2018 | 16:12 نيسان 23 الإثنين
سانا: دخول عدد من الحافلات إلى بلدة الرحيبة في منطقة القلمون لإخراج ما تبقى من المسلحين الرافضين لاتفاق التسوية وعائلاتهم تمهيدا لنقلهم إلى سوريا | قتيل نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام الخيارة البقاع الغربي | وزير النفط الإيراني: طهران قد تغيّر أسعار النفط في ضوء الأجواء السياسية لكي تؤمّن موقعها في السوق | لافروف: لم نقرر بعد تسليم سوريا منظومة صواريخ إس-300 | الرئيسان الروسي والفرنسي يتفقان على استمرار العمل بالاتفاق النووي مع إيران | سيلفانا اللقيس: لا عودة عن الاستقالة والأسباب التي دفعتني إلى الاقدام على هذه الخطوة واضحة في بيان الاستقالة وما زالت قائمة | وزير الخارجية الإيراني: لا بديل عن الاتفاق النووي وهو غير قابل للتعديل | "التحكم المروري": تعطل سيارة على جسر الكولا باتجاه الوسط التجاري بيروت وحركة المرور كثيفة في المحلة | وصول الوفد اللبناني الى بروكسل للمشاركة في مؤتمر وزاري لشؤون النازحين | الكرملين: الضربات الغربية على سوريا زادت الوضع سوءاً | مصدر عسكري لـ"الميادين": قتلى وجرحى من قوات هادي في هجوم للجيش واللجان على مواقعهم في منطقة الكدحة بمديرية المعافر جنوب غرب تعز | الطيران الحربي الاسرائيلي خرق اجواء صيدا على علو متوسط |

اسرار الصحف المحلية الصادرة ليوم الاربعاء الواقع في 28 كانون الاول 2016

أسرار - الأربعاء 28 كانون الأول 2016 - 07:09 -

السفير

يتحدّث معنيون أن افتتاح مركز طبي لجهاز أمني يشوبه هدر يصل إلى ملايين الدولارات. 

يدرس مسؤولون في دولة كبرى إمكان توجيه دعوة إلى مرجع رئاسي لبناني بعد تذليل العقبات البروتوكولية. 

لم يعرف ما إذا كان الترميم في قصر بعبدا سيشمل إعادة تثبيت "إعلان بعبدا" على جدران مدخله بعد تشوّهه بفعل الحريق الأخير. 

المستقبل 

يقال 

إنّ تقارباً ملحوظاً سُجّل في الفترة الأخيرة بين كتلتين نيابيّتين خلال النقاشات الجارية حول ملف قانون الانتخابات العتيد بعدما كانتا متباعدتين في المواقف بشأن هذا الملف. 

الجمهورية 

إكتشف مرجع كبير أنه كان يُزوّد في الأشهر الماضية معلومات ناقصة حول عمل المؤسسات. 

يدرس مرجع مسؤول إعادة هيكلة المؤسسات التابعة لاحدى الرئاسات. 

أبدى رئيس حكومة سابق ملاحظة حول مبادرة رئيس الجمهورية بتحديد يوم الأربعاء موعداً لإنعقاد مجلس الوزراء بين الساعة الحادية عشرة والثانية في الوقت الذي يعتبر حسب الطائف بأن هذا الأمر من صلاحيات رئيس الحكومة. 

البناء

أيّد نائب بارز موقف الوزير السابق فيصل كرامي الذي اعتبر "أنّ المتحفظين على البند المتعلق بالمقاومة في البيان الوزاري يمارسون النفاق السياسي"، وقال: "إنّ تحفّظ الوزراء واعتراضهم خارج مجلس الوزراء لا مكان له في الدستور، لأنّ الأصل هو أن يدافع الوزراء عن بيانات وقرارات مجلس الوزراء، أما المعترضون فليس أمامهم إلا الاستقالة التي يفترض أن يتبعها حجب الثقة عن الحكومة في مجلس النواب، أما بدعة التحفظ وفي الوقت نفسه البقاء في الحكومة فهي النفاق السياسي بعينه…"!