2018 | 13:49 آب 16 الخميس
جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء | "العربية": الجيش اليمني بدعم التحالف يسيطر على حيران في حجة | وكالة عالمية: اعادة انتخاب ابراهيم أبو بكر كيتا رئيسا لمالي لولاية من خمس سنوات | وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منطقة للشيعة بكابول الأربعاء | تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد الفياضية باتجاه الصياد والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الكرملين: بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع زعيمي تركيا وإيران في بداية ايلول المقبل | حسن خليل: للاسراع بقيام حكومة وطنية تعكس نتائج الانتخابات واعادة تنظيم العلاقة مع سوريا | بلال عبدالله لـ"الجديد": لن نسمح لأحد بالإقتصاص من حجمنا ويخطئ من يظن بانه يمكن تطويق الحزب التقدمي الاشتراكي | المتعاقدون في اعتصام أمام عين التينة: نحن جئناك يا دولة الرئيس بري لتوقف المجزرة بحق المتعاقدين الثانويين الذين أبلغوا بفسخ عقودهم | القوة الامنية المشتركة في البداوي: الاتفاق على تحييد الوضع الامني في المخيم عن كل الخلافات والتجاذبات السياسية بين الفصائل الفلسطينية | ماريو عون للـ"ان بي ان": التطرق الى موضوع التطبيع مع سوريا وكأننا نقحم مواضيع لإفشال العهد وتأخير تأليف لحاكومة | الفرزلي للـ"ال بي سي": لا شك أن روحية التسوية الرئاسية وفق رأيي الشخصي تختلف عما يقوم به اليوم الحريري |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 11 شباط 2017

أسرار - السبت 11 شباط 2017 - 07:38 -


المستقبل


يقال

 

إن أحد أجنحة "الحرس الثوري الإيراني" بدأ يسوّق لنشرة سياسية في بيروت تحت اسم "الباحث"، يديرها صحافي إيراني معروف.

 

اللواء


توقعت أوساط سياسية باهتمام عند عقد مؤتمر لبعض شخصيات المعارضة السورية لأول مرّة في بيروت؟!


وزير مقرَّب، ومتفوّه، يحرص على الاتصال شخصياً بما يعنيه من ملفات عالقة، وحسّاسة جداً!


لم تتفاجأ مصادر دبلوماسية بتصاعد شروط حزب بارز من قانون الإنتخاب، لأسباب ليست محلية فقط؟.

 

الجمهورية


كشفت معلومات أمنية انه خِلافاً لِما سُرِّب سابقاً تبيّن أن مسؤولاً إرهابياً كبيراً لم يغادر جرود عرسال كما أشاع المسلحون.


بلغ التبايُن بين سياسيَّين حدّ إعلان أحدهما شعارات قاسية للمعركة الإنتخابية مُسبقاً: "سأكسُر رأسه".


تبيّن أن التنسيق تحت الطاولة بين حزبين نقيضين بلغ حدّ التحالف في إنتخابات رياضية.

 

البناء


اعتبر وزير سابق أنّ هناك بين مَن يطالبون اليوم بتطبيق اتفاق الطائف أفرقاء يعرفون تماماً أنّهم كانوا منذ انتخابات العام 1992 السبب الأول والأساسي وراء عدم تطبيق كامل بنوده حتى اليوم، ولا سيما البنود الإصلاحية، أما مطالبتهم المستجدةّ بتطبيقه فليست إلا من قبيل ذرّ الرماد في العيون والتعمية على ما تسبّبوا به من أذى للاتفاق نفسه وللبنانيين التواقين لتطوير النظام السياسي وإخراجه من هذه المعتقلات المذهبية والطائفية...