2019 | 05:41 تشرين الثاني 15 الجمعة
حشود من المتظاهرين الآن أمام مركز الصفدي في منطقة التل قرب ساحة النور | مصادر صحفية: سقوط صاروخ في مستوطنة سديروت والقبة الحديدية تعترض أخر | متظاهرون يحاولون إقفال الاوتوستراد في الزلقا | مجهولون تسببوا بحريق في سهل حبوش النبطية | اتفاق بين "المستقبل" و "الوطني الحر" و "امل" و "حزب الله" على تسمية الوزير السابق محمد الصفدي كرئيس للحكومة الجديدة | قطع الطريق في محلة الشلفة في ابي سمراء بطرابلس بالسواتر الترابية | الجزيرة: سماع دوي انفجارين ضخمين وسط العاصمة العراقية بغداد | أم تي في: تيّار المستقبل سيشارك في الحكومة المقبلة ولكن بوجوه غير بارزة | وفا: سماع دوي انفجار في غزة وسط تحليق مكثف للطائرات الإسرائيلية | توقيف 7 متظاهرين في جل الديب في بيروت بعد حدوث اشكالات | إشكال بين الجيش والمتظاهرين عند تقاطع برج الغزال عند جسر الرينغ في بيروت وتوقيف عدد من المتظاهرين | أنباء عن توتر كبير في منطقة الشيفروليه |

Art in Motion أطلقت معرضها الفني صمود وإصرار برعاية وزارتي الثقافة والسياحة

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 29 أيلول 2016 - 19:43 -

عقدت جمعية Art in Motion مؤتمرا صحافيا في فندق Appart Key في منطقة العدلية، اعلنت خلاله عن اطلاق معرضها الفني المنتظر في حديقة رينيه معوض - الصنائع بعنوان "صمود وإصرار" من 5 تشرين الأول المقبل إلى 24 منه، برعاية وزارتي السياحة والثقافة.

بداية أشارت مؤسسة الجمعية رانيا طبارة الى أن "هذا المعرض هو النشاط الأول الذي يعكس قيمها وطموحاتها المتمثلة في الإفادة من الأماكن العامة، ودعوة الناس للاطلاع على الأعمال الفنية والتفاعل معها".

أضافت: "أردت من جمع 24 فنانا لبنانيا وعربيا وأجنبيا في هذا المعرض، إقامة نوع من حوار بين أعمالهم في مساحة عامة تعبق بالتاريخ".

بدوره ألقى وزير الثقافة روني عريجي كلمة لفت فيها الى أن "هذه التظاهرة الفنية الراقية تضفي على حديقة الصنائع نكهة حضارية فنية ثقافية تحتاج إليها العاصمة"، معتبرا أنها "خطوة جريئة لجمعية Art in motion".

ورأى أن "تكوين فضاءات فنية في ساحات المدينة وشوارعها هو خلق حوار تفاعلي بين الفنانين والجمهور وإقحام الفن في حراك يوميات المدينة". ملاحظا أن "فنون التشكيل والاداءات المسرحية وحلقات العمل وسائر فنون الشارع على المنصة المفتوحة، هي إحتكاك مباشر بعين المواطن وحسه، ومحاولة إرتقائية بالذوق العام وتوعية للحس الجمالي للجمهور الواسع".

وثمن "هذا المشروع الثقافي"، آملا ب"إحتكاك خلاق بين أهل الفن مع أعمالهم بالمواطنين، كما تمنى "تعميم هذه المبادرة في الشوارع والساحات".

وتساءل عريجي "عما إذا كان تنظيم الأنشطة الثقافية هو دليل عافية"، تاركا الجواب على هذا السؤال للجمهور. كما شكر أخيرا كل من ساهم في إنجاز هذا المشروع.

من جهته رأى وزير السياحة ميشال فرعون أن "الشهرين الأخيرين حفلا بحركة إستثنائية وبأنشطة ثقافية وفنية، بالرغم من الوضع السياسي غيرالمستقر". ووصف المعرض الذي سيقام في حديقة الصنائع بأنه "مشروع طموح ومهم ويستكمل عددا من المشاريع الثقافية المهمة التي شهدتها العاصمة خلال الاسبوعين المنصرمين".

ولاحظ أن "مشاريع فندقية ترى النور في بيروت"، لافتا إلى أن "هذه الحركة ستتسع أكثر عند ما يتحقق إستقرار سياسي أكبر في الوطن".

وأشار إلى أنه "كان هناك تخوف أن لا يكون الموسم الصيفي مثمرا، ولكن الأنشطة الثقافية والفنية التي نظمت خلال الأشهر الماضية أثبتت العكس بالرغم من أن عدد السياح لم يكن على كافيا"، مؤكدا أنه "من لم يزر لبنان خلال موسم الصيف خسر الكثير"، آملا أن "تستمر الأنشطة و لا تتوقف".

وتمنى أن "يكون المعرض هو المحطة الأولى لأنشطة جمعية Art in motion وأن يتكثف نشاطها لأن فكرتها عميقة جدا"، داعيا "اللبنانيين إلى زيارة المعرض للاستمتاع بمستوى الفن الراقي الذي سيقدمه".

بدوره قدم مقتني المجموعات الفنية سمير أبي اللمع "عددا من مقتنياته للمعرض، وقال: "ان مشاركتي جاءت بناء على تواصل مع طبارة ورغبة منه في نقل الفن إلى الشارع".

وشرحت المؤسسة الثانية للجمعية رانيا حلاوي عن عدد الفنانين المشاركين وهم 24 فنانا عربيا ودوليا"، مشيرة إلى أن "16 فنانا منهم عرب يتوزعون بين 11 من لبنان و3 سوريين وفنان فلسطيني وأخرى عراقية ، وعن ورشات العمل التي سينظمها الفنانين في الحديقة".

وتحدثت أيضا قيمة المعرض فاليري رينولد صاحبة شركة استشارية للفن في أمستردام عن "أهمية المعرض التي تهدف إلى نقل الفن إلى الشارع، وعن ورش العمل التي ستنظم في الحديقة وتحث على التواصل بين الفنانين والشعب لأن الفن هو تراث راسخ للجميع".

وأخيرا سلطت المديرة الفنية المستقلة للمشروع ريا فرحات الضوء على "الحملة الإعلانية التي تتألف من ثلاثة أفلام مدة كل منها ثلاثين ثانية، وتعكس التواصل بين الأمس واليوم وعن كيفية التحضير للوغو الخاص بالجمعية، بشكل يمزج بين اللغات وبالتالي مزج الثقافات وتعزيز الحوار في المساحات العامة".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني