2018 | 17:38 آب 21 الثلاثاء
مقتل 22 من الحوثيين في غارات للتحالف العربي على تجمعاتهم في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة | واشنطن تعلن فرض عقوبات جديدة على موسكو على خلفية الهجمات الإلكترونية | "جرس سكوب": وفاة الشاب احمد بعجور اثر سقوطه من شرفة منزل بعد أن وقع على مرجوحة دخلت بطنه وما لبث ان فارق الحياة | إسرائيل تصادق على بناء 650 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة البيرة | وزير الداخلية الإيطالي يمنع ركاب سفينة مهاجرين من النزول بميناء كاتانيا | علوش للـ"المركزية": ما ينتظرنا بعد العيد هو نفسه ما قبل العيد العقد نفسها الا اذا اتخذ التيار الوطني الحر القرار بشكل وطني وموضوعي ان يسهل انتاج الحكومة | البحرين تقرر إيقاف إصدار تأشيرات دخول للمواطنين القطريين باستثناء الطلبة | الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان | الجيش الأفغاني: انتهاء هجوم كابول ومقتل المهاجمين | احتراق سيارة على اوتوستراد القلمون (صورة في الداخل) | روحاني: نوجه رسالة الى الاعداء بأن الاعتداء على ايران مكلف للغاية | وكالة تسنيم: إيران تعلن انها استأنفت تزويد العراق بالكهرباء منذ عشرة أيام وزادت الإمدادات |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 31/7/2016

مقدمات نشرات التلفزيون - الأحد 31 تموز 2016 - 23:04 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

الثاني والثالث والرابع من آب، محطة حوارية فاصلة ستظهر مدى امكانية النجاح في تحقيق خرق في الجمود السياسي، وحلحلة التأزم المتفاقم، على قاعدة الحوار الممهد للتوافق على سلة الحلول التي تشمل الانتخاب الرئاسي والاعداد الانتخابي عبر قانون جديد للانتخابات النيابية.

أما الأول من آب، فهو علامة فارقة في تاريخ اللبنانيين، ولاسيما في السنتين الأخيرتين، مع اشتداد المواجهة مع المجموعات الارهابية التكفيرية التي تحاول استدراج لبنان إلى لهيب المنطقة.

وبقدر ما تبدو الصورة قاتمة قبيل جلسات الحوار، التي كان يؤمل ان تشكل مدخلا لولوج الحلول، بقدر ما يجتمع اللبنانيون تحت راية جيشهم والقوى الأمنية في انجازات تتراكم يوما بعد يوم، وتبدو صيدا عاصمة الجنوب بوابتها اليوم مع تأكيد قياداتها عبر "تلفزيون لبنان" انها موحدة تحت سقف صون أمن المدينة والوطن، وتتقاطر جهودها مع الفصائل الفلسطينية لمنع محاولات التفجير والتسلل الارهابي عبر مخيم عين الحلوة.

وفي جديد المنطقة، تمديد للمفاوضات اليمنية في الكويت واستمرار التوتر الحدودي مع السعودية. ودعوة لاستئناف المفاوضات بين المعارضة والنظام في سوريا أواخر آب. وفي العراق محادثات لمسؤولين أميركيين تركز على خطط الحسم في الموصل.

أما العالم فعاش يوما جديدا من الارهاب المتنقل الذي حط في أكثر من عاصمة، وسط إقرار بريطاني على لسان مسؤول شرطة لندن بأن الاجراءات المتخذة رغم تشددها، ليست كافية لدحض احتمالات حصول عمل إرهابي.

وبالعودة الى الشأن المحلي، توضيحات لمصلحة الأرصاد الجوية بعد شائعات عن موجة حر غير مسبوقة تبدأ الاثنين، وفيها ان الحرارة المحسوسة التي تقارب 42 درجة، مختلفة عن مقاييس الحرارة المعتمدة التي يتوقع ان تتراوح بين 32 درجة و35 درجة غدا الاثنين.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

في عيده، إلتزام وطني كامل بنهج المؤسسة العسكرية، شرفا، تضحية ووفاء.

تشهد على بطولات الجيش، حدود شرقية أراد كسرها الإرهابيون، كما فعلوا على مساحات المنطقