2018 | 22:54 تشرين الأول 22 الإثنين
ميركل: قتل خاشقجي عمل وحشي ولن نقوم بتصدير أسلحة إلى السعودية حتى كشف الحقيقة حول القضية | باسيل: المحاسبة مطلوبة من الناس لتتقدم الدولة والامل بحكومة جديدة مقياسها الإنتاجية بعد الحكومة الاولى التي انجزت أموراً أساسية | "صوت لبنان (93.3)": إشكال في بلدة المحمرة في عكار بين آل طالب وآل حداد تطوّر الى إطلاق نار والقاء قنابل يدويّة ما أدى إلى سقوط الجريح محمد طالب وتم نقله إلى مستشفى الخير | باسيل من سلطنة عمان: لبنان قريبا سيكون له حكومة وحدة وطنية مسؤوليتها معالجة الازمة الاقتصادية | الرياشي اكتفى بالقول أثناء مغادرته بيت الوسط: "مرتاحين عالآخر للأجواء" | اللقاء بين الرياشي والحريري انتهى من دون الادلاء بأي تصريح | السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 11/2/2017

مقدمات نشرات التلفزيون - السبت 11 شباط 2017 - 22:32 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق صراحة، انه ملزم قانونا بدعوة الهيئات الناخبة قبل انتهاء المهل في الواحد والعشرين من الشهر الحالي.

هذا الكلام يطرح سؤالا، عما إذا ستكون العشرة أيام المقبلة كافية للاتفاق على قانون للانتخابات النيابية.

الوزير المشنوق أوضح انه إذا تم الاتفاق على القانون الجديد، فإن المطلوب عندها تدريب المعنيين على تطبيقه، إضافة إلى تعريف اللبنانيين به.

وسط ذلك، كشفت أوساط رئيس مجلس الوزراء ان الرئيس سعد الحريري عاكف مع فريق مختص، على إنجاز أفكار لقانون جديد للانتخابات، يطرح مشروعه على المراجع السياسية وعلى طاولة مجلس الوزراء، فيما يتوقع ان يحضر قانون الانتخاب في كلمة الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله يوم غد، وفي كلمة الرئيس الحريري يوم الثلاثاء في ذكرى استشهاد والده.

في هذا الوقت، أكد رئيس مجلس النواب بلسان النائب ميشال موسى، العمل على انجاز قانون انتخاب عصري.

وإلى الشأن الانتخابي، جلستان لمجلس الوزراء الأربعاء والخميس المقبلين، حول مشروع قانون الموازنة العامة. ويتضمن جدول أعمال الجلسة الأولى هذا الشأن فقط.

وفي مجال آخر استكملت التحضيرات لزيارتي رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للقاهرة الاثنين ولعمان الثلاثاء.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

من بعيد لبعيد، تجري مقاربة الصيغة الانتخابية، لا طروحات نهائية بعد، هبة تصورات وهبة تراجعات، كل لا يزال عند رأيه، ووزير الداخلية ملزم بدعوة الهيئات الناخبة قبل الحادي والعشرين من شباط.

في المختارة اليوم، حشود جماهيرية جاءت لتأييد موقف النائب وليد جنبلاط في عزِ معركته التي تدور حول قانون الانتخابات. زعيم "التقدمي الاشتراكي" الذي دعا للحوار واعتبلا انه لن يبقى من الطائف إلا العنوان والمظهر، انتقد في تغريداته كثرة التنظير من كبار الجهابذة والأساتذة والعلماء حول الدستور في الحلقات المفرغة في زمن العقم الفكري.

هذا يؤكد على المراوحة السياسية في شأن القانون الانتخابي العتيد.

المقاربة الانتخابية في أبعادها حسابات في التحالفات والحصص. لكنَّ مقاربة الموازنة المالية تقنية ستحط مجددا على طاولة مجلس الوزراء، للدخول في جداول الجمع والطرح، والحسابات التفصيلية المبنية على مقرارات الهيئة العامة لمجلس النواب.

