموما وطرابلس خصوصا، كما ان هذه المجلة تعتبر الوحيدة في الشمال معتمدة في مطار بيروت الدولي وهذا يعتبر فخر لنا في طرابلس". بعد ذلك سلم نهرا والجسر ونصرالله الدروع التقديرية للمكرمات وهن: عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل الدكتورة ربى الدالاتي، رئيسة جمعية طرابلس السياحية الدكتور وفاء شعراني، رئيسة جميعة مركز الإنعام الثقافي إنعام الصوفي، رئيسة جمعية نسمات ونسمات الشباب زينة الوزة، صاحبة صالون ناريمان الثقافي ورئيسة الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة ناريمان الجمل غانم، المحامية رولا سعد، رئيسة تجمع سيدات الأعمال اللبنانيات ليلى سلهب، ليلى تيشوري، رئيسة ميتم الشعراني ندى بركة شعراني والإعلامية فدى المرعبي. حلواني بدوره، اثنى غسان حلواني على دور الذي يقوم به نصرالله في العمل الاعلامي ونشر الكلمة والخبر والحقيقة واصفا اياه "بالرجل الصادق الذي يحمل يوميا قضية الحرف ومشاكل وهموم الاعلام الشمالي". نصر الله من جهته، شكر نصر الله المحافظ نهرا على رعايته الحفل والرئيس دبوسي على احتضانها النشاطات الشمالية، وفريق عمل المجلة وكل من ساهم في إنجاز الحفل. كما وجه الشكر إلى والدته "على صبرها"، مثنيا على" الدور الذي لعبته السيدات المكرمات في بناء المرأة اللبنانية". دالاتي وأشارت الدكتورة ربى دالاتي في كلمتها إلى" إثبات المرأة، ومنذ انخراطها في الشأن العام، أنها تتميز بالتضحية والعطاء دون مقابل، وحتى بتقديم المصلحة العامة على الخاصة، ولكن ما زال المجتمع لا يتقبل وجودها في المراكز القيادية"، مؤكدة "أهمية إحياء يوم المرأة العالمي من خلال التذكير بإنجاز السيدات المناضلات". الشعراني أما الدكتورة وفاء الشعراني، فقد لفتت إلى أنها" تتكرم ليس بشخص اسمها وفاء الشعراني بل لكونها عاملة بين نساء رائدات في طرابلس، مشددة على "العمل الكبير والمجهود الذي بذلته منذ عام 2001 لتحقيق أهداف تعنى بهموم ابناء طرابلس وب"جمعية طرابلس السياحية". سعد بدورها، تحدثت سعد عن واقع المرأة اللبنانية "المحكومة والمعنفة في الذهنية الرجعية الذكورية التي تحجب عنها التمثيل السياسي الصحيح، على الرغم من أن لا أحد سيتفوق في خوفه على مستقبلها مثلما تفعل"، وقالت:" كلنا نعلم أن 8 آذار هو اليوم العالمي للمرأة، فلنجعل 18 آذار يوم المرأة اللبنانية أيضا والله ولي التوفيق". بركات من جهتها، قالت سمر نمر بركات: "أن من صنفني اليوم من ضمن المكرمات حملني مسؤولية جماعية، وأؤكد التزامي بكل ما له علاقة بحقوق المرأة لتكتمل حقوقها. غانم ثم تحدثت ناريمان جمل غانم عن صالونها الثقافي وقالت: "لا يمكن حصره في الاهتمام بالشؤون النسائية والعنصر النسائي وحسب، بل يهتم أيضا بكل فئات المجتمع من ذكور وإناث"، مؤكدة "أهمية هذا التكريم وضرورة محافظة المرأة على حقوقها ولا سيما من الناحية العملية والمهنية حيث لا مساواة بين الجنسين". شحود وعبرت ليلى شحود تيشوري عن فرحتها بوجودها بين كوكبة من أبناء مدينتها طرابلس، وشددت انه في كل عام، تقيم مجلة صفحات تكريما بهذه المناسبة حرصا منها على وجه المدينة الجميل والحضاري. سلهب من جهتها، توجهت ليلى سلهب بالشكر إلى نصر الله قائلة: "نمر بمرحلة سياسية وإنمائية وإعلامية دقيقة تتطلب منا العمل بكل أمان وإخلاص من أجل النهوض بمدينتنا الحبيبة إلى جانب السعي لجمع أكبر مجموعة من المفكرين والصحافيين والكتاب والاقتصاديين لإنشاء لوبي اقتصادي- إنمائي- اجتماعي هدفه الأول إنماء وتنمية القطاعات الإنتاجية والحيوية للالتحاق بمسيرة الإنماء العربي لنحجز لنا مكانا مرموقا في هذا التقدم الاقتصادي الواسع". شعراني أما ندى شعراني شكرت كل من يقدر جهود العاملين، لتقول: "أن يتم تكريمنا لأننا نساء، فهو تكريم لكل المجتمع، فكل منا أم، أو أخت أو زوجة، وفي تكريمنا كنساء فهو أيضا تكريم للجميع، فاليد الواحدة لا تصفق، وما نقوم به ضمن عملنا الإنساني والاجتماعي هو استكمال حضارات التواصل وتعزيز التكافل والتضامن الاجتماعي". الوزة كما رحبت زينة الوزة بالحضور، متوجهة بالشكر إلى مجلة صفحات على "جهودها وإقامتها لهذا الحفل التكريمي في وقت يجمع بين يومين مهمين في حياة المرأة اللبنانية وهما عيد الأم كما يوم المرأة العالمي الواقع في 8 آذار". المرعبي وشددت الإعلامية فدى المرعبي في كلمتها على عدم الشك في أن كل سيدة مكرمة اليوم هي سيدة تستحق التكريم بعملها، وقالت: "ما أود قوله أن آذار شهر المرأة العالمي بإنجازاتها وبرسالتها كأم وكعاملة وكسيدة خاضت غمار العمل في جميع مجالاته. وفي الختام قدم نصر الله باقة من الورد لوالدته، لتؤخذ بعدها الصور التذكارية.