Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
لمصلحة مَن التوتّر التركي - الأوروبي؟
د. سمير صالحة

من الواضح أنّ الأزمة التركية - الأوروبية أبعد من أن تكون مسألة فتح الطريق أمام الناخب في الطرفين للذهاب إلى صناديق الاقتراع بحرّية وديموقراطية. الأزمة التركية - الأوروبية خدمت وفي قراءة سريعة لاعبين أساسيين من دون شكّ.
حزب «العدالة والتنمية» الذي زاد نقطتين على الأقلّ من نسبة التأييد والدعم له في حملات الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وكذلك حركات اليمين القومي في الدول الأوروبية التي ستواصل تماسكها وصعودها نتيجة الدعم الذي ستلقاه بعد امتحان روتردام بين الأتراك والهولنديين.

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم يقول «بفضل تركيا إستطاعت هولندا إبعاد حزب «الحرية» اليميني القومي من السلطة»، فما الذي ستقوله هولندا بعد 16 نيسان المقبل مع إعلان نتيجة الاستفتاء التركي؟

هولندا سقطت في فخٍّ قد يكون البعض رسمه لها أو فرضه عليها عندما ألغت تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو على أراضيها، ورفضت دخول وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية إلى مقرّ قنصلية بلادها في روتردام، ثمّ أبعدتها إلى ألمانيا. لكنّ هولندا كانت جزءاً من خطّة تحرّك أوروبي مشترَك في التعامل مع التصعيد التركي.

التوتّر الديبلوماسي والسياسي سيتراجع عاجلاً أم آجلاً، لكن إرتدادات العبارات القاسية المستخدَمة في المواجهة لن تزول بسهولة، فهي بمنحى صبّ الزيت على نار تاريخية دينية عرقية جاهزة للاشتعال.

من الممكن إحتواء الأزمة هذه المرّة أيضاً، لكنّ الجسر المعلّق الذي يربط تركيا بأوروبا يهتّز ويترنّح.

مَن سيستفيد ويخرج منتصراً من هذا التوتّر التركي - الهولندي؟

تركيا تُردّد منذ فترة أنّ المشروع الأوروبي برمّته يُعاني من أزمة كبيرة في ظلّ المشكلات الاقتصادية، وخروج بريطانيا والخلافات الأميركية - الأوروبية حول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ونشاطاته.

فإذا ما أضفنا لذلك تصاعد اليمين في عدد من الدول الأوروبية وحملات العداء للاجئ والمهاجر المسلم، يمكننا القول إنّ أنقرة باتت على قناعة كاملة أنّ عضويتها تبتعد أكثر فأكثر ولا خيار سِوى طرح البدائل في علاقاتها الإقليمية والدولية.

المواجهة تحوّلت أيضاً من ثنائية بين تركيا وهولندا أو تركيا وألمانيا، إلى مواجهة تركية - أوروبية بعد الإصطفاف الأوروبي الواضح في وجه تركيا، وبعد التصريحات والمواقف الكثيرة التي أطلقتها القيادات السياسية التركية والتي كانت تشمل أوروبا وثقافتها وقيمها أوّلاً.

لكنّ المقلق حالياً أن تتحوّل إلى أزمة بين تركيا والمؤسّسات الغربية التي إلتحقت بها مثل «المجلس الأوروبي» و(الناتو)، لتنتقل إلى أزمة تركية - غربية أكثر تشابكاً وتعقيداً هذه المرّة.

أوروبا بعد هذه الأزمة ستزيد من إستعداداتها لمواجهة تركيا التي تتحداها، لذلك هي ستسعى وراء تقليص إسم تركيا في روزنامة أعمالها المقبلة، والأتراك سيبدأون البحث عن بدائل وخيارات إستراتيجية أخرى قد تكون عند الأميركيين والروس والصينيين والدول الخليجية مثلاً.

الصعود الإقليمي التركي والتقارب المتزايد بين أنقرة وموسكو والذي يكاد يتحوّل إلى إستراتيجي، وتراجع النفوذ الأوروبي المتزايد في الشرق الأوسط لمصلحة أميركا وروسيا والذي يفتح الطريق أوسع أمام تركيا كصلة وصل لا بدّ من التفاهم والتنسيق معها. زحف الثقل الاستراتيجي العالمي من الغرب إلى الشرق، من أوروبا إلى آسيا بين ما يغضب القيادات الأوروبية أيضاً.