جلسة الحكومة الأربعاء، بعد زيارة رئيس الجمهورية إلى مصر ثم الأردن الاثنين والثلاثاء.

في القاهرة، تركيز على وحدة الصف في مواجهة الارهاب. مصر تستنفر العرب، وتنتج وزارة الدفاع فيها فيلما يبين ما جنت دولنا من تمدد المتطرفين وإجرام الارهابيين.

مصر تحاكي شعوب المنطقة، فيما كان العراق اليوم يشهد احتكاكات بين متظاهرين "صدريين" وقوات الأمن. المسألة داخلية ترتبط بمقاربة قضية المفوضية العليا للانتخابات، ولا علاقة لها بخلافات ايرانية- أميركية، روج الاعلام الغربي بأنها ستنعكس على الشارع العراقي.

واشنطن تلقت الرسالة الايرانية أمس، فرد الرئيس دونالد ترامب، بثلاث كلمات مخاطبا الرئيس حسن روحاني: "إحترس... أفضل لك". الأميركيون كانوا يراهنون على تباينات سياسية داخل الجمهورية الاسلامية، وهو ما أبقى تصريح ترامب مختصرا، قابلا للتفسير والتأويل. لكن الايرانيين ثبتوا للعالم انهم في صف واحد، لن يزيدهم التصعيد الأميركي والعقوبات إلا تعزيزا للوحدة والارادة والتصميم.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

أقفلت طريق "داعش" من الباب إلى الرقة بانجازات الجيش السوري، ففتحت مجددا الطريق إلى الاستانة، وفق الترتيب الروسي- التركي- الايراني.

عنوان استانة 2، تثبيت وقف اطلاق النار، والبائن للعيان ترتيب الملفات نحو جنيف بأولويات المتغيرات من الميدان السوري إلى التقاطع السياسي الاقليمي، بعيدا عن الصخب الأميركي والتحريض الاسرائيلي وبعضه الاقليمي.

وان توزع المشهد من استانة إلى جنيف، فإن الواقع فرض على البعض مزيدا من الواقعية، لتسقط عناوين كبرى بنيت على أساسها ما سميت ثورة. فسوريا الموحدة، وقيادتها المنتخبة ثابتتان لا تبديل عنهما، وما دون ذلك انفتاح على تفاهمات تنزل البعض من أعالي أشجاره بل أوهامه.

في لبنان، الانفتاح على البحث في قوانين انتخابية ما زالت غير مجدية، عنوان صحة التمثيل والعصري من القوانين والمقترحات، وحتى تفهم الهواجس ورفض الاقصاء، مفاهيم مسارها الالزامي النسبية.

وإن كابر البعض أو ناور بمقترحات تعيد استنساخ الستين، واستغل هامش الوقت الضيق لتضييق الخيارات، فإن الجدية الرئاسية والكتل السياسية الأساسية عند موقفها من اسقاط هذه السيناريوهات.

أما الموقف من الانتخابات وسيناريوهات المنطقة والتطورات، فسيكون مع اطلالة الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله، عند الثالثة من عصر غد الأحد من بعلبك، في ذكرى تأبين عضو المجلس المركزي في "حزب الله" الشيخ حسين عبيد.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

بعدما حدد العديد من القوى آخر شباط سقفا أخيرا لاستيلاد قانون انتخاب، عاد وزير الداخلية نهاد المشنوق إلى التذكير بالسقف الأدنى الملزم لدعوة الهيئات الناخبة في الحادي والعشرين منه. ورغم ان هذين التاريخين يبدوان في هذه الصلابة، إلا ان القوى السياسية منحت نفسها فسحات لتغيير التاريخين إذا ما ظهر في الأفق قانون جدي يستوجب ذلك.

