Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
لمصلحة مَن التوتّر التركي - الأوروبي؟
د. سمير صالحة

من الواضح أنّ الأزمة التركية - الأوروبية أبعد من أن تكون مسألة فتح الطريق أمام الناخب في الطرفين للذهاب إلى صناديق الاقتراع بحرّية وديموقراطية. الأزمة التركية - الأوروبية خدمت وفي قراءة سريعة لاعبين أساسيين من دون شكّ.
حزب «العدالة والتنمية» الذي زاد نقطتين على الأقلّ من نسبة التأييد والدعم له في حملات الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وكذلك حركات اليمين القومي في الدول الأوروبية التي ستواصل تماسكها وصعودها نتيجة الدعم الذي ستلقاه بعد امتحان روتردام بين الأتراك والهولنديين.

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم يقول «بفضل تركيا إستطاعت هولندا إبعاد حزب «الحرية» اليميني القومي من السلطة»، فما الذي ستقوله هولندا بعد 16 نيسان المقبل مع إعلان نتيجة الاستفتاء التركي؟

هولندا سقطت في فخٍّ قد يكون البعض رسمه لها أو فرضه عليها عندما ألغت تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو على أراضيها، ورفضت دخول وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية إلى مقرّ قنصلية بلادها في روتردام، ثمّ أبعدتها إلى ألمانيا. لكنّ هولندا كانت جزءاً من خطّة تحرّك أوروبي مشترَك في التعامل مع التصعيد التركي.

التوتّر الديبلوماسي والسياسي سيتراجع عاجلاً أم آجلاً، لكن إرتدادات العبارات القاسية المستخدَمة في المواجهة لن تزول بسهولة، فهي بمنحى صبّ الزيت على نار تاريخية دينية عرقية جاهزة للاشتعال.

من الممكن إحتواء الأزمة هذه المرّة أيضاً، لكنّ الجسر المعلّق الذي يربط تركيا بأوروبا يهتّز ويترنّح.

مَن سيستفيد ويخرج منتصراً من هذا التوتّر التركي - الهولندي؟

تركيا تُردّد منذ فترة أنّ المشروع الأوروبي برمّته يُعاني من أزمة كبيرة في ظلّ المشكلات الاقتصادية، وخروج بريطانيا والخلافات الأميركية - الأوروبية حول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ونشاطاته.

فإذا ما أضفنا لذلك تصاعد اليمين في عدد من الدول الأوروبية وحملات العداء للاجئ والمهاجر المسلم، يمكننا القول إنّ أنقرة باتت على قناعة كاملة أنّ عضويتها تبتعد أكثر فأكثر ولا خيار سِوى طرح البدائل في علاقاتها الإقليمية والدولية.

المواجهة تحوّلت أيضاً من ثنائية بين تركيا وهولندا أو تركيا وألمانيا، إلى مواجهة تركية - أوروبية بعد الإصطفاف الأوروبي الواضح في وجه تركيا، وبعد التصريحات والمواقف الكثيرة التي أطلقتها القيادات السياسية التركية والتي كانت تشمل أوروبا وثقافتها وقيمها أوّلاً.

لكنّ المقلق حالياً أن تتحوّل إلى أزمة بين تركيا والمؤسّسات الغربية التي إلتحقت بها مثل «المجلس الأوروبي» و(الناتو)، لتنتقل إلى أزمة تركية - غربية أكثر تشابكاً وتعقيداً هذه المرّة.

أوروبا بعد هذه الأزمة ستزيد من إستعداداتها لمواجهة تركيا التي تتحداها، لذلك هي ستسعى وراء تقليص إسم تركيا في روزنامة أعمالها المقبلة، والأتراك سيبدأون البحث عن بدائل وخيارات إستراتيجية أخرى قد تكون عند الأميركيين والروس والصينيين والدول الخليجية مثلاً.

الصعود الإقليمي التركي والتقارب المتزايد بين أنقرة وموسكو والذي يكاد يتحوّل إلى إستراتيجي، وتراجع النفوذ الأوروبي المتزايد في الشرق الأوسط لمصلحة أميركا وروسيا والذي يفتح الطريق أوسع أمام تركيا كصلة وصل لا بدّ من التفاهم والتنسيق معها. زحف الثقل الاستراتيجي العالمي من الغرب إلى الشرق، من أوروبا إلى آسيا بين ما يغضب القيادات الأوروبية أيضاً.

بين أسباب اعتماد خيار التصعيد مع أنقرة تراجع الثقل الاستراتيجي الأوروبي في الشرق ومضي القوى الفاعلة في آسيا مثل روسيا والصين وتركيا وإيران والسعودية نحو تعزيز العلاقات بين دول القارة، وبناء منظومة علاقات ثنائية أقوى تبقي رأس المال والتبادل التجاري والصناعي والتكنولوجي تحت نفوذها وداخل حدودها.

روسيا أيضاً هي بين المستفيدين من الأزمة التركية - الأوروبية، فأحد أهمّ أهداف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرب التقارب التركي - الأوروبي والتركي - الغربي في (الناتو).

أردوغان لم يتردّد في تمرير الرسائل الإيجابية بهذا الخصوص لروسيا في الشهرين الأخيرين عندما شعر أنّ الغرب يُخادع ويُناور فقط للوصول إلى ما يريد في ملفات مشترَكة مع تركيا، بينها الملف السوري وقضية اللجوء.

أوروبا ترصد بانزعاج مشروع التقارب التركي - الروسي الاستراتيجي في مجالات الطاقة والتسلّح والتنسيق في الملفات الإقليمية. منظّمة «شنغهاي» قد لا تكون الهدف لكن هناك ما يكفي من أسباب ليقلقها أكثر فأكثر.

لم لا نقول أيضاً إنّ التوتّر التركي - الأوروبي الأخير هو من مصلحة أميركا التي يهمّها بعد الآن تعطيل تقارب الطرفين لضرب العلاقات أكثر فأكثر بينهما. الإدارة الأميركية الجديدة تريد أيضاً الإطاحة بالتقارب التركي - الأوروبي في ملفات سياسية وأمنية إقليمية لتتحرّك كما تريد مستغلّة الفراغ الذي سينشأ لمصلحتها؟

وضعت الحكومة التركية قبل أيام الحجرَ الأساس في مشروع بناء الجسر المعلّق فوق مدينة «شنقله» التاريخية ليكون سادس خطّ يربط آسيا بأوروبا، وليكون أطول جسر في العالم.

أهمّية الجسر في العلن قد تكون زيادة التقارب التركي - الأوروبي، لكن أن تكون شركة كورية هي مَن يشرف على المشروع وأهمّية الجسر بالنسبة لروسيا من الأمور التي يجب أن تقلق أوروبا أيضاً.

الحكاية التركية معروفة الخراف بطبيعتها، مسالمة، ردة فعلها الأقوى هي الاكتفاء بإدارة وجهها والالتفات إلى الجانب الآخر لتجنّب الخطر، أبعد أشكال المقاومة عندها هو الرفس وهي تذبح وهي تعرف أنّ ما تفعله لن يتجاوز وخز الابر في اليد. قيادات «العدالة والتنمية» تُحذّر يومياً هذا النوع من الجبناء.

د. سمير صالحة - الجمهورية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.