بين أسباب اعتماد خيار التصعيد مع أنقرة تراجع الثقل الاستراتيجي الأوروبي في الشرق ومضي القوى الفاعلة في آسيا مثل روسيا والصين وتركيا وإيران والسعودية نحو تعزيز العلاقات بين دول القارة، وبناء منظومة علاقات ثنائية أقوى تبقي رأس المال والتبادل التجاري والصناعي والتكنولوجي تحت نفوذها وداخل حدودها.

روسيا أيضاً هي بين المستفيدين من الأزمة التركية - الأوروبية، فأحد أهمّ أهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرب التقارب التركي - الأوروبي والتركي - الغربي في (الناتو).

أردوغان لم يتردّد في تمرير الرسائل الإيجابية بهذا الخصوص لروسيا في الشهرين الأخيرين عندما شعر أنّ الغرب يُخادع ويُناور فقط للوصول إلى ما يريد في ملفات مشترَكة مع تركيا، بينها الملف السوري وقضية اللجوء.

أوروبا ترصد بانزعاج مشروع التقارب التركي - الروسي الاستراتيجي في مجالات الطاقة والتسلّح والتنسيق في الملفات الإقليمية. منظّمة «شنغهاي» قد لا تكون الهدف لكن هناك ما يكفي من أسباب ليقلقها أكثر فأكثر.

لم لا نقول أيضاً إنّ التوتّر التركي - الأوروبي الأخير هو من مصلحة أميركا التي يهمّها بعد الآن تعطيل تقارب الطرفين لضرب العلاقات أكثر فأكثر بينهما. الإدارة الأميركية الجديدة تريد أيضاً الإطاحة بالتقارب التركي - الأوروبي في ملفات سياسية وأمنية إقليمية لتتحرّك كما تريد مستغلّة الفراغ الذي سينشأ لمصلحتها؟

وضعت الحكومة التركية قبل أيام الحجرَ الأساس في مشروع بناء الجسر المعلّق فوق مدينة «شنقله» التاريخية ليكون سادس خطّ يربط آسيا بأوروبا، وليكون أطول جسر في العالم.

أهمّية الجسر في العلن قد تكون زيادة التقارب التركي - الأوروبي، لكن أن تكون شركة كورية هي مَن يشرف على المشروع وأهمّية الجسر بالنسبة لروسيا من الأمور التي يجب أن تقلق أوروبا أيضاً.

الحكاية التركية معروفة الخراف بطبيعتها، مسالمة، ردة فعلها الأقوى هي الاكتفاء بإدارة وجهها والالتفات إلى الجانب الآخر لتجنّب الخطر، أبعد أشكال المقاومة عندها هو الرفس وهي تذبح وهي تعرف أنّ ما تفعله لن يتجاوز وخز الابر في اليد. قيادات «العدالة والتنمية» تُحذّر يومياً هذا النوع من الجبناء.