وبعد المفاضلة الطويلة بين القوانين المقبولة جزئيا، بدأت الأمور ترسو على قانون هجين يستلهم أكثر من قانون. والقوانين الموضوعة على بساط البحث، هي مختلط "المستقبل" المحاط بالكتمان، وقانون ميقاتي الذي يرفضه "الاشتراكي" و"المستقبل"، وقانون الوزير شربل الموضوع في الاحتياط والذي يمكن الاستعانة ببعض افكاره لتبديد مخاوف الفرقاء، لأن لكل قانون عرض حتى الساعة فريق يتظلم ويتحفظ.

في الانتظار، تستعد الحكومة لمناقشة الموازنة في جلستين الأسبوع المقبل، تحت ضغوط كثيفة رافضة لسياسة رفع الضرائب. في وقت يسافر رئيس الجمهورية إلى مصر والأردن الاثنين والثلاثاء.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

إذا كان النقاش في شأن قانون الانتخاب قد انسحب من الأضواء إلى الكواليس، مخافة إحراق ما يعمل عليه، خصوصا أن المهل الدستورية تضيق، تماما كالسقف الزمني الذي وضعه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لانهاء "المهمة"، وقد حدده ورئيس الحكومة سعد الحريري، بنهاية شباط الجاري، فإن نقاشات الموازنة بأرقامها وحساباتها وسلسلتها، ستحضر على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع المقبل، وسط تأكيد المعنيين، بأنه وبموازاة الاصرار على موازنة اصلاحية، فإن لا تسوية على حساب المال العام، وبالتالي فحل الحسابات المالية الغائبة منذ العام 1993، والتي تعتبر ممرا دستوريا الزاميا لاقرار الموازنة، يجب ان يراعي المقتضيات الدستورية وقانون المحاسبة العمومية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

اليوم "يوم المريض العالمي ". الإنتخابات النيابية مريضة في قانونها، فمتى يأتي يوم العلاج؟، ليس في الأفق ما يشير إلى قرب المعالجة، فكل مشاريع القوانين الموجودة في الصيدليات السياسية للمرجعيات والأقطاب، لم تؤد إلى شفاء هذا الإستحقاق الديموقراطي الذي يعاني مرضا مزمنا يكاد يتحول إلى مرض مستعص بسبب الإعتياد على التمديد.

الأسبوع المقبل مليء بالمواعيد بشكل لا يبقى مكان لمناقشة مشاريع القوانين الانتخابية. فرئيس الجمهورية العماد ميشال عون يتوجه إلى مصر الإثنين، ومجلس الوزراء يركز على موازنة 2017 في جلستيه. وهكذا لا يتبق وقت كاف لمناقشة مشاريعِ قوانين تسقط تباعا، من دون أن يعرف من أين ستأتي الأعجوبة وكيف، لاجتراح قانون جديد للانتخابات.

وفي الانتظار، مسار الإهدار والفساد يتتابع، وإن اتخذ أوجها عدة.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

الأسبوع الحالي ينتهي إلى استمرار البحث في صيغة لقانون الانتخابات المنتظر، وإن تعددت الاقتراحات والرؤى للصيغة المثلى للقانون العتيد. وفي ظل التأكيد ان نهاية الشهر الحالي ستشهد ولادة القانون، أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق انه ملزم بدعوة الهيئات الناخبة في موعد محدد لا يتجاوز الحادي والعشرين من شباط، مذكرا بأن شهر رمضان المبارك سيحل في حزيران المقبل، وسنكون مضطرين لإجراء الانتخابات في الحادي والعشرين من أيار.

أما إذا تم التوصل إلى قانون جديد، فتحدث الوزير المشنوق عن إمكانية لتأجيل تقني بهدف تدريب الموظفين وشرح طبيعة القانون الجديد للناس لمعرفة كيفية الانتخاب.

