2018 | 22:35 نيسان 19 الخميس
الخارجية الأميركية: لدينا معلومات استخباراتية مؤكدة أن دمشق وموسكو تحاولان منع وتأخير دخول المفتشين الدوليين إلى دوما | سانا: الانتهاء من إخراج مسلّحي "جيش الإسلام" وعائلاتهم من بلدة الضمير في ريف دمشق إلى منطقة جرابلس | مقتل العشرات من الحوثيين خلال تقدم قوات الشرعية اليمنية بإسناد من التحالف العربي على جبهات عدة في محافظة لحج | البرلمان الأوروبي يطالب برفع فوري وغير مشروط للحصار على قطاع غزة واغلاقه | القناة 10 العبرية: ترامب أيقن فشله في تحقيق السلام بالشرق الأوسط وعدم قدرته على إنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ولهذا حوّل جهده للمباحثات مع كوريا الشمالية | قطع طريق ساحة النور في طرابلس بالاتجاهين من قبل اهالي الموقوفين الاسلاميين | كنعان: كل ما راكمنا الانجازات باتت قدرتنا على التغيير اكبر ونحن من مدرسة العمل والمثابرة لا مدرسة النق والتيئيس والتصادم | موسكو: طرد واشنطن للدبلوماسيين الروس وإغلاق القنصلية العامة خطوة غير مسؤولة | الإعلام الحربي: أنباء عن التوصل الى اتفاق بين الجيش السوري وكامل الفصائل المسلحة في القلمون الشرقي بريف دمشق يقضي بنقلهم الى الشمال السوري خلال الايام المقبلة | 3 جرحى نتيجة تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد الرئيس لحود بالقرب من سوق الخضار باتجاه الكرنتينا وحركة المرور كثيفة في المحلة | وصول الرئيس الحريري إلى بلدة كترمايا | الرئيس عون ابرق الى الرئيس الفرنسي لشكره على جهوده في مؤتمر سيدر: نهوض لبنان من جديد لن يتم الا مع اصلاحات تنسجم واهتماماتي بمحاربة الفساد |

تعذيب ثعلب حتى الموت... و"Green Area": على النيابة البيئية أن تتحرك

متفرقات - الجمعة 17 شباط 2017 - 16:07 -

انتقدت "جمعية Green Area الدولية" في بيان أصدرته اليوم "التعرض للحيوانات البرية وتعذيبها بأشكال تنافي الحد الأدنى من قيم أخلاقية وإنسانية"، وعرضت لفيديو وصور "توثق تعذيب ثعلب في بلدة سحمر (البقاع الغربي)، وُضع في باحة مقفلة، حيث قام كلبان بنهشه حتى الموت، فيما بدا مواطنون يلتقطون الصور دون أن يرفَّ لهم جفن، وهم يصرخون ويضحكون ويسهلون للكلاب قتله".

وجاء في البيان: "عَرضت صفحة على موقع (فيس بوك) باسم (ع. خ) من بلدة سحمر - البقاع الغربي، فيديو أثار موجة سخط وغضب شديدين، ظهرت من خلال تعليقات استنكرت هذا التصرف، بعضها لناشطين، خصوصا وأنه استخدمت الكلاب في تعذيب وقتل الثعلب، وتحسبا منا، وبعد مشاهدته والتعليقات التي تناولته، قمنا بنسخه متوقعين إزالته من قبل صاحب الصفحة أو إدارة (فيس بوك) التي تمنع عرض فيديوهات تتضمن ترويعا وتنكيلا بالحيوانات، وهذا ما حصل إذ اختفى الفيديو وأزيل عن الصفحة، ولأن الدفاع عن الحيوانات ليس ترفا كما يحلو للبعض أن يروج، فقد آثرنا إطلاع الرأي العام على ما حدث، واعتبار الفيديو بمثابة إخطار للنيابة العامة البيئية لتقوم بما يقتضيه القانون في مثل هذه الحالات".

واشار البيان إلى أن "الناشط البيئي وسيم بزيع أبلغ (جمعية Green Area الدولية) عن هذا التعدي الذي طاول ثعلبا أحمر، طالبا منا التدخل، وقام بإرسال رابط الصفحة التي عرض عليها الفيديو"، وبدورنا نستنكر "هذا الاستهتار والعبث بالحياة الطبيعية، خصوصا وأن الطريقة التي استخدمت في قتله هي مستهجنة فعلا، فإن تسليط الكلاب على الثعلب لقتله يؤدي الى تداعيات كبيرة من شأنها تحويل هذه الكلاب وان كانت مسالمة الى شرسة، بسبب تعويدها على القتل، ومن الممكن ان تعتدي لاحقا على اي حيوان اليف في محيطها اذا ما شعرت بالجوع".

وختم البيان: "إن تعذيب الحيوانات ممنوع في كافة القوانين والأعراف، وإن كل كائن يعيش في بيئتنا له دور في التوازن البيئي وانقراضه تكون له تبعات ونتائج سلبية".