2018 | 05:16 تشرين الأول 24 الأربعاء
بومبيو: سألغي تأشيرات الدخول لمن تثبت مسؤوليتهم عن وفاة خاشقجي والمصالح الاستراتيجية المشتركة مع السعودية لا تزال قائمة | ترامب: أردوغان كان قاسيًا جدًا في تصريحاته عن السعودية | كنعان: العهد للانجاز لا للكلام وأمام الحكومة العتيدة مسؤولية كبيرة لمقاربة اولويات اللبنانيين واذا لم نضع اليوم المصلحة الوطنية فوق اي مصلحة اخرى بضوء التحديات التي تنتظرنا فمتى نقوم بذلك؟ | بولتون: الـ"FBI" لم ترصد حتى آلان ما يدل على تدخل موسكو في انتخابات الكونغرس النصفية | باسيل يلتقي الحريري في بيت الوسط بعيداً عن الاعلام | "ام تي في": موضوع تمثيل السنة المستقلين غير موجود على جدول أعمال الرئيس الحريري | مصادر بري للـ"ام تي في": العقدة الحكومية داخلية وليست خارجية وعن تمثيل السنة المستقلين طالب بري منذ اليوم الاول لعملية التشكيل بتمثيلهم بوزير واحدٍ | اوساط متابعة لعملية التأليف للـ"او تي في": لا نزال متفائلين بالتشكيل في الايام المقبلة لان هامش المناورة بات ضيقاً ولا حجج لوضع العراقيل في الايام المقبلة | مصادر القوات للـ"او تي في": تقدمنا بعدة طروحات للرئيس المكلّف وننتظر الاجابة حتى الساعة والامور ليست معقّدة بقدر ما هي متشابكة | "المستقبل": موضوع السنة المستقلين غير موجود على جدول اعمال الحريري ولا على جدول اتصالاته المتعلقة بتاليف الحكومة | مصادر الرئيس المكلف لـ"المستقبل": الحكومة ستتألف في غضون الايام المقبلة وان مساحة التجاذب السياسي تنحسر لمصلحة تأليف الحكومة | "ان بي ان": الحريري يمكن ان يتنازل عن حقيبة الاتصالات لصالح القوات اللبنانية لتسهيل ولادة الحكومة |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 1/12/2016

مقدمات نشرات التلفزيون - الخميس 01 كانون الأول 2016 - 21:38 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


ولادة الحكومة ليست وشيكة ولا خلال ايام وربما قبل الاعياد إذا صفت النيات وذللت العقبات. وفي رأي اوساط سياسية ان سبب التأخير ليس حقيبة من هنا أو حقيبة من هناك وإنما هو يعود الى قطب سياسية عدة ابرزها:

- النفس السياسي للعهد.
- إعادة الاعتبار لموقف رئيس البرلمان.
- حسم موضوع قانون الانتخاب النيابي.

وتقول الاوساط نفسها ان اجتماعا مرتقبا بين الرئيس بري والرئيس المكلف سعد الحريري وان اتصالات ستجري بين حزب الله ورئيس التيار الوطني جبران باسيل، فيما الجو الاقليمي والدولي يلعب دوره في الضوء الاخضر الذي اتاح الانتخاب الرئاسي ومدى استمراره راهنا.

وخارج الجو الحكومي قانون الانتخاب النيابي تنتهي فيه مدة الهيئات الناخبة مداهمة ومعيقة تظهير القانون في وقت قريب لجهة استمرار قانون الستين أو الاتفاق على قانون مختلط. ولقد اشار الوزير السابق زياد بارود إلى حراجة الوضع في شأن قانون الانتخاب.


===============================

 

* مقدمة نشرة اخبار "المستقبل"

العاصفة المصحوبة بامطار غزيرة اشتدت اليوم لتنفرج تدريجا بدءا من الغد.

اما الازمة المستحكمة الناتجة عن تعقيدات تشكيل الحكومة فليس من مؤشرات عملانية عن قرب انفراجها وسط مواقف توحي بان المواقف لا زالت تراوح مكانها.

فرئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط وفي تغريدة له قال يبدو أن الحكومة الافتراضية لا تزال في الحجر الصحي.

اما كتلة نواب حزب الله فجددت دعوتها للاسراع في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الجامعة ولم تر مبررا للتأخير مشددة على توسعة قاعدة التمثيل ليشمل كل المكونات السياسية في لبنان.


===============================

 

* مقدمة نشرة اخبار ال "ال بي سي"

اليوم الاول من الشهر الثاني على انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية وتأليف الحكومة يراوح مكانه ويدور في حلقة مفرغة بعد السقف الذي وضعه الرئيس بري لجهة حقائبه والحقيبة التي يشترط الحصول عليها لتيار المردة، ويبدو ان فتح كوة في جدار المأزق ينتظر عودة وزير الخارجية جبران باسيل وهو الذي يتولى ملف الحكومة في التفاوض مع الاطراف الاخرين.

