Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
باقلامهم
لماذا جوزيف عون؟
لواء جورج شكور

قادة عدة تناوبوا على قيادة الجيش منذ الاستقلال حتى يومنا هذا، قلّة لمعت اسماؤهم في الميدان العسكري، والبعض منهم وصلوا الى رئاسة الجمهورية بأساليب مختلفة، غير ان قائدا واحدا منهم كان رؤيويا في المجالين العسكري والسياسي.

ضباط كثر يستأهلون تبوّأ القيادة، الاّ ان الموقع الاول لا يقوده سوى شخص واحد...

لماذا جوزيف عون؟

انه ابن قرية العيشية الجزينية، الذي عانى ما عاناه خلال سنيّ الحرب من تهجير وعذاب وقهر. وهو ابن عائلة متواضعة متجذّرة بتراب الوطن وقد رصف ذاته بذاته، وهو مؤمن بالله وبلبنان ايماناً راسخاً نهائيًا.

انّه من الضباط الذين قاتلوا على مختلف الجبهات وقد اصيب مرّات عدة وجسده المشظّى خير دليل على ذلك.

وتسألني لماذا هو بالذات؟

أليس لانه الضابط المنتظم الخلوق المتواضع الذي يتقن فن التواصل مع الشعب ومع رفاقه الضباط والعسكريين...

جوزيف عون انت الضابط الذي شكّل في كافة المناطق اللبنانية عمدا لاقصائك، وانت الذي لم يتسكّع يوماً على ادراج السياسيين لكسب رضاهم من اجل اي غرض او مركز...

وتسالني بعد لماذا؟

ألسنا في لبنان بحاجة لقائد شريف مثقف حائز على شهادات في اختصاصات جامعية عدة وقد تفوّق فيها  قائد لا يحني رأسه لمحتل او عميل اي ساسي.

ألست انت الضابط المغوار الاوّل في تاريخ لبنان يتبوّأ مركز قيادة الجيش. قائد سجلّه نظيف واسمه محبّب لدى رفاقه في المؤسسة العسكرية الوحيدة التي يمكن ان تساهم في خلاصنا.

ايها القائد ، ليكن الله حاميك ورفيقك في كل خطوة ستخطوها، والشرف والتضحية والوفاء لمؤسسة الجيش التي نؤمن بها بعد الخالق.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.
باقلامهم
في بداية التسعينات من القرن الماضي، التقيت ميشال حداد لأول مرة، وقد جمعتنا لقاءات وأحاديث ناقشنا خلالها كافة الأزمات التي يعاني م
الطقس