2019 | 02:42 آب 24 السبت
المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو جميع الأطراف في محافظة شبوة لضبط النفس والالتزام بدعوة وقف إطلاق النار | هنري حلو: ما جرى أمس في مجلس الوزراء يعزز المخاوف من أن يسود نهج الاستئثار بكل التعيينات المقبلة | ستاندرد آند بورز: بالنظر إلى ضعف تدفقات العملة الأجنبية من المتوقع أن تحقق حكومة لبنان بعض التقدم بشأن الإصلاحات في الأجل القصير | وكالة ستاندرد اند بورز قررت ابقاء تصنيف لبنان الائتماني على ما هو عليه أي B- | علي حسن خليل: لبنان ملتزم بالإصلاحات وسيتعامل بمسؤولية مع تقرير فيتش بشأن التصنيف الائتماني | "فيتش" تُخفّض تصنيف لبنان الائتماني من B- إلى CCC | "اليونيسيف": 1.9 مليون طفل إفريقي غادروا مقاعد الدراسة بسبب تصاعد الهجمات على المدارس | باسيل من عشاء هيئة قضاء كسروان الفتوح: لا تساهل مع احد بعد اليوم ولا تسمحوا لأحد بأن يتطاول عليكم ومن يرشقكم بوردة قولوا له انت المفتري والكاذب | "ال بي سي": بيان مرتقب لوزارة المال يتعلق بالتصنيف الائتماني فور صدور تقريري "فيتش" و"ستاندرد أند بورز" | كنعان في عشاء هيئة انطلياس: لن تكون هناك مشاريع تمر فوق صحة الناس وارادتهم في ملف النفايات والحلول يجب ان تكون متكاملة | وزير الخارجية التركي غادر لبنان | درغام عن تعذيب الموقوفين: عسى أن لا نكون أمام مسلسل جديد بعنوان "الشاهد الملك" أو "شهود الزور " او الجزء الثاني من برنامج محمد زهير الصديق |

المركز اللبناني البريطاني يطلق مشروعه لإنتاج نظام تحسين عمليات الري بكلفة معقولة

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 16 كانون الثاني 2017 - 13:10 -

أطلق المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي أول مشروع له في إنشاء وحدة أبحاث مشتركة لمركز أبحاث دولي، وذلك لإنتاج نظام تحسين عمليات الري ولدعم المزارعين بالتالي ضمن أنظمة الاقتصاد حول العالم، بهدف معالجة مسألة العجز المائي العالمية.

اجتمعت معاهد الأبحاث والجامعات والشركات المتعاونة في المشروع في المقر الرئيسي للمركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي في بيروت لتوقيع اتفاقية التعاون باسم "أنظمة الاستشعار بالألياف البصرية للري" FOSS4I، ومن بينها:المختبر الأوروبي لفيزياء الجسيمات CERN في جينيف، وجامعة سانيو، وINFN Naples، وOptosmart، والجامعة اللبنانية، ومصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في لبنان، وNational Instruments.

يهدف هذا التعاون إلى إنتاج أول نظام استشعار بالألياف البصرية في العالم، مصمم خصيصا لقياس مؤشرات مثل درجة الحرارة والرطوبة ونسبة تركيز المبيدات والأسمدة والأنزيمات في تربة الحقول المزروعة، سيتميز هذا النظام ببساطته وكلفته المعقولة، مما يسمح بتحسين نظام الري، الأمر الذي سيؤدي بدوره إلى توفير استهلاك المياه وزيادة مردود المحاصيل.

سيسمح هذا النظام أيضا بنقل المعرفة التقنية بطريقة سهلة وتوظيف طلاب لبنانيين بشهادة دكتوراه كما وإعداد كامل لمختبر بصري متطور في الجامعة اللبنانية، على مر السنين، تم تطوير مستشعرات لقياس نسبة الرطوبة النسبية وإنتاجها وتركيبها في CERN، وذلك لمراقبة بيئة أجهزة الكشف الكبيرة مثل اختبار Compact Muon Solenoid ‏(CMS). يمكن تطوير هذه المستشعرات بطريقة أفضل لتمكينها من مواجهة التحديات التي تفرضها تطبيقات أخرى مثل الري.

يعمل هذا المشروع على الاستفادة من هذه الإمكانية وهو يجسد كيف يمكن للأبحاث في "فيزياء الطاقة العالية" من إنتاج تقنيات يمكن تطبيقها لمعالجة المشاكل المجتمعية مع تحفيز نقل المعرفة التقنية والنمو الاقتصادي المحلي، مارتن غاستال، المسؤول عن مشروع FOSS4I وعضو في تعاون اختبار CMS في CERN.يمول المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي هذا المشروع وينسق مع الأطراف المختلفة، وCERN من جهتها، من خلال التزامها بنقل المعرفة، ستقود المشروع وتوفر الدعم لنقل المعرفة بطريقة مستمرة بعد بدء المشروع.

ستشارك CERN منشآتها أيضا، بما في ذلك منشأة معايرة مخصصة للمستشعر، بالإضافة إلى ذلك، سيشارك كل من INFN Naples وجامعة سانيو خبرتهما ومعرفتهما في مجال تصميم تقنيات لقياس الرطوبة النسية ودرجة الحرارة وتشغيلها بالاستناد إلى مستشعرات بالألياف البصرية، وستعملان بشكل وثيق مع الجامعة اللبنانية على تطوير مستشعرات جديدة بالألياف البصرية وأنظمة استحواذ البيانات.

وستشرف مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية في لبنان على تركيب المستشعرات في منطقة زحلة ومراقبة المحاصيل، وأخيرا، ستقدم National Instrument دعمها في ما يتعلق بالبحث والتطوير للأجهزة.

أما الناحية الأساسية لهذا المشروع، فهي المقاربة المفتوحة، فسيتم إطلاق كل الأجهزة ضمن ترخيص الأجهزة المفتوح المصدر لمنظمة CERN.

تشكل هذه الخطوة المرحلة التالية في تطوير لبنان كاقتصاد معرفة، وقال المدير التنفيذي للمركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي كولم رايلي:"نحن نسعى هنا للحصول على تقدير عالمي لقدرتنا على إنشاء منتجات أولى من نوعها في العالم، تؤدي بدورها إلى التوظيف بشكل مستدام والنمو الاقتصادي، لن يكون أي من المشاريع التي سنعلن عنها سوى ابتكار رائد عالميا".

وأضاف:"يعتبر مركز الأبحاث الدولي التابع للمركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي منصة ستعمل بمثابة منارة للامكانيات والقدرات في لبنان وبمثابة بوابة للشركات من مختلف الأحجام لإجراء بحث وتطوير لحلول جديدة، في ظل بيئة تعاونية حيث يمكن تحقيق الربح التجاري للجميع، ونهدف إلى إثبات أنه يمكن دمج المقاربة المتعددة الاختصاصات في كل من الأبحاث الأساسية والبحث والتطوير للأسباب الصناعية بنجاح عبر كل أنواع الشركات والبنيات".

وتابع:"يعتبر هذا المشروع جزءا من مشاريع متعددة أخرى ستستعرض المقاربة المتعددة التخصصات التي يعتمدها مركز الأبحاث الدولي، مع تركيز على 3 قطاعات: التكنولوجيا المالية والرفاه والتصوير، وذلك في محاولة لتطوير علامة تجارية للبنان على أنه مركز دولي متعارف عليه للبحث والتطوير في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني