Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
التوازن: موسيقيّاً وكشفيّاً!
علي نون

مستعجلة القيادة الروسية على «الاستثمار» في الإدارة الأميركية الجديدة.. وكأنها تخشى شيئاً مغايراً للمواقف الإيجابية «الشخصية» التي أطلقها حيالها الرئيس دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية وكان في زبدتها الإشادة الحارة بخصال فلاديمير بوتين.. ثم رَفْض وصمه بـ«القاتل» في حديثه التلفزيوني الأخير إلى محطة «فوكس نيوز» من «البيت الأبيض».

استقالة الجنرال مايكل فلين من منصبه كمستشار للأمن القومي على خلفية إتهامات ذات صلة بالروس، واحدة من أسباب الاستعجال الذي بدأ يلمع في الكرملين.. لكن يجوز الظن، بأن هذا الكرملين، الذي ذهب بعيداً في رهانه على رئيس أميركي يكسر ثوابت وركائز وأسسا تاريخية في العلاقات بين البلدين، اكتشف بسرعة أنّ ذلك الرهان لم يكن في مكانه تماماً.. حتى الآن.

«لحظة» ترامب الصادمة تبدو وكأنّها تلاشت وخصوصاً في المسائل التي أشاعت مناخاً إلتقائياً بينه وبين نظيره الروسي: لا العقوبات المفروضة بسبب أوكرانيا وضمّ القرم رُفعت أو يتوقع أن تُرفع قريباً. ولا«الناتو» تحطّم! أو يُتوقع له أن يلقى مصير«حلف وارسو»! ولا الاتحاد الأوروبي ذاهب الى التفتيت مجدداً! ولا«اليورو» مؤهّل«شرعياً» حتى الآن للانهيار! ولا اليمين العنصري في دول المركز الأوروبي (ألمانيا وفرنسا.. وبريطانيا) ذاهب باتجاه القبض التام على مراكز صنع القرار والحكم برمّته! والأكثر غمّاً من ذلك، هو أن «عقيدة» «البنتاغون»الخاصة باستحالة التعاون عن قرب، مع العسكر الروسي، لا تزال أقوى وأمتن من أي توجه أو قرار سياسي في واشنطن.. حتى لو جاء من«البيت الأبيض» ذاته!

بل يبدو في الإجمال، أنّ مناعة النظام الديمقراطي الغربي، أصلب كثيراً، من فيروسات الكرملين! ومن محاولاته الحثيثة (والفعلية!) للمسّ بركائزه والبناء على ظواهر عَرَضية وتأزّمية فيه، في سياق إستراتيجية الإحياء الروسية.. هذه الإستراتيجية التي يمكن الافتراض بأنها منسوخة في أطرها العامة، عن تلك المعتمدة من قبل الإيرانيين! هذه إقليمياً! وتلك دولياً! وعمادها سلوك مسالك العدم والفوضى والتخريب في الجهة «المقابلة» كشرط لا بدّ منه، لبناء حيثية القوّة العظمى ذاتياً!

لكن علّة هذه الاستراتيجية هي ذاتها قوّة الدفع فيها: العنف المؤدلج (في حالتي إيران وروسيا) ينكمش تبعاً لعُرْيه، وغياب أي مضامين داعمة له، اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً وفنياً وعلميا.. الخ، عندما يُوَاجَهْ بثقل مضاد أو إذا صحّ التعبير بـ«عنف ليبرالي» من جهة الغرب وعنف قيمي دفاعي من جهة الجوار العربي والاسلامي (لإيران)! بحيث انه سريعاً ما ترسو المعادلة المركّبة على واقع شديد التبسيط: تلك القوى الهاجمة، المبنيّة أنظمتها على جذر العنف الاختصاري، لا تفهم سوى اللغة ذاتها!.. بل حقيقة الأمر، أنها تقدم بنفسها كل ما يدلّ على أنّها لا«تفهم»سوى تلك اللغة! ولا ترتدع سوى أمام الأقوى! ولا تفتح أذنيها سوى للضجيج الأكبر من ضجيجها! ولا توسّع مسارب الأوكسيجين (النقي!) الى العقول عندها إلا إذا كانت هذه معطّرة بروائح البارود!

.. وزير الدفاع الروسي يريد تحسين العلاقات مع «البنتاغون» لكنه«يحذر» من أنّ ذلك لن يتم إذا سعت واشنطن الى ذلك التعاون من«موقع قوة»!.. وكأن مشروع الإحياء الروسي بجملته يقوم على الموسيقى! والرئيس الإيراني يقول إنّ بلاده لا تتدخّل في شؤون الدول الأخرى ولا تريد ذلك، وكأنّ «الحرس الثوري» ليس سوى فرق أناشيد كشفيّة!.

قليل من التوازن يلجم الكثير من البلايا.. أم ماذا؟

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"!
20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله 18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة 18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة 17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية 17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟
الطقس