2018 | 09:19 أيلول 19 الأربعاء
كوريا الشمالية تتخذ قرارا بتفكيك كامل لميدان اختبار الصواريخ ومحركات الصواريخ في تونتشخاني | ميشال موسى لـ"صوت لبنان(93.3)": الجلسة التشريعية قبل نهاية أيلول ونتوقع مشاركة جميع الكتل في تشريع الضرورة انطلاقاً من المسؤولية الوطنية نظراً لتأخر تشكيل الحكومة | الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة | روسيا تنقل أنظمة صواريخ "إسكندر-إم" إلى قرغيزستان للتدريب | ترامب يشيد بالاتفاقيات بين الكوريتين ويصفها بالـ"مثيرة" | كيم جونغ أون يعد بزيارة سيئول في المستقبل القريب | الكوريتان الشمالية والجنوبية توقعان اتفاقا عسكريا | تسمية شارع باسم مصطفى بدر الدين تتفاعل | تغريدات السياسيين اللبنانيين مصونة بالحصانة | الحجار: الظروف تستدعي حكومة وحدة... ماريو عون: هل يوجد حياديون في البلد؟ | أي خرق في جدار الـتأليف يحتاج الى عجيبة | الأمم المتحدة ليس لديها معلومات حول خطة السلام للشرق الأوسط |

هيرودس مخلّصُ المسيحيّين وفاديهم

باقلامهم - الأربعاء 22 شباط 2017 - 06:08 - الأب د. جورج مسّوح

 يسوع المسيح من بلدة الناصرة الجليليّة، الفلسطينيّ الجنسيّة والمولد، أنت شخص غير مرغوب بك في بلدنا لبنان. حضورك يزعجنا، كلامك يلوّث هواءنا، آثار أقدامك تدنّس ترابنا. غادرنا سريعًا قبل أن نغدر بك، إرحل إلى صحرائك قبل أن نعدمك، عد إلى ديارك قبل أن نصلبك.

 هل تعلم، يا ابن مريم، أنّك لو أتيت اليوم لقتلك أبناء دينك من المسيحيّين كما قتلك منذ ألفي سنة أبناء قومك من اليهود، لأنّك لستَ في مستوى تطلّعاتهم القوميّة والوطنيّة؟ ولا أعهدك نسيت أنّ يهودك قتلوك لأنّك أردت أن تخرجهم من عنصريّتهم واستعلائهم على بني الأقوام المجاورة، ولأنّك أردت أن تخرجهم من انغلاقهم وتشرنقهم على أنفسهم. فقتلوك شرّ قتلة، بعد أن بصقوا عليك وجلدوك وضفّروا إكليلاً من شوك ليسخروا من ادّعائك الـمُلك، ثمّ سمّروك على خشبة عاريًا من كلّ هويّة.
 لا أعتقدك، يا ربيب يوسف النجّار، غافلاً عن أنّ أبناء قومك اليهود قتلوك لأنّهم رأوا فيك خطرًا على قوميّتهم المستكبرة. فكيف تجرؤ على دعوتهم إلى التخلّي عن عنجهيّتهم والقبول بتساويهم مع كلّ أمم الأرض؟ يا لسذاجتك التي قضت عليك، لأنّك ظننت أنّ الشعور الإنسانيّ قد يغلب على الانتماء القبليّ الانعزاليّ. كيف سوّلت لك نفسك التبشير بالقضاء على التعصّب القوميّ لحساب الإخوّة الإنسانيّة؟
 هل تعلم، يا معلّم، أنّ المثل الأعلى لدى البعض من مسيحيّيك هو هيرودس هذا الزمان، هيرودس الذي قتل أطفال بيت لحم قاصدًا إبادتك؟ لا بدّ إنّك رأيت، حيث أنت مقيم بعد ارتفاعك إلى السماء، كيف يهلّلون ويرحّبون بهيرودس، وبأصدقاء هيرودس، وبحلفاء هيرودس. هيرودس، قاتلك، يصبح في عيون مسيحيّيك هو المخلّص، وأنت، أيّها المخلّص الحقيقيّ، يتركونك وحدك عاريًا على الصليب.
 لقد قلتَ، يا يسوع، من التفاهات ما لا يوازي وزن حبّة خردل واحدة من لبنانيّتنا المجيدة. يا لتفاهة وعدك "طوبى للودعاء وللرحماء وللساعين إلى السلام"، ويا لوضاعة قولك "كنتُ غريبًا فآويتموني"، ويا لانعدام معنى سؤالك "مَن، يا ترى، صار قريبًا للذي وقع بين اللصوص؟"، ويا لغرابة دعوتك إلى المحبّة. ما اللوثة التي أصابتك حتّى تطلب إلينا أن نستقبلك في بلادنا وأنت تساوي نفسك بالغريب، أي بكلّ هؤلاء الناس الذين هم أدنى منّا؟ والله نفسه شاء تمييزنا عن سائر الأمم إذ لم يرضَ بأن يمنّ عليهم كما أنعم علينا بالدماء اللبنانيّة النقيّة؟
ثمّ هل يعقل اعتبار الفلسطينيّ والسوريّ والسيرلانكيّة والحبشيّة معادلين لنا في الإنسانيّة؟ وما هذا الهراء الذي تمارسه الكنائس حين تقدم على إعلان قداسة بعض هؤلاء الأعاجم ورفعهم إلى مستوى معلّمي المسكونة؟ مار مارون السوريّ ومار يوحنّا الدمشقيّ ومار جرجس الفلسطينيّ ومار أنطونيوس المصريّ ومار موسى الحبشيّ وسواهم ممّن يحتفل بذكراهم المسيحيّون.
ولنا عليك عتب كبير، يا وليد بيت لحم، إذ إنّك قبلت أن تولد في فلسطين، جارتنا اللدود، وليس عندنا. علمًا أنّ البعض من جهابذتنا قضى السنوات العديدة كي يبرهن أنّك ولدت في لبنان، فنحن لا نطيق أن يكون ثمّة عبقريّة خارج إطار التناسل اللبنانيّ. عبثًا ما قاموا به، وباطل الأباطيل كلّ عبثهم باطلٌ. فأنت، في عرف الجميع فلسطينيّ ابن فلسطينيّة، وستبقى كذلك. ومهما قيل عن سمو تعاليمك وأعمالك، فهذا لا يعنينا في شيء.
أنت ارحل عنّا وحسب، وابقَ مشردًا كما شئتَ وقلتَ. أمّا نحن فلنا لبنانيّتنا نكتفي بها ونفاخر بها الأمم كافّة.
الأب جورج مسّوح

+ هذه المقالة نُشرت تحت عنوان "جنايات الناصريّ القوميّة" في صحيفة "النهار"، 25 أيلول 2005. هنا، أعيد نشرها مع بعض التعديلات الطفيفة لتواكب الظروف الراهنة.