2018 | 07:29 حزيران 21 الخميس
هل بدأت الشركات العقارية تتهاوى كـ"الدومينو"؟ | من 3 دويلات لبنانية الى خمسٍ سـورية؟ | هل ينضمّ ملف النازحين الى مسار أستانا؟ | قبل الفجَع السائد على الحقائب هناك أولويات | القوات حريصة على التفاهم مع التيار وعلى المصالحة | مصادر الحريري وباسيل تنفي ما ورد في وسائل الإعلام | الكلام عن حسم بالنسبة للحقائب ما هو إلّا افتراضات اعلامية | ترامب يستعد لـ"صفقة العصر": التوطين حصل | لقاء باسيل وجعجع! | عرض ورفض | "منتهيّة؟" | مفاجآت الأسبوع |

اسرار الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم السبت 15 تشرين الاول 2016

أسرار - السبت 15 تشرين الأول 2016 - 07:31 -


السفير


بعث نائب مغترب يقيم منذ نحو خمس سنوات خارج لبنان بإشارات ودية الى مراجع في "8 آذار" احتجاجا على المسار السياسي لـ "14 آذار"!

تؤكد مصادر ديبلوماسية غربية في بيروت أن الاستقرار الامني والمالي وحماية المؤسسات الامنية من أولويات الاهتمام الاميركي في لبنان بغض النظر عمن يكون رئيسا للجمهورية.

أشارت أوساط إسلامية الى إرباك هيئات إسلامية تضامنت مع الشيخ الموقوف بسام الطراس، بعدما اطلعت عبر جهاز أمني على مضمون اتصالات بينه وبين مشغله في الرقة وعلى حجم التحويلات المالية الى دفتر حسابه الشخصي.


المستقبل


إنّ مرجعاً أمنياً شدّد في مجلس خاص على أن انتخاب رئيس للجمهورية يمكن اعتباره أهم سلاح يمكن أن تستعين به الأجهزة الأمنية للحفاظ على الاستقرار الأمني السائد.


اللواء


همس


دبلوماسي روسي معروف بعلاقاته العربية واللبنانية أبلغ من يعنيه الأمر في الملف الرئاسي، أنه لا يؤيد وصول شخصية رئاسية "عائمة" إلى قصر بعبدا.


غمز


استغربت مصادر نيابية التغريدات الأخيرة لرئيس حزب وسطيّ، مع العلم أن لا أحد في الداخل يتحدث عن اهتمام دولي بالرئاسة الأولى.


لغز


دخل رجل أمن سابق على خط المفاوضات وراء الكواليس لدعم توجهات مرجع كبير على هذا الصعيد.


الجمهورية


لاحظت أوساط سياسية أن زيارة مرشح رئاسي لمرجع كبير كانت بدعوة من المرجع لتدوير بعض الزوايا المعرقلة للإستحقاق الرئاسي.


يدور في الكواليس السياسية حديث مستجدّ عن تفشّي الفساد بين منظمات دولية تعمل في ملف النازحين السوريين في لبنان.


أثار امتناع سفراء دول أساسية كبرى فاعلة عن زيارة الرابية وبيت الوسط منذ إطلاق الحريري مبادرته أسئلة كثيرة في الأوساط السياسية، فيما سجّلت زيارة لأحدهم الى بنشعي.


البناء


يجزم مسؤول سابق بارز بأنّ الخلاف العلني بين مرجعين سياسيّين على الموقف من الانتخابات الرئاسية، لا يمكن مطلقاً أن يؤثر على اتفاقهما التامّ على القضايا الاستراتيجية، وأوّلها التمسك بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة وبالعلاقة المميّزة مع سورية، ويرى المسؤول السابق نفسه أنّ هذا الاتفاق على الثوابت من شأنه أن يكون عنصراً مسهّلاً للاتفاق المنتظر على موضوع رئاسة الجمهورية