2018 | 14:47 تموز 19 الخميس
بوتين: ألحقنا هزيمة ساحقة بالإرهاب الدولي في سوريا وهيّأنا الظروف الملائمة للتسوية السياسية | رئيس المجلس الدستوري: كل المعلومات المتداولة بشأن الطعون النيابية عارية تماما من الصحة ولا أساس لها الا في مخيلة من يروجها | حركة المرور كثيفة من بوارج حتى ضهر البيدر بالاتجاهين | السنيورة بعد لقائه بري: للعودة الى احترام الطائف والدستور والقوانين من قبل الجميع ولاحترام حقوق الدولة بسيطرتها الكاملة على كل مرافقها | السنيورة من عين التينة: هناك حاجة ماسة للثقة بين المواطن والدولة ويجب احداث صدمة ايجابية في لبنان يشارك فيها الجميع | اللواء إبراهيم للـ"ال بي سي": دفعتان من النازحين السوريين ستعودان إلى سوريا في الأيام القليلة المقبلة الأولى من عرسال وتضم نحو ألف والثانية قد تكون من منطقة شبعا | الرئيس بري كلف لجنة اختصاصيين لاعداد صيغة لاقتراح القانون المتعلق بزراعة القنّب الهندي - الحشيشة | اللواء ابراهيم من بعلبك: رعاية الإهمال واغفال مبدأ التنمية يجب ان يذهبا الى غير رجعة لأن الواقع الحقيقي هو مسؤولية رسمية وشراكة مدنية | اللواء ابراهيم من بعلبك: المطلوب مبادرة إلى المصالحات الأهلية لإسقاط الثأر الذي يستجلب الدم والعنف والإحتكام إلى القانون بوصفه ضامناً للإستقرار | اللواء ابراهيم من بعلبك: واثقون من ان نجاح الخطة الامنية التي تشارك فيها المديرية العامة للامن العام بفعالية سيوفر ظروفه اهل البقاع وابناؤه | الرئيس عون استقبل سفيرة الاكوادور لدى قطر السفيرة ايفون عبد الباقي بحضور القنصل العام الفخري للاكوادور في لبنان كرم ضومط | زعيتر خلال افتتاح مبنى الأمن العام في بعلبك: مسؤولية أمن المواطنين وازدهار حياتهم تعود للدولة الراعية لجميع أبنائها |

لماذا جوزيف عون؟

باقلامهم - الأربعاء 08 آذار 2017 - 13:27 - لواء جورج شكور

قادة عدة تناوبوا على قيادة الجيش منذ الاستقلال حتى يومنا هذا، قلّة لمعت اسماؤهم في الميدان العسكري، والبعض منهم وصلوا الى رئاسة الجمهورية بأساليب مختلفة، غير ان قائدا واحدا منهم كان رؤيويا في المجالين العسكري والسياسي.

ضباط كثر يستأهلون تبوّأ القيادة، الاّ ان الموقع الاول لا يقوده سوى شخص واحد...

لماذا جوزيف عون؟

انه ابن قرية العيشية الجزينية، الذي عانى ما عاناه خلال سنيّ الحرب من تهجير وعذاب وقهر. وهو ابن عائلة متواضعة متجذّرة بتراب الوطن وقد رصف ذاته بذاته، وهو مؤمن بالله وبلبنان ايماناً راسخاً نهائيًا.

انّه من الضباط الذين قاتلوا على مختلف الجبهات وقد اصيب مرّات عدة وجسده المشظّى خير دليل على ذلك.

وتسألني لماذا هو بالذات؟

أليس لانه الضابط المنتظم الخلوق المتواضع الذي يتقن فن التواصل مع الشعب ومع رفاقه الضباط والعسكريين...

جوزيف عون انت الضابط الذي شكّل في كافة المناطق اللبنانية عمدا لاقصائك، وانت الذي لم يتسكّع يوماً على ادراج السياسيين لكسب رضاهم من اجل اي غرض او مركز...

وتسالني بعد لماذا؟

ألسنا في لبنان بحاجة لقائد شريف مثقف حائز على شهادات في اختصاصات جامعية عدة وقد تفوّق فيها  قائد لا يحني رأسه لمحتل او عميل اي ساسي.

ألست انت الضابط المغوار الاوّل في تاريخ لبنان يتبوّأ مركز قيادة الجيش. قائد سجلّه نظيف واسمه محبّب لدى رفاقه في المؤسسة العسكرية الوحيدة التي يمكن ان تساهم في خلاصنا.

ايها القائد ، ليكن الله حاميك ورفيقك في كل خطوة ستخطوها، والشرف والتضحية والوفاء لمؤسسة الجيش التي نؤمن بها بعد الخالق.