في غضون ذلك الفساد لا يتعطل ولا يعطل، ومن احد الاسباب ترهل اجهزة الرقابة، اليوم ماذا عن ديوان المحاسبة؟


================================

 

* مقدمة نشرة اخبار ال "ام تي في"

بعد الرسائل الحامية التي تم تبادلها بين الافرقاء السياسيين على خلفية تأليف الحكومة، الوقت الان للكولسة وتدوير الزوايا، يتولى المهمة الرئيس سعد الحريري، فبعد استحصاله على اللوائح الوزارية للفئات الرئيسة يحصر حراكه بخط عين التينة، الباب الوحيد المؤدي الى بنشعي، ومهمته تقتصر على اقناع الرئيس بري كي يقنع المردة بالقبول بحقيبة التربية، ما ينهي الكباش على الحقائب السيادية والوازنة ويسهل الولادة ويسقط طرح الحكومة الثلاثينية.

وما يجعل من تأليف الحكومة سريعا ضرورة قصوى ثلاث حتميات، الاولى انقاذ العهد، الثانية احتراق المهل الفاصلة عن الانتخابات النيابية من دون التوصل الى قانون انتخاب، الثالثة بلوغ الدولة ادارة وخزينة مرحلة متقدمة من الاهتراء والتحلل بفعل الفساد المستشري، وفضيحة الضمان واحدة من الف فضيحة.

تزامنا، الدول التي رأت في انتخاب الرئيس عون نقطة بيضاء لصالح الاستقرار، يتهافت ممثلوها على لبنان، اليوم وزير خارجية تركيا وغدا نظيراه الالماني والكندي.


================================

 

* مقدمة نشرة اخبار ا"لجديد"

هي لم تأت في غير زمانها لكنها أتت في غير مكانها في بلد يغرق بشبر شتوة سبعة أيام بنهاراتها ولياليها وبربارة كانت حديث الساعة فأين ذهبت الاستعدادات لاستقبالها بأقل الأضرار الممكنة؟ وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال كان وضع عند كل زخة مطر فريق طوارئ وطمأننا إلى أنّ الأمور ممسوكة من "سما لبنان" جوا حتى أرضه من منبع نهر الكلب حتى مصب نهر الغدير مرورا بالمناطق المنكوبة بالمطر الغازي لكن مجاري الصرف الصحي فاضت بمنسوب الوعود واستحالت أزقتنا وشوارعنا بحيرات ونوافير من المجارير الكارثة تتكرر كل عام وكل شريك في الجرم من وزارة الأشغال إلى البلديات إلى المتعهدين وهلم جرا ولا من يحاسب والأمطار المتساقطة التي تذهب هدرا تأخذ فضائح المسؤولين في طريقها وترمي بها في البحر في بلد العجائب وزارة كالأشغال تعطل تأليف الحكومة وهي عاطلة من العمل إن لم نقل أن الأموال تصرف في غير مجاريها الصحية؟ ومن يدري بعد ما جرى اليوم قد يطبق المثل القائل "رب ضارة نافعة" فيتنازل الجميع عن الأشغال وتحل عقدة من عقد التأليف بحسب ما تنبأت دمى قراطية. فضيحة الأشغال في عدم تصريف الأعمال كادت تغطي على فضيحة هدر المليارات اللبنانية في الضمان الاجتماعي لكن وزيرا من وزن الشجعان رفض تبسيطها وأكد المؤكد في تورط موظفين فيها ووضعها في عهدة القضاء وإذا كان الضمان غير مضمون وقد يبرئ ذمة مختلسيه فنربأ بالقضاء أن يختم القضية ببراءة مزورة خصوصا أن قاضي الأمور المستعجلة الخارج من عباءة هذا القضاء قال اليوم كلمته ومشى وأعاد المنار إلى الفضاء.


================================

 

* مقدمة نشرة اخبار ال ان بي ان

تغريدة النائب وليد جنبلاط بأن الحكومة الافتراضية لا تزال في الحجر الصحي يبدو تختصر المشهد السياسي الداخلي ليتفرغ اللبنانيون في مساحة الفراغ لمتابعة احوال الطقس البارد في وقته الطبيعي، ينتظرون الثلوج التي طلت طلائعها على المرتفعات بانتظار ان تصل الى حدود 1500 في الساعات المقبلة.

كميات الامطار المتساقطة تبشر بموسم خير يحن اليه اللبنانيون بعد رفع الصرخة في الاطراف من عدم وجود بدائل من شح المياه، ينابيع وابار وانهار، هنا تكمن اهمية غزارة الامطار على مدخل فصل الشتاء.