مقالات مختارة

25-05-2017 07:01 - العاصفة الإقليمية تستعيد عنفَها وستلفح لبنان 25-05-2017 06:58 - عون و"اللحظة الأخيرة" 25-05-2017 06:57 - لهذه الأسباب كان قانون "الستين" الوحيد وسيبقى! 25-05-2017 06:54 - ترخيص احتكار شركة للألياف البصريّة = خسارة 8 مليارات دولار 25-05-2017 06:53 - لكي يكون البترول والغاز نعمة للبنان لا لعنة: على خطى «مستر 5%» 25-05-2017 06:53 - التجديد لسلامة 6 سنوات... الوضع النقدي ممسوك 25-05-2017 06:51 - «الدولة المدنية»: رحلة الألف ميل تبدأ بصورة الهوية 25-05-2017 06:50 - هل تُخفي المفوضية توطيناً مبطناً؟ 25-05-2017 06:45 - القوات والتيار: تسجيل النقاط ماشي... أين «الحقوق»؟ 25-05-2017 06:09 - لبنان يحتوي التداعيات الداخلية لـ"قمم الرياض"
25-05-2017 05:54 - تحالفات جديدة محفوفة بالمخاطر 24-05-2017 07:04 - "شهادة... وتاريخ" في حقبة "المقاومة اللبنانية" 24-05-2017 07:02 - هل يوضَع "حزب الله" أمام خيار "الحــياة أو الموت"؟ 24-05-2017 06:59 - "ستين"... وفراغ... وفوضى! 24-05-2017 06:45 - الجيش يستبعد حرباً إسرائيلية على لبنان 24-05-2017 06:42 - مسلسل تلزيم كاميرات المراقبة في بيروت: الجزء الثاني أسوأ من الأول 24-05-2017 06:41 - قلق على الثروة النفطية: منطق «النهب» هو الغالب 24-05-2017 06:40 - لكي يكون البترول والغاز نعمة لا لعنة 24-05-2017 06:35 - سكين "الستين" هل يلتفّ على جنبلاط؟ 24-05-2017 06:15 - مانشستر والعمل الانتحاري والصراع على المستقبل 24-05-2017 06:14 - "قيَمْ" الإرهاب... 23-05-2017 09:57 - قمة الرياض: التصحيح 23-05-2017 07:15 - المسيحيون والمنطقة 23-05-2017 07:14 - الامتناع عن توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة خرق للدستور 23-05-2017 07:08 - على طريق 2013: تمديدٌ محتشم في 29 أيار؟ 23-05-2017 07:03 - لفلفة نوادي الليل يَكشفها نهار محكمة التمييز 23-05-2017 06:54 - من «النتائج الفعلية» لقمة الرياض؟ 23-05-2017 06:53 - «نسبيّة» أو «ستين» بتمديد أو فراغ... 23-05-2017 06:52 - هل من مُبرِّر لـ«الخوف اللبناني» من تداعيات «قمَم الرياض»؟ 23-05-2017 06:19 - الدورة "الاستثنائية" طوْق نجاة من الفراغ 23-05-2017 06:17 - فرصة مزدوجة! 22-05-2017 06:53 - ترامب مغتبط في السعودية ومتوجِّس من إسرائيل 22-05-2017 06:52 - زيارةٌ أم غارة؟ 22-05-2017 06:47 - واشنطن وسياسة الخطوة خطوة لإضعاف "الحزب" 22-05-2017 06:45 - "المُرابَعة" سقطت... والفراغ النيابي حصل منذ 2013 22-05-2017 06:44 - العودة الى المربع الأول: الستين أو النسبية بست دوائر 22-05-2017 06:41 - إلى متى يبقى الفلتان "الحاكم الأوّل" في البقاع؟ 22-05-2017 06:38 - فوز روحاني... بين انتصار الاعتدال والتحديات 22-05-2017 06:37 - تحالفات جديدة محفوفة بالمخاطر 22-05-2017 06:37 - ماذا يعني إختيار صفي الدين بالذات؟ 22-05-2017 06:36 - ضوابط "النسبيّة"... "التمثيل الصحيح"! 22-05-2017 06:17 - على خطى استعادة الثقة... الخارجية 22-05-2017 06:14 - في "المصالحة" والتاريخ! 22-05-2017 06:13 - المقاربة "الأوبامية" لأوضاع المنطقة... من الماضي 22-05-2017 06:10 - أزمة قانون الانتخاب في لبنان أمام دينامية مختلفة بعد "قمم الرياض" 21-05-2017 06:42 - تحضيرات أميركية-روسية لقمة هامبورغ في تموز 21-05-2017 06:41 - عالم بلا أحزاب! 20-05-2017 09:50 - ”ماكرون“ والرهان الكبير! 20-05-2017 07:13 - بين الحريري وجنبلاط: المصير لم يعد مشتركاً؟ 20-05-2017 07:12 - خلافة لحام: دمشق وحلب تتصارعان في بيروت
الطقس