2018 | 09:34 تشرين الأول 23 الثلاثاء
التحكم المروري: جريح في حادث تصادم بين سيارة ودراجة نارية على طريق عام طورا - صور | رئاسة الوزراء الكندية: اجتماع خاص عقد أمس لمناقشة تجميد صفقة أسلحة للسعودية | ادي معلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": موضوع توزيع الحقائب بيد رئيس الحكومة المكلف والطابة بملعب القوات ونحن لا نناقش سوى حصتنا | قوى الأمن: ضبط 989 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ الامس وتوقيف 111 مطلوباً أمس بجرائم مخدرات وسرقة ونشل واطلاق نار واحتيال | الجبير: سيتم القبض على كل المسؤولين عن حادثة خاشقجي وستتخذ الخطوات اللازمة لضمان عدم تكراره | الجبير: السعودية ملتزمة بإجراء تحقيق شامل بمقتل خاشقجي | الحريري: الاجراءات التي اتخذتها السعودية بشأن قضية خاشقجي تصب في الاطار الذي يخدم مسار العدالة والكشف عن الحقيقة كاملة | زلزال قوته 6 درجات على مقياس ريختر يهز جزيرة تايوان | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | تجار شارع الحمراء يناشدون حمايتهم من المتسولين | لبنان يعوّل على القمة الاقتصادية لاستعادة ثقة الدول العربية | الحلول الحكومية ليست في متناول اليد بعد |

لماذا جوزيف عون؟

باقلامهم - الأربعاء 08 آذار 2017 - 13:27 - لواء جورج شكور

قادة عدة تناوبوا على قيادة الجيش منذ الاستقلال حتى يومنا هذا، قلّة لمعت اسماؤهم في الميدان العسكري، والبعض منهم وصلوا الى رئاسة الجمهورية بأساليب مختلفة، غير ان قائدا واحدا منهم كان رؤيويا في المجالين العسكري والسياسي.

ضباط كثر يستأهلون تبوّأ القيادة، الاّ ان الموقع الاول لا يقوده سوى شخص واحد...

لماذا جوزيف عون؟

انه ابن قرية العيشية الجزينية، الذي عانى ما عاناه خلال سنيّ الحرب من تهجير وعذاب وقهر. وهو ابن عائلة متواضعة متجذّرة بتراب الوطن وقد رصف ذاته بذاته، وهو مؤمن بالله وبلبنان ايماناً راسخاً نهائيًا.

انّه من الضباط الذين قاتلوا على مختلف الجبهات وقد اصيب مرّات عدة وجسده المشظّى خير دليل على ذلك.

وتسألني لماذا هو بالذات؟

أليس لانه الضابط المنتظم الخلوق المتواضع الذي يتقن فن التواصل مع الشعب ومع رفاقه الضباط والعسكريين...

جوزيف عون انت الضابط الذي شكّل في كافة المناطق اللبنانية عمدا لاقصائك، وانت الذي لم يتسكّع يوماً على ادراج السياسيين لكسب رضاهم من اجل اي غرض او مركز...

وتسالني بعد لماذا؟

ألسنا في لبنان بحاجة لقائد شريف مثقف حائز على شهادات في اختصاصات جامعية عدة وقد تفوّق فيها  قائد لا يحني رأسه لمحتل او عميل اي ساسي.

ألست انت الضابط المغوار الاوّل في تاريخ لبنان يتبوّأ مركز قيادة الجيش. قائد سجلّه نظيف واسمه محبّب لدى رفاقه في المؤسسة العسكرية الوحيدة التي يمكن ان تساهم في خلاصنا.

ايها القائد ، ليكن الله حاميك ورفيقك في كل خطوة ستخطوها، والشرف والتضحية والوفاء لمؤسسة الجيش التي نؤمن بها بعد الخالق.