2018 | 18:17 تشرين الأول 23 الثلاثاء
الحريري في دردشة مع الصحافيين: لم تجمد عملية التأليف ولا اعرف من اين جاء الحديث عن تخلي المستقبل عن احدى حقائبه وذاهب الى السعودية غداً | كنعان: النق لا يفيد والصراع للصراع لا يفيد وهناك اناس ينتجون ونأمل في الايام المقبلة ان تتظهر الصورة الايجابية في حكومة وحدة وطنية تمثل كل اللبنانيين | كنعان بعد التكتل: العدل ليست المشكلة وكانت من حصة الرئيس وفي غياب المداورة فمن حق الرئيس ان تكون لديه الوسيلة للاصلاح الفعلي | القوات اللبنانية: لم نطالب بأي يوم من الأيام بحقيبة معينة ولا تمسكنا باخرى ولا وضعنا فيتو على استلام أي حزب حقيبة بعينها بل الآخرون هم الذين عكفوا على هذه الممارسات | وكالة الأنباء السعودية: الملك سلمان استقبل بعد ظهر اليوم أفراد عائلة خاشقجي في قصر اليمامة بالرياض | مصادر لـ"سكاي نيوز" البريطانية: أشلاء جثة خاشقجي عثر عليها في حديقة منزل القنصل السعودي | "المركزية": باسيل سيبحث مع المسؤولين البولونيين في موضوع ترتيب عودة عدد من العائلات السورية الى بلادها بتمويل من الحكومة البولونية | الملك سلمان يعلن ان السعودية ستحاسب المسؤولين عن مقتل خاشقجي أيا من كانوا | الرياشي: الحكومة "مش واقفة" علينا ونحن لسنا من نعرقل بل أكثر من يسهّل والقوات لا تركض وراء حقائب معينة | الرياشي من عين التينة: وضعت بري في أجواء اللقاء الأخير مع الحريري والنقاشات مفتوحة | رئيس وزراء بلغاريا: مستعدون لإنشاء مراكز لجمع التغذية لمساعدة الدول الإفريقية | الحكومة البريطانية: الأسئلة المتصلة بقضية خاشقجي لا يمكن أن يرد عليها إلا السعوديون |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 15/9/2016

مقدمات نشرات التلفزيون - الخميس 15 أيلول 2016 - 22:36 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


آخر ايام العيد مثل أوله.. العيد بلا وهج والبهجة غابت.. والناس تسأل الله تعالى أن يكون للبنان رئيس وان تعمل عجلة مجلس الوزراء وان يتحرك العمل البرلماني وان تنشط دورة الاقتصاد وان يظل الاستقرار الأمني موفورا.

آخر اخبار السياسة المحلية ان لغة الكلام ما زالت معطلة وأن الحلول غائبة والحوار لا موعد جديدا له. ووسط هذه الحال ازمة النفايات على حالها والحراك المدني دفع بمجموعات منه الى ساحة رياض الصلح مطالبة بالمعالجة التي أمست رهينة شد الحبال السياسية.


اسباب الوضع المحلي السياسي المأزوم البعض يرده الى الوضع الصعب في المنطقة وغياب الحلول للأزمات الخطيرة.


وفي سوريا سعي اميركي - روسي لادخال المساعدات الى حلب ودرس امكانات تمديد الهدنة العسكرية. في وقت اكد الجيش الروسي بدء انسحاب الجنود السوريون من طريق الكاستلو المؤدي الى حلب. تزامنا نقلت انترفاكس عن نائب وزير الخارجية الروسي ان جولة جديدة من المحادثات السورية قد تعقد في نهاية ايلول.

 

================================


* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"


المواطنون السوريون محاصرون في حلب وغيرها من المناطق فيما نظام الاسد يمنع عنهم المساعدات الانسانية.


واللبنانيون محاصرون بمؤسساتهم الدستورية وباقتصادهم وانمائهم بفعل سياسة التعطيل التي ينتهجها حزب الله والتيارالعوني مما يكرس الفراغ الرئاسي ويشل الحكومة.


وفي مواجهة حصار المؤسسات دعا سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن كل القيادات اللبنانية إلى وضع خلافاتهم لعقد جلسة عاجلة لمجلس النواب والشروع في انتخاب رئيس للجمهورية. السفراء الذين اجتمعوا بالرئيس تمام سلام عشية توجهه الى نيويورك اعربوا عن قلقهم العميق حيال الشغور الرئاسي.


سياسيا رأى الرئيس سعد الحريري أن ايران دولة تتولى أوسع عملية تخريب للمجتمعات العربية، وهي شريك مباشر في احتضان الارهاب، مؤكدا ان من يتحمل مسؤولية تشريد الشعب السوري وتقسيم العراق وضرب وحدة اليمن وتهريب المتهمين بقتل رفيق الحريري لا يمتلك أية حقوق بتوجيه سهام التجني ضد السعودية، وتاريخها الناصع بحماية الاعتدال.


سوريا، وجهت الأمم المتحدة اتهامات إلى حكومة الاسد بعرقلة ايصال مساعدات المنظمة الدولية الى المدنيين المحاصرين.أما روسيا فوجهت اتهاما إلى الولايات المتحدة بعدم الوفاء بالتزاماتها حيال اتفاق الهدنة.

===================================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

الاسبوع المقبل يحضر لبنان في نيويورك من بوابة ملف النازحين، وهذا ما سيشكل التحدي الاكبر، خصوصا ان الامم المتحدة اعدت اوراقها وربما قراراتها، فكيف سيواجه لبنان ما سيجري تقريره؟ وهل ما كتب قد كتب؟

الى حين بلوغ الاسبوع المقبل فإن الداخل اللبناني ما زال يتخبط في ملفات تبدأ بالنفايات ولا تنتهي بالرئاسة، ففي ملف النفايات ما زالت العقدة بالنسبة الى النفايات المكدسة على مدى اثنين وعشرين يوماً، وهذه العقدة لم تجد حلاً لها بعد، وفي ملف التمديد لقائد الجيش فإن الكرة في ملعب وزير الدفاع خصوصاً ان مجلس الوزراء قد لا يعقد اي جلسة حتى اخر هذا الشهر.

ولكن قبل كل هذه الملفات لا بد من التوقف عند استفحال هتك الانظمة والقوانين المرعية الاجراء، اب يأخذ زوجته واولاده رهينة بعدما حاولت الزوجة اخذ الاولاد انفاذاً لقرار قضائي مزدوج صادر عن المحكمة الروحية والمحاكم المدنية.


==================================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

عندما يدعو سفراء الدول الكبرى القيادات اللبنانية لان تضع خلافاتها جانبا لمصلحة لبنان، فهذا يعني ان انانيات هذه القيادات اقوى من مصلحة الوطن وعندما يدعونهم السفراء الى العمل بروح قيادية لانتخاب رئيس فورا فهذا يعني ان لا روح قيادية لدى المعطلين بل ان في صدورهم ارواح تباعية انقلابية.

تزامنا، يستمر التيار الوطني الحر بمقاطعة مجلس الوزراء وحيدا ويواصل تحضيراته للنزول الى الشارع كباب وحيد لفرض احترام الميثاقية وايصال العماد عون الى بعبدا في نظره.

رئاسيا، هجوم الرئيس الحريري على ايران اضعف امكانيات تبنيه العماد عون الى الرئاسة، في ما لم تصدر اي اشارات عملية مستقبلية على امكانية التخلي عن فرنجيه رغم حرص المستقبل على كسر حلقة المراوحة.

حكوميا، العطلة متواصلة الى اخر ايلول تبريدا وبسبب سفر الرئيس سلام ما سيضع كل الملفات في الثلاجة الا ملف تاجيل تسريح قائد الجيش الذي سيصدر بقرار من وزير الدفاع.

اما الملف المتفاعل الثاني فيتمثل في اطنان النفايات القديمة المكدسة في الشوارع والتي تتجاوز قدرة البلديات على التخلص منها.


=================================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

الرجل الذي لم يمت ورأى من مات .. عاد إلى البلاد كقضية تنطوي على محاولة اغتيال ..هو الكابوي الميليشاوي الذي صنعه وليد جنبلاط وولاه رأس بيروت وصل بعد عشرين عاما طالبا رأس زعيم الحزب التقدمي مستطلعا اغتياله قبل تشرين الثاني ألفين وستة عشر بالتنسيق مع إسرائيل وبضعة أميركيين وابن رفعت الأسد وشخص مقرب إلى الرئيس السوري. على أن أخبار الكوبوي المثيرة واعترافاته التي أدلى بها أمام قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا لن تحجب أنباء اللاعبين بالسياسة على طريقة الكابوي الأميركي ولعل ملف الرئاسة يتقدم في سباق المزايدات والانقلاب على الترشيحات .. وكل يمتطي صهوة حصانه الرئاسي الذي يعتقد أنه رابح قبل أن يبدل السرج والخيال معا .. وآخر المعلومات التي أكدها غير مصدر للجديد أن الرئيس سعد الحريري ولدى زيارته الأخيرة لعين التينه كاشف الرئيس نبيه بري برغبته في ترشيح الجنرال ميشال عون قائلا: "ما عاد فيي أنطر" وأسر الحريري لبري أنه يمر بضائقة مالية كبيرة وأن عليه حسم الامور السياسية للتفرغ للمحن المالية لا سيما أنه بات في موقع الخاسر شعبيا.. فيما ينبت له من قلب المستقبل زعيم كل يوم .. ويرزقون سياسيا من الحملات عليه وينشئون كيانات على أريافه. لكن المعلومات تقول إن رئيس المجلس لم يوافقه الطرح وقدم نصائح للحريري بالتعقل ودرس المرحلة قبل الذهاب إلى الخيارات الجنونية. ومذ ذاك الحين خرج الحريري ولم يعد .. أخباره يجري رصدها من مواقع التواصل الاجتماعي فيما غاب التواصل مع المملكة العربية السعودية حتى في زمن الأضحى.


=================================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

من رحم تمديد الهدنة يبدأ زمن تجديد المفاوضات السورية التي قد تعقد نهاية الشهر الجاري في جنيف بحسب مؤشرات من موسكو، قد لا تكون الهدنة كاملة الاوصاف رغم التزام دمشق بسبب المحاولات الاميركية للتستر على غير الملتزمين بها من جماعات معارضة او ارهابية كما تقول وزارة الدفاع الروسية، الا انها قد تشكل ارضية يمكن البناء عليها في السياسة.

واشنطن التي لا تضع لا حلفاءها ولا ادواتها بتفاصيل الاتفاق واجهت اليوم طلبا فرنسيا للاطلاع وحاولت ان تخلط الاوراق عبر الحديث عن اختبار للسمعة الروسية من خلال الهدنة، الامر الذي ردت عليه موسكو باقتراح يدعو الى نشر تفاصيل الاتفاق كافة لتجنب اية تفسيرات او تسريبات خاطئة.

على المستوى اللبناني لا جديد تحت الشمس الحكومية والجلسات يبدو انها ستغيب قبيل الايام القليلة التي تسبق سفر الرئيس تمام سلام الى نيويورك وهو حظي اليوم بجرعة قوية من سفراء الدول الخمس الكبرى ومنسقة الامم المتحدة الذين عبروا عن دعمهم المتواصل لعمله ودعوا كل الاطراف الى العمل بمسؤولية لتمكين المؤسسات الحكومية من العمل بفاعيلة.

اما في جديد ملف النفايات فنفست عملية فتح الباركينغ في برج حمود الاحتقان الذي شهدته الشوارع جراء تكدس النفايات، في حين يجري العمل بوتيرة متسارعة في المطمر الجديد لفتحه قريبا.


=================================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

هزمت النوق في القنيطرة.. وانتكست تل أبيب باستراتيجياتها المتكررة.. مئات المسلحين تناوبوا على تجرع الموت في ثلاثية أيام البطولة التي سطرها الجيش السوري.
لم ينفع المدد الإسرائيلي ولم تفلح اجتماعات غرف العمليات لإحداث خرق في جبهة درعا والقنيطرة، فكانت جولة فرض الحزام الأمني الإسرائيلي عند حدود الجولان المحتل إلى السقوط.

