2018 | 18:19 نيسان 26 الخميس
جريحان في حادث تصادم بعد ظهر اليوم بين سيارتين في بلدة ريفون - كسروان | خالد الضاهر: سنعمل على أن تبقى الزعامة الوطنية والمرجعية السياسية الأولى لكتلة المستقبل | حركة المرور كثيفة من تقاطع مار الياس باتجاه كورنيش المزرعة | انتهاء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا | تعيين آن ماري عفيش رئيسة مجلس الادارة مديرة عامة للهيئة العامة للمتاحف وبسام سابا رئيسا لمجلس الادارة مديرا عاما للمعهد العالي للموسيقى | ابي خليل: تم التوافق على معظم الامور ونحن لم نعرض بواخر بل عرضنا العديد من المصادر لشراء الطاقة | حاصباني: تكليف وزيري المال والطاقة التفاوض لتحويل عقد معمل دير عمار من IPP الى BOT | مجلس الوزراء وافق على معظم بنود عرض وزير الطاقة والمياه للاجراءات الواجب اتخاذها لانقاذ خطة الكهرباء | "او تي في": الموافقة على تكليف الجيش مؤازرة قوى الامن الداخلي في حفظ امن مباراة كأس لبنان في كرة القدم الاحد في مدينة كميل شمعون الرياضية | حاصباني: طلبنا من وزير الطاقة ان يعود لمجلس الوزراء لاعداد تصور شامل للحلول للطاقة الاضافية | صوت لبنان (93.3): معلومات عن مغادرة 3 مطلوبين بارزين عين الحلوة الى تركيا اثنان منهم من انصار الاسير والثالث ينتمي الى كتائب عبد الله عزام | نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: إيران قادرة على ضرب العمق الاستراتيجي لعدوها بالمنطقة |

نعيم قاسم: إيران غيرت وجه المنطقة وحزب الله يفتخر بعلاقته معها

أخبار محليّة - الجمعة 17 شباط 2017 - 19:16 -

نظمت المستشارية الثقافية للجمهورية الإسلامية الإيرانية و"مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامية" ندوة بعنوان "مستقبل الأمة في ظل متغيرات ما بعد الثورة"، في قاعة "الجنان" في ثانوية البتول - طريق المطار، حضرها المستشار الثقافي محمد مهدي شريعة مدار وشخصيات سياسية وعلامائية وثقافية وإعلامية.

بعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم، والنشيدين الوطني والإيراني، قدم للندوة الاعلامي عدي الموسوي، ثم تحدث المفكر العربي والإسلامي منير شفيق، فمسؤول الشؤون الدينية في "المؤتمر الشعبي اللبناني" أسعد سحمراني عن "التغيرات التي حصلت في إيران ما بعد الثورة والإيجابيات والإنفتاح الإسلامي بعقيدته الأصيلة، ودعمها ووقوفها مع الشعوب المستضعفة ومناصرة القضية الفلسطينية".

وفي الختام، تحدث نائب أمين عام "حزب الله" الشيخ نعيم فأشار الى أن "أضواء الثورة الإسلامية خمسة: التحرك الشعبي، تكريس خط المقاومة، نهضة القضية الفلسطينية، المناعة الإسلامية والحضور الفاعل للمنطقة".

وقال: "إيران اليوم غيرت وجه المنطقة ورفدتها بعناصر القوة والثبات وعدم التبعية، وفتحت الباب أمام زمن الانتصارات، وأعادت الحيوية إلى القضية الفلسطينية، ودعمت حزب الله في لبنان الذي أنجز أول انتصار من نوعه في مواجهة إسرائيل بتحرير عام 2000، وهزم أسطورة الجيش المتكبر عام 2006. وساندت سوريا المقاومة بصمودها في مواجهة الأسرلة".

أضاف: "يفتخر حزب الله بعلاقته مع إيران، فقد عرف منها كل الخير والمقاومة والكرامة والانتصار، ويدعو جميع العرب والمسلمين للاستفادة من هذه الراية الصاعدة لخير المنطقة، والتعاون بين مكوناتها لمواجهة الغدة السرطانية إسرائيل، فإيران لم تكن يوما طامحة ولا طامعة، بأن تمد يدها إلى شعب أو بلد ولكنها تطمح بشكل مشروع أن تنقذ شعوبا أو بلدانا، فأرادت الخير والصلاح لهذه البلدان من دون أن يكون لإيران أي سلطة أو تأثير مباشر، وإنما هو الفكر والإيمان يخترق الحواجز، وهي التجارب التي تنتقل إلى الشعوب، ومتاح أن يحصل الكل على حصته، فإن شاء الله ننعم جميعا بخيراتنا المسلوبة ومستقبل أجيالنا المشرق ببركة آثار الثورة العظيمة، ومبارك لإيران وشعبها وقيادتها ولكل الأمة هذا الانتصار العظيم".