وفيما سيتوضح مسار الانتخابات النيابية في الأيام القليلة المقبلة، في ضوء الاجتماعات والمشاورات المتلاحقة بين الأطراف المعنية، يلقي الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله كلمة غدا يتطرق فيها إلى الشأن الانتخابي؛ فيما ستكون ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري الثلاثاء المقبل، موعدا لكلام واضح لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في الشان الانتخابي وفي جملة قضايا محلية واقليمية.

سوريا، توصلت المعارضة السورية إلى التوافق على تشكيلة وفدها إلى جنيف، فيما معركة تحرير مدينة الباب من "داعش" تقترب من نهايتها، بعدما اندفعت قوات "درع الفرات" أكثر فأكثر إلى الأحياء الداخلية للمدينة.

في العراق، واحتجاجا على مفوضية الانتخابات وقوانينها، اندلعت صدامات بين الشرطة وانصار التيار الصدري حصدت سبعة قتلى ومئات الجرحى.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

أول ظهور "للحشد الشعبي" الانتخابي في لبنان، رصد في المختارة اليوم، مع وفود جاءت مبايعة الزعيم وليد جنبلاط وما تفرع عنه من قرارات تخص قانون الانتخاب. وأمام تقاطر أهل الجبل ونوابه أعلن الحزب "الاشتراكي" أنه ما من أحد يستطيع اغراقنا طائفيا، ولن تعنينا اجتماعاتهم الرباعية ولا قوانينهم أكثرية كانت أم نسبية.

وما أعلنه "الاشتراكيون" في تظاهرة التأييد لجنبلاط وتيموره، كان "المستقبل" يخفيه في سره، ويسرب النائب محمد الحجار بعضا من توجهات التيار الأزرق، مؤكدا رفض النسبية الكاملة، ومؤيدا النسبية "اللايت" أو النظام المختلط، مرجحا أن تكون هذه الصيغة الأوفر حظا.

والاشتباك الانتخابي يدور على أبواب الأيام العشرة الأخيرة من مهلة دعوة الهيئات الناخبة، إذ أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوف، ومن دار الفتوى اليوم، أنه ملزم دعوة الهيئات الناخبة في موعد لا يتجاوز الحادي والعشرين من شباط الحالي.

وحيال هذا الأمر، أكدت مراجع دستورية ل"الجديد" أن وزير الداخلية يستند إلى المادة الرابعة والأربعين من قانون الانتخاب الذي يحتم عليه هذا الإجراء مرحليا، أما إذا تم التوافق في ما بعد على قانون آخر غير الستين النافذ، عندئذ فإن القانون الجديد يلغي القانون القديم، ويرتب إجراءات جديدة بينها موعد آخر للهيئات الناخبة.

للوزير إلزامية الدعوة، من باب رفع المسؤولية وعدم مخالفة القانون. ولرئيس الجمهورية خيار عدم التوقيع على المرسوم العادي، لكنه سيعتبر مخالفا للقانون، بيد أن توقيعه أيضا سيعد خرقا لقسم عهده، لأنه سيكون قد وافق على قانون الستين المرفوض قطعا الذي أقسم أنه لن يسير به، إنما بصيغة عادلة تمثل الجميع.

أمام هذا الضياع، فإن التعويل هو على المهل التي تلي شباط، فيرفض الرئيس عون التوقيع على المرسوم في انتظار التوافق على صيغة جديدة قبل شهر أيار، وإذا تعذر الاتفاق نذهب إلى الفراغ.

غير أن الأولويات الانتخابية لا تلغي الاستحقاقات الدبلوماسية وعلاقات لبنان بالدول، إذ يستعد الرئيس عون الاثنين والثلاثاء لزيارة مصر والأردن، وذلك بعد السعودية وقطر، بحسب التسلل الأبجدي السياسي. أما سوريا الواقعة في قلب الحرف، والحرب، فإنها خارج جدول الزيارات الرئاسية حاليا تجنبا لأي سجالات داخلية، كما يؤكد النائب آلان عون.