ليست المرة الأولى وقد لا تكون الأخيرة ولكن رسائل دمشق عبر الميدان الجنوب وقبل يومين عبر الجو أصبحت كافية لإدراك تل أبيب أن زيادة اللعب بالنار على الحدود مكلفة.

وكذلك غاية فتح الحدود للمسلحين نحو الأراضي المحتلة للتداوي ثبت انها أقل من حجة انسانية ومدعاة واهية بعدما جند الإحتلال 1500 مسلح منهم لتنفيذ ضربة بائسة في الجنوب السوري.

في الشمال حلب محط اختبار الهدنة بكامل بنودها.. والمسلحون لا يتقيدون في مناطق أخرى كما لا تتقيد واشنطن بتصنيف هؤلاء بالإرهابيين، وبوضوح تراقب موسكو الإتفاق، مؤكدة أن الجيش السوري وحده من يلتزم به حتى الآن.

في لبنان التزام الصمت والترقب ينفع جيدا في قراءة المشهد السياسي المتدحرج نحو مزيد من التأزم من دون ان يفرمل ذلك عجلة الإنجازات الأمنية ضد الجماعات الإرهابية، وآخرها الإنتقال عبر تحقيقات من خلية كسارة لاكتشاف المزيد حول تفجير سعدنايل-زحلة.


=================================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

استنجد تمام سلام اليوم بالخارج لمساعدته على الداخل ... استحضر السفراء الأجانب ليعيدوا إليه ما فقده أو افتقده من شرعية وطنية ... أعاد إلى أذهان اللبنانيين صورة دولة القناصل وعصور حماية الخواجات وزمن الوصاية ... كل ذلك، من أجل الإمعان في خرق القوانين والدستور والميثاق، ورفض الشراكة الوطنية مع اللبنانيين ... غداً يسافر تمام سلام. تاركاً البلاد على صفيح أزماتها الملتهبة حتى الانفجار ... يسافر من دون أن يعطينا مرسومي النفط، ومن دون أن يفرج عن معملي الكهرباء المنجزين، ومن دون أن يطلق حق جبل لبنان وبيروت في مياه جنة، ومن دون أن يحقق في فضيحة من جاء بهم لتسفير النفايات، ومن دون أن يقوم بواجبه القانوني والدستوري لجهة تعيين قائد جديد وشرعي للجيش اللبناني، ومن دون أن يسعى إلى ملء مركز واحد في دولة شاغرة من 17 ألف موظف، ومن دون أن يدرس قانون انتخاب عادلاً ... سافر، بعد 30 شهراً كاملة على قيام حكومته، كأن الوقت المتبقي لعمر حكومته وعملها، ثلاثون سنة ... في المقابل، ترجح معلومات الأوتي في أن يكون منتصف الأسبوع المقبل، على موعد مع عودة الرئيس سعد الحريري إلى بيروت. موعدٌ، إذا ما صح، وخصوصاً إذا ما جاء بعد مواعيد الحريري السعودية، قد يسمح بطرح المعادلة التالية: لقد ثبت بالوجه الشرعي، وعبر الوجوه غير الشرعية، أنه لا يمكن لهذه الدولة أن تحيا أو تستمر في ظل سلطة البدلاء. فهل يملك الأصلاء جرأة التوافق لإعادة بناء الوطن؟ سؤال لا يحمل شيئاً من طبيعة الرهانات. بل يحمّل المسؤولية لكل أصحاب الشرعيات، قبل الدخول في النفق الأخير ... نفق من نماذجه أن يطلق سراح متورط في أعمال إرهابية، كما تظهر الوقائع التي سنعرضها بعد قليل... وأن يكون لبنان مفتوحاً لتآمر بغرض اغتيال زعيم وطني، كما يؤكد قرار ظني، نعرضه في تقرير لاحق أيضاً ... وأن يعود شباب لبنان إلى الشارع، "لمواجهة سارقي السلطة"، كما قالوا من أمام السرايا اليوم.