2019 | 15:10 حزيران 19 الأربعاء
رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: إيران تتباحث مع روسيا والصين تحسبا لفشل المحادثات مع الاتحاد الأوروبي | كنعان بعد لجنة المال: مشاركة رئيس الحكومة في الجلسة كانت موضع ترحيب من قبلنا وهي تأكيد على الفصل والتعاون بين السلطات | الحريري استقبل المبعوث الخاص للرئيس الروسي ألكسندر لارانتييف مع نائب وزير الخارجية سيرغي فرشيمين | المدعي العام الجزائري يحيل رئيس وزراء سابقا ووزيرا حاليا ووزيرين سابقين للمحكمة العليا بتهمة الفساد | "ال بي سي": باسيل بحث مع الوفد الروسي فكرة عقد مؤتمر في بيروت يُخصص لعودة النازحين السوريين | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولا الى نهر الموت | مصدر بالخارجية التركية لـ"الجزيرة": التقرير الأممي مهم لأنه أثبت وقوع جريمة دولية كافحنا لكشف ملابساتها | قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية تعلن تدمير طائرة حربية تابعة لحفتر بقاعدة "الوطية" الجوية | وزير خارجية ألمانيا: مخاطر اندلاع حرب في الخليج غير مستبعدة | لودريان: لا يزال هناك وقت لخفض التوتر بشأن الإتفاق النووي | وصول وفد مجلس الشورى السعودي الى عين التينة للقاء الرئيس بري | الجيش الأميركي: الهجوم على الناقلة اليابانية ناتج عن لغم بحري مشابه للألغام الإيرانية وهناك تحقيق مشترك جار مع شركائنا الإقليميين |

آلان عون: لا تمديد وتأجيل الإنتخابات إن تمّ لضرورات تقنية

أخبار محليّة - الاثنين 28 تشرين الثاني 2016 - 19:32 -

تحت عنوان: "لبناني أنا، وطنٌ وعهد"، نظمت مدرسة راهبات القلبين الأقدسين السيوفي وعين نجم" لقاءً حوارياً ضمّ كل من النواب: هادي حبيش، علي فياض، آلان عون والوزير السابق سليم الصايغ.

وكانت مداخلة للنائب آلان عون جاء فيها:

"طرحتم اليوم سؤالاً حول إمكانية إعتبار لبنان بلداً سيّداً حرّاً ومستقلاً. إن لبنان يكون حرّاً بقدر ما يكون شعبه حرٌّ، وقد برهن شعبه خلال مراحل الإحتلال والوصاية أنه شعب حرٌّ، ولا يفقد الحرية المتجذرة فيه. أمّا في ما خصّ السيادة، فلبنان ليس سيدّاً بالكامل، إذ لا سيادة له على كامل أراضيه، ولا سيادة له في المخيمات الموجودة في الداخل اللبناني.

أما في ما يتعلق بالإستقلال: لبنان يتفاعل مع محيطه، وهو يتمتع اليوم بحد أدنى من الإستقلال، لأن القوى الإقليمية تعطي أولوياتها لإهتمامات أخرى، فتركت مساحة للبنانيين بالإستقلال، وأكبر دليل على هامش الإستقلال هو حصول الإنتخابات الرئاسية من خلال مسار لبناني-لبناني، على أمل أن يكبر هامش إستقلال لبنان في إدارة شؤونه".

أمّا في ما خصّ الملفات السياسية، أكدّ عون أن "التيار الوطني الحرّ" يدعم إجراء الإنتخابات النيابية بموعدها، ولن يكون هناك تمديد إلا إذا إحتجنا تأجيل تقني بسيط في حال وُضع قانون إنتخابي جديد لإستكمال جهوزية وزارة الداخلية.

عون الذي دعا إلى إستغلال الفرصة لوضع قانون إنتخابي جديد، أكّد دعم "التيار" للقانون القائم على مبدأ النسبية، لأنه يؤمن إصلاح إنتخابي حقيقي ويحسّن نسل الطبقة السياسية لجهة نوعية المرشحين وسلوك الناخبين.

وحول صلاحيات رئيس الجمهورية قال عون: "لأول مرة منذ الطائف، أعيد التوازن إلى السلطات في الحكم بعد إنتخاب رئيس ذو حيثية شعبية تمثيلية نيابية ووزارية. إنتخابه يُزيل الخلل الموجود بين المؤسسات، ويؤدي إلى إستقرار العمل في النظام السياسي وعدم تكرار ما حصل من إختلال وأزمات في الماضي.".

وحول تأليف الحكومة قال عون: "ستتألف هذه الحكومة "بالتي هي أحسن"، لأن السلطة ستتكون وفق الإنتخابات النيابية المقبلة على أساس قانون جديد، يُحدد أحجام وتوازنات مجلس النواب. فالحكومة المقبلة ستنبثق من نتائج الإنتخابات النيابية المقبلة".

وفي ما خص اللاجئين السورين، أكّد عون أن على اللبنانيين إلتزام تأمين عيش السوريين بكرامة وبالحدّ الأدنى، مع شروط حياة مقبولة على المستوى الإنساني. مع التشديد على عدم السماح بفتح أبوابنا أمام المنافسة غير المشروعة والمزايدات في أمور تعطل البلد وتزيد العبئ الاقتصادي عليه، وتنقل المشكلة من مشكلة سورية إلى مشكلة لبنانية.

وأضاف: "يجب أن تكون أولوياتنا تأمين ظروف حياة إنسانية لهؤلاء وحث المجتمع الدولي على الاهتمام بتعهداته على صعيد مساعدة لبنان على تحمل الأعباء المالية للوجود السوري، ووضع خطة لرجوع السوريين إلى بلادهم بشكل آمن، عبر التواصل مع الجانب السوري والمجتمع الدولي، إذ إنه لا يمكن أن نقف متفرجين إزاء هذه المشكلة. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني