Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
باقلامهم
ومضة وعتمة ونجوى
مازن ح. عبّود

يقول أحد علماء السيكولوجيا "أبلغني ماذا تخشى اخبرك عن ماضيك". والكثير من مسيحيي مصر والشرق يعيشون قلقا وجوديا. لكن هل صرنا نخشى الى هذا الحد المستقبل بسبب الماضي؟ نعم، ومن قال انّ "داعش" يتيمة وعاقر، وقد ولدت من عدم ولم يسبقها حركات مشابهة في التاريخ، ولن تتولد عن حركات مماثلة بأسماء جديدة وظروف جديدة في المستقبل؟ فالكثير من شركائنا مازالوا هم نفسهم، والنظرة الالغائية للآخر لم تتغيّر لا بل تزايدت على الرغم من وجود ومضات. وكانّ هذا الشرق خضع ويخضع بشكل متواتر لحملات تهدف لمحو أثر من سبق والغاء شعوب وحضارات مازالت قائمة. بذور تقيم في الكثيرين وتنام عقودا قبل ان تعود فتستفيق فجأة إذا ما وجدت مناخات ملائمة. ومن ثمّ يحصل ما يحصل، ويستتبع بأعمال ترهيب، وتأتي بعدها حملات استكار ترتكز على انّ مثل هذه الاعمال لا تمثل الجماعة ومن ثمّ تنام البذور كي تعود فتستفيق مجددا.

لا اريد ان اشعر بأنّ ثمة رغبة بمحو صفحات من تاريخ المنطقة غير مرغوبة، عبر تدمير ممنهج لمعالم حضارية عالمية وإلغاء لشعوب وتلوينات ومكونات أعطت المنطقة الوانها وفرادتها وذلك لزوم فبركة اجيال يلقنها ما يلائم من التاريخ، ويفبرك لهم وواقعهم ومستقبلهم.  فنقوش الحضارات القديمة المحفورة على جبين الأرض معالما فريدة تزعج هذا البعض الذي ما عاد قادرا ان يحتمل ما تبقى من بشرها. فالاختلاف في قاموسه مشين، وما سبقه هراء اما ما بعده فالفيضان.

يا اهل العريش، بماذا أخطأتم، وما ذنبكم؟ أيكون ذنبكم ذنب اهل نينوى والعراق؟ أنتم قديسو مصر وشهودها، وانّ صمودكم ووجودكم في ارضكم خير رسالة واعجوبة لا بل شهادة عز في زمن التردي. ظنّ البعض انّ استهدافكم رسالة برسم الحاكم في مصر، وما عرف انكم الرسالة واستهدافكم استهداف لما تبقى في شرقنا من خضرة. أقف معكم اليوم على اطلالكم في مدينة العريش واتذكر واياكم نسّاك برية سيناء وقديسي غزة ومعلمي الإسكندرية، وما بقي من عبق وجودنا في تلك الأمكنة الا قصصا وبخورا تحكيه الأرض.

لا اعلم لم تراجعنا واندحرنا عن وجه هذه الأرض؟ انكون اندحرنا لمّا اخطأنا وتغربنا، فسمح الله ان نتمرمر فيبان الذهب عن سائر العناصر بالنار والغربلة؟ 

يا مصر يا ارض السلام ما عدت للسلام ارضا! ويا سيناء ماذا حصل لبراريك؟ تغيّرت يا مصر كثيرا فما عدت ما كنت!

موجات رعب تغزو الأرض بتواتر تمحو وتدمر كي لا يكون من مخبر بعد. يرهب البشر كي يهجروا او يتغيروا، ومن يقاوم يموت. يدمّر الحجر، وهل من هو على خصام مع البشر يحتمل حجرهم؟؟ مسكينة هي وردة الصحراء بترا ومساكين هم سائر المدائن والخرائب والازهار.

دخل العالم الخوف. تكاثر وعبادات وعنف وموجات نزوح هنا، وتنانين وسطوة مالية ولا مساواة وتسطيح هناك. وحدها كندا استطاعت ان تكون ومضة وتنتصر للحضارة الإنسانية في وسط هذه العتمة. صورة لطفل غيّرت المشهد هناك. صورة لطفل ما استطاع جسده ان يبلغ شواطئها لأنه ما نال تأشيرة لدخولها، لكنّ روحه دخلت بفعل صورة طيّرت صنعة سياسات التأشيرات وكل التركيبة والحكومة. دخل الطفل عالمه وقد لفظته المياه المالحة جثة هامدة على الشواطئ التركية، ودخلت كندا بالتوازي في عصر جديد. فانتصر بموته للإنسانية من خلال كندا، فوصل "ترودو" وتغيّر المشهد. كم صورة تلزم لتغيير الشرق؟ علّ رسمك يا مريم وحده كفيل بتغيير كل الصورة!

مريم يا بوابة الله الى العالم، الا فعرج على مصر مع طفلك. تفقد شعبها. تثبتيهم في محبته. قول لهم ان استمرار وجودهم في تلك الأرض عجيبة، وانه من غير المسموح للآيات ان تزول، ولو لم يكونوا كذلك لكانوا زالوا من عقود.

مريم يا ام السلام، الا فانظر الى ابنك يصلب في كل يوم هنا تحت أسماء وعناوين مختلفة، الا فأبلغيهم انّ موته وافراغه لذاته بالكلية هو الغاية والقيامة. قول لقومه بأنهم قديسون احياء، وابلغيهم بانّ أيام مصر والشرق العجاف هي على نهاية.

مريم يا ام البشرية الجديدة، لا اعلم ما سيكون عليه العالم ان رحل قوم ولدك وحضارة المحبة والقبول زالت!

في زمن الصوم انظر اليك وابكي على ضفاف النيل واتذكر القدس والعريش وغزة وبيت لحم والناصرة وحلب ونينوى والإسكندرية وسيناء وكل المطارح الحزينة في الشرق. في زمن الصوم ارجو قيامة واطلب شفاعة من سطروا بدمائهم شهادة على جبين الأرض والتاريخ كي لا تفقد البشرية في شرقنا معناها.

مقالة مهداة الى اقباط العريش.

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّائها.
باقلامهم
بقلم: جورج العاقوري بسحر ساحر، إستُحضر وزير الخارجية السابق عدنان منصور الخارج من المشهد السياسي ليوكل اليه بيان رد على طرح نظيره الحالي وزير الخارجية
الطقس