2018 | 06:38 آب 20 الإثنين
شبكة تبيّض أموالا بالقمار في الارجنتين... فما علاقة حزب الله؟ | "الإستخبارات تسرح وتمرح" | "ما الحشيشة شرعيّة" | فليأتي الحصار | أين الطعون؟ | "القومي" و"الكتائب" خارج الحكومة | يلتقيه عند حسم العقدة | تغريدات من الصنف الثقيل | خسارة ديبلوماسية | خلافات آتية | "ما قلّلي وقلتلو" | خشبة تمسك جسر سليم سلام... خطر الموت |

اسرار الصحف المحلية الصادرة ليوم الخميس الواقع في 24 تشرين الثاني 2016

أسرار - الخميس 24 تشرين الثاني 2016 - 07:00 -

السفير

تردد أن اسما أرثوذكسيا محسوبا على حزب مسيحي طرح للتوزير لكن تبين أنه يواجه دعاوى مالية في دولة خليجية كبرى! 

قال قيادي حزبي إنه من غير المستبعد أن يبادر مرجع رسمي في آخر لحظة إلى إخراج قلم الرصاص ليخط على مسودة مرسوم التأليف أسماء جديدة توضع محل أخرى إلى جانب الحقائب المحسومة له. 

يتردد أن نجل مرجع إسلامي راحل سيتحالف في الانتخابات النيابية المقبلة في طرابلس مع قيادي متمرد على مرجعه السابق. 

المستقبل 

يقال 

إنّ أوساطاً مواكبة من كثب للمشاورات والاتصالات الحكومية تؤكد في مجالسها أن ما يتم تداوله إعلامياً وسياسياً حول بتّ مصير احدى الحقائب الوزارية لهذا الفريق أو ذاك يبقى ضمن دائرة "التكهنات أو التمنيات" طالما لم تتبلور بعد الصيغة النهائية لتشكيلة الحكومة.

اللواء 

جرت إتصالات توضيحية بين حزب بارز وتيار حليف، على خلفية تطورات الـ72 ساعة الماضية.. 

لوحظ أن وزيراً من المستبعدين للعودة إلى الوزارة، كان شمن أبرز الناشطين في استقبالات القصر لمناسبة الإستقلال.. 

يجزم مصدر مطّلع أن جهة سياسية شمالية لن تمانع في الوقت المناسب من قبول الوزارة المعروضة عليها! 

الجمهورية 

أُبلغت مراجع عُليا باقتراب صدور قرار عن دول الخليج بتشجيع رعاياها للمجيء الى لبنان. 

عبَّر مرجع رفيع عن امتعاضه من كشف مسؤول عربي عن إعلان تحرُّك رئيس الجمهورية في الأيام أو الأشهر المقبلة. 

مِن المرجّح أن يزور مسؤول أوروبي لبنان قريباً، حتى ولو لم يتمّ تأليف الحكومة. 

البناء 

قالت مصادر أممية معنية بالحرب في اليمن، إنّ لديها معلومات مؤكدة أنّ وراء التصعيد السعودي وتأجيل تنفيذ تفاهم مسقط، رغبة بإيصال رسالة لإيران، تربط التهدئة في اليمن بالتهدئة في سورية وتضع قصف صنعاء وحصارها مقابل الأحياء الشرقية في حلب. واعتبرت المصادر أنّ تدهور الوضع على الحدود السعودية - اليمنية أو حسم شرق حلب، يمكن أن يغيّرا الموقف السعودي إيجاباً…