Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
باقلامهم
"نجاة" لم تنجُ: انتحرت أم قُتلت؟
د. ريتا الصياح نعمة

بمناسبة احتفالات لبنان والعالم باليوم العالمي للمرأة، سأخبركم في أسطر قليلة عن امرأة كان اسمها نجاة.
اختارت هذه السيدة الزوجة والأم والأخت والابنة والمعلمة، منذ مدة ليست ببعيدة، اختارت أن تضع حدًّا لحياتها، بسبب ظروفها القاسية التي لا يعرفها سوى خالقها والمقرّبين القريبين. هذه كانت أول مرة تموت فيها نجاة. أما المرة الثانية التي قُتلت فيها، فهي الأصعب: نجاة ليست بيننا لتدافع عن نفسها في وجه نساء أخريات جَلَدنَها حتى الرمق الأخير. فمن هنّ قاتلات نجاة؟
نشرت جمعية كفى، التي تعنى بحماية النساء المُعنفات وقضاياهن، على صفحتها على موقع فيسبوك، ونقلًا عن صديقات نجاة، معاناة هذه الأخيرة مع زوجها العنيف والظالم وذي الطباع السيئة. بعد الاطلاع على هكذا خبر، تتوقع قراءة تعليقات تدعو لروح الشابة الراحلة بالسلام والراحة، خاصة من قبل نساء أخريات ناشطات في عالم الانترنت الافتراضي...فتتفاجأ بوابل شتائم واهانات لذكرى امرأة باتت تحت التراب، فضلت ترك طفليها على مواجهة الحياة! كم كانت تعيسة، مستسلمة، مرتبكة نجاة، لترتكب ما ارتكبته بحق نفسها؟!
اتهمنها النساء "الافتراضيات" بخيانة زوجها، وبالسهر و الضحك و"الجخ"! "كيف لها ان تكون معنفة وهي دائمًا ما كانت ترتدي أجدد الملابس وأفخمها" أو"كيف لها ان تكون أمًا صالحة، وهي تركت مرارًا وتكرارًا منزلها الزوجي وابتعدت عن طفليها؟!"
الموجع أن هكذا تعليقات جاءت على لسان نساء أخريات، من المُفتَرض أن يعرفن أن عيني امرأة تضحكان في العلن لا تعنيان السعادة، فتكون نائمة داخلهما أحيانًا دموع تحرق بحرًا. "جمعية كفى كذابين"! هذا ما كتبته امرأة عن منشور الجمعية.
انتحرت نجاة مرة، ودُفنت، ثم عادوا وجلدوها وقتلوها مرة ثانية وثالثة ورابعة...
لا كوتا نسائية ولامؤتمرات تثقيفية ولا احتفالات يوم المرأة العالمي ستأتي بحقوق امراة مُجحفة بحق نفسها وبحق كل النساء. حتى المساواة بينها وبين الرجل لا تنصفها: هي أجمل المخلوقات وأعقلها وأطيبها وأقواها. هي الحياة وبركة البيت وركن العائلة وجامعة الأحبة. هي أرقى ما ومن وُجد على الأرض، وقيمتها لا تُعَوَض ولا تُقَدَر.
 

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.
باقلامهم
الليل
20-06-2017
قال من اين يطلع الليل؟ ولماذا يمضي النهار؟ أترى الى اين ترحل الشمس؟ قلت يتفلت الليل من بطن الأرض. يخرج من الاودية ويحتل المسكونة، فيدخلها في سبات عظيم. تخرج الأرواح مع
الطقس