اما في الخارج، فخطوات تركية روسية لتقريب وجهات النظر بعد اعتراض الرئيس التركي رجب طيب اردوغان على الانجازات العسكرية في حلب والتمدد التركي على الحدود، الاعتراض الاردوغاني يسبق الاستعداد السوري لالقاء خطاب النصر بعد اسابيع في حال مضت الخطة السورية في طريقها الشمالي عسكريا معطوفة على مصالحات وتسويات في الوسط ليصبح الشعار ما بعد حلب يختلف عما يسبق تحرير حلب.

المتغيرات السياسية تواكب الانجازات الميدانية، وهذا ما حضر في تركيا اليوم بعد تخفيض انقرة من سقف تصعيدها الى حدود توضيح ما قاله اردوغان وانه لا يقصد العودة الى نقطة الصفر، تلك المتغيرات العابرة للقارات عكسها الرئيس فلاديمير بوتين في خطابه الى البرلمان، فبدا واثقا من خطوات بلاده وحلفائه، املا دخول الاميركيين في حلف محاربة الارهاب وهذا ما سيكون العنوان الدولي في المرحلة المقبلة.


==============================

 

* مقدمة نشنرة اخبار "المنار"

بعد حكم المنطق جاء حكم القانون.. المنار لها حق البث على قمر عربسات، الذي لم يحترم العقد الموقع بين الطرفين.. حكم نطق به قاضي الامور المستعجلة في بعبدا باسم الشعب اللبناني، فهل يسمعه كل معني؟ ومن يتابع ويسهر على التطبيق، ويطوق الغرائز السياسية بالمفاعيل القانونية؟

وضوح الحكم جاء كوضوح حق المنار، التي لم تخالف قواعد العمل الاعلامي واخلاقياته، قبل بنود العقد الموقع واجراءاته، لكن خيبات القيمين السياسيين على عربسات وضيق الآفاق، لم يمكنهم من احتمال صوت الحق ولا نصرة المظلوم، فظنوا ان الكيد يعالـج الامور..

حكم نصر الاعلام اللبناني الحر، الذي طالما نادى بان تحترم الاقمار الصناعية نطاق عملها التقني، ولا تتخطاه الى المضامين التحريرية التي هي من سيادات الدول، ففتح الطريق لدولتنا لعلها تستعيد حقها بهذه السيادة.

اما المنار فحقها محفوظ عند جمهورها الوفي، الذي يشاركها الحقيقة ووضوح الرؤية، من الميدان السوري الذي ما زالت المنار وستبقى تواكب انجازاته بوجه التكفير، وعنوان حلب لن يكون الاخير.. الى العراق المحاصر للارهاب وخيارات داعميه، فاليمن المنتصر على العدوان بثبات اهله رغم قلة ناصريه.. وستبقى المنار منارة فلسطين وقناة كل العرب وكل المسلمين..


================================

 

* مقدمة نشرة اخبار ال "او تي في"

لم تنفع إثارة مسألة قانون الانتخابات، في حرف الأنظار عن أولوية تشكيل الحكومة الجديدة ... تماما كما أنه لن تنفع محاولة تأخير ولادة الحكومة، في تمييع ضرورة إقرار قانون انتخابي جديد، ولا في تطيير الانتخابات التي تأخرت عن موعدها ولاية برلمانية كاملة ... فالبلد يحتاج بشكل مصيري، أولا إلى حكومة جامعة وفاعلة، وثانيا إلى قانون انتخابي ميثاقي عادل ... وثالثا إلى انتخابات برلمانية شفافة بالكامل ... والمقتضيات الثلاثة مطلوبة وفق جدول زمني واضح ... ولن تنجح كل محاولات الالتفاف على هذه الأجندة الوطنية الضرورية... هذه التراتبية في المهمات المطلوبة ظهرت بوضوح اليوم ... فبعد محاولة التشويش أمس على موضوع الانتخابات وقانونها، سجلت مواقف واضحة هذا النهار، لكل من حزب الله والتيار الوطني الحر، تؤكد المطالبة بقانون انتخابي جديد ... علما أن خطاب القسم الرئاسي، كان حاسما لجهة التشديد على إقرار هذا القانون قبل الانتخابات المقبلة ... وفي شكل متزامن، عادت إلى العمل محركات التأليف الحكومي ... وسط تفاؤل نسبي بالحصول على أجوبة جديدة في هذا الملف، خلال ما تبقى من الأسبوع الحالي ... فثلاثية الحكومة والقانون والانتخابات، متلازمة ضرورية لتحصين مناعة البلد ... في مواجهة كل الأمراض والأضداد ... أما مناعة الأفراد، فاليوم محطة عالمية لإحداها ... اليوم العالمي لمكافحة مرض السيد، مناسبة لطرح السؤال: ماذا عن أوضاع هذا المرض الفتاك في لبنان، إصابة، وعلاجا؟ والجواب في تقرير خاص ضمن نشرة الـ OTV.