2018 | 16:02 أيار 25 الجمعة
الحريري: اتمنى المداورة في الحقائب ولكن كل شيء يحتاج توافقا سياسيا | الرئيس ميقاتي: نحن امام منعطف مهم إمّا نريد دولة ام لا ونحن متفقون مع الحريري على بناء الدولة على اسس صحيحة منها محاربة الفساد | الحريري: التفكير بأننا نمثّل السنّة في الحكومة منطق مرضي والوزير يعمل لكل الدولة ويجب خلط الاوراق بهذا الشأن والعيش المشترك مصلحة لبنان | الحريري بعد لقائه ميقاتي: التوافق يقوّي البلد من اجل استنهاض لبنان وان شاء الله تتطور العلاقة مع ميقاتي | علي حسن خليل: المجد لكل من دافع بإخلاص عن هذه الأرض | سكاي نيوز: مقتل 83 عنصرا من ميليشيات الحوثي في مواجهات مع المقاومة اليمنية وغارات للتحالف العربي في الساحل الغربي لليمن | وصول رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري الى دارة رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي | النائب جورج عطاالله: نستذكر بإفتخار التحرير من العدو الاسرائيلي ومن الارهاب والتكفير | الولايات المتحدة تدعو روسيا إلى الاعتراف بدورها في إسقاط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا | بري في عيد التحرير: سلاح وحدتنا هو الضامن لتحرير ما تبقى من ارضنا ومياهنا | الحريري: نريد حكومة توافق وطني والوضع الاقليمي سيسرع تشكيلها مع وجود التوافق الداخلي والقوات قيمة مضافة في مجلس الوزراء | الحريري: لا خلاف مع المشنوق وهو من أهل البيت والبعض يحاول أن يقول إنّ هناك خلافاً بيننا |

المطران درويش احتفل بعيد القديس يوسف في زحلة

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 19 آذار 2017 - 17:33 -

ترأس راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش قداساً احتفالياً في كنيسة مار يوسف الشير زحلة لمناسبة عيد القديس يوسف وتكريم الصليب المقدس، عاونه فيه كاهن الرعية ألأب عبدالله سكاف والشماس الياس ابراهيم، وحضره جمهور كبير من المؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس القى درويش عظة توجه فيها بالمعايدة لكل من يحتفل بالعيد، ومما قال :" أشكر الله لوجودي معكم نحتفل معا بالقداس الإلهي بعيد شفيع الرعية وشفيع الكنيسة الجامعة القديس يوسف. أحيي كاهن الرعية والعاملين معه في المجالس والحركات الرسولية وكل فرد من أفراد هذه الرعية وبخاصة الذين يعيدون هذا العيد.
في هذا الأحد تدعونا الكنيسة لنكرم ونسجد للصليب المقدس، والكنيسة المقدسة تضع لنا الصليب في منتصف الصوم لتذكرنا بأن الصليب مغروس في حياة وفي قلب كل مسيحي، يحمل له حياة جديدة ويملأه فرحا ورجاء. "أظهر لي يا صليب الرب العظيم جمالك الإلهي" هذا النشيد الذي نصليه صبيحة هذا اليوم وهو من صلاة الفرض يعبر عن عاطفتنا تجاه الصليب المقدس. فصليب المسيح يعطينا قدرة الغلبة على الظلام الذي نمر فيه من وقت إلى آخر، كما أن الصليب يملأنا فرحا وابتهاجا، بقدرة الروح القدس. بالصليب يمكننا أن ننادي بصوت عال "لا للموت" نعم "للمحبة" "لا للكراهية" نعم "للغفران، لا للبغض نعم للمصالحة."
وأضاف " يخبرنا الانجيل بأن يسوع اخذ مريم إليه أي إلى بيته كما امره الملاك (متى 1/24) هذا يعني انه قَبِلَ دعوة الرب ليكون حارساً للعذراء مريم وليسوع المسيحز وبالتالي حارساً لكل ابناء مريم وأبناء يسوع أي حارساً لكل المؤمنين وللكنيسة.
حراسة مريم ويسوع وحراسة الكنيسة هي من المهمات التي يطلبها الرب من كل مؤمن ومؤمنة. ماذا يعني أن نكون حراسا؟
أن نفتش دوماً على ما يريده لنا منا، أن نحافظ على بيت الرب أي على كنيسته، أن نحافظ على شعلة الايمان فينا وفي الآخرين، أن نكون أمناء لكلمته، لتعاليمه ولوصاياه، أن ننقاد الى ارادته، أن نحافظ على تراث الكنيسة، أن نكون متيقظين وحكماء ومستعدين لخدمة الكنيسة، أن يبقى نظرنا مسمّراً على يسوع، أن ننتبه على الآخرين ونحافظ على البيئة وعلى جمال الخليقة التي خلقها الله لنا، أن نكون منتبهين الى عائلتنا، الى اولادنا فلا ندع الشك يدخل إلى قلوبنا وعلى العكس أن ننمي يوماً بعد يوم الثقة والامانة ببعضنا البعض."
وختم سيادته قائلاً " طلب الله من القديس يوسف أن يكون حارسا وحاميا وساهرا على مريم وعلى يسوع وكان امينا لطلب الرب، فرعا العائلة المقدسة بصمت وتواضع. رافق مريم في الأوقات الصعبة كما في الأوقات المفرحة. وفي خضوعه لإرادة الله وكلامه أصبح القديس يوسف مثالا للذين يحملون كلمة الله في قلوبهم ومنه نتعلم كيف نتجاوب مع دعوة الله لنا وكيف نكون طيّعين لإرادته."
وفي نهاية القداس اقيم زياح بالصليب المقدس وبارك المطران درويش المؤمنين.