د. سمير صالحة - الجمهورية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

23-06-2017 07:13 - الجدية أساس الثقة 23-06-2017 06:54 - "التيار" والجبهات المفتوحة 23-06-2017 06:53 - هل يتحالف المتضرِّرون في الإنتخابات؟ 23-06-2017 06:47 - الرئيس وأحزاب الحكومة والمتنبّي 23-06-2017 06:43 - "حزب الله" لن يقبل بتعديل حرف في قانون الإنتخاب 23-06-2017 06:41 - النسبية و«الثلث المسيحي» في المجلس النيابي 23-06-2017 06:39 - لقاء بعبدا التشاوري: اجتماع ردّ الاعتبار! 23-06-2017 06:39 - السعودية في مواجهة التطرّف والإرهاب... لماذا؟ وكيف؟ 23-06-2017 06:12 - واشنطن تعود إلى الواجهة من باب... مواجهة الإرهاب 23-06-2017 06:11 - ماكرون وسوريا
23-06-2017 06:07 - التسوية السياسية في لبنان أكثر رسوخاً بعد تعيين محمد بن سلمان ولياً للعهد 22-06-2017 07:41 - تصفية حسابات على درب الإنتخابات 22-06-2017 07:33 - خيبتان تفقدان العهد ثلث الولاية، فهل يتحمّلهما؟ 22-06-2017 07:31 - العبسي بطريركاً بالثلثين 22-06-2017 07:29 - إسرائيل: منع الحرب مع لبنان أفضل من الانتصار فيها 22-06-2017 07:14 - لا تغييرات في سياسة الرياض اللبنانية 22-06-2017 07:12 - كيف تسلّل «ذو الفقار» من كرمنشاه الى دير الزور؟! 22-06-2017 07:08 - محمد راضي "شهيد الغدر" بعد الصلح مع الجيش وعائلته 22-06-2017 07:04 - يوسف الأوّل بطريركاً... هل يضرِب بعصاه؟ 22-06-2017 06:34 - المملكة 22-06-2017 06:33 - الوقوف على أطلال الكوتا النسائية لا ينفع 22-06-2017 06:31 - لبنان غارِقٌ في "محلّياته" والأنظار على "تَشاوُر القصر" اليوم 21-06-2017 06:59 - آباءٌ على الجبهات... دويُّ قذائف ونحيبُ أطفال 21-06-2017 06:58 - "لقاء الخميس"... حاجة للعهد! 21-06-2017 06:56 - القانون ستُعاد صياغتُه ولن يرعى الإنتخابات! 21-06-2017 06:54 - أيزنكوت: روسيا تتجاهل وصول سلاحها المتطور إلى حزب الله 21-06-2017 06:53 - انتخابات 2018: اختبار زعامة الورَثة 21-06-2017 06:42 - «دولة غزة» برعاية الإمارات! 21-06-2017 06:24 - هل هرم اللبنانيّون في السنوات التسع الأخيرة؟ 21-06-2017 06:23 - جورج حاوي أب "المقاومة الحقيقية"... الدائم 21-06-2017 06:22 - إيران الشاكية! 21-06-2017 06:20 - الصراع السياسي إلى استراحة والصداع الاجتماعي إلى الصدارة 20-06-2017 07:09 - "تيار أبو نعيم" يُخطِّط للإنقلاب على باسيل؟ 20-06-2017 07:07 - هل ستغيِّر "النسبية" طبقة سياسية فقدت الصدقية؟ 20-06-2017 07:05 - "الصوت التفضيلي" تحت "رداء النسبية": نعمة أم نقمة!؟ 20-06-2017 07:03 - قبل وبعد 20-06-2017 07:03 - «معركة» في جمعية المصارف 20-06-2017 07:02 - صرخةُ علويٍّ مقهور: ضَاعَ الحليفُ والغريمُ 20-06-2017 06:49 - طَبّقوا «الكوتا» بلا قانون إن كنتم صادقين 20-06-2017 06:48 - انتخابات بطريرك الكاثوليك: مصلحة مسيحيي الشرق فوق كل اعتبار 20-06-2017 06:46 - قانون النسبية يواري الطائف والدوحة معاً 20-06-2017 06:24 - من همدان لدير الزور.. ومن بوشهر للرياض! 20-06-2017 06:21 - "لقاء" القصر الجمهوري... فرصة نقاش حول رؤية تشريعية واقتصادية 20-06-2017 06:20 - حدود التصعيد 20-06-2017 06:17 - "لقاء الأحزاب" اللبنانية في القصر لتنشيط المؤسسات في "زمن الانتخابات" 20-06-2017 06:13 - المخلص في ديانات بلاد ما بين النهرين 19-06-2017 07:24 - ترامب "الجريح" والقرارات "المتهوِّرة" 19-06-2017 07:23 - قانونٌ وَليدُ صيغةٍ بَلغَت "سِنَّ اليأس" 19-06-2017 07:21 - حسَمها "الجنرال"... مرشّحو كسروان الخمسة "تغيير وإصلاح" 19-06-2017 07:14 - هل ينجح الحريري حيث فشل بوتين؟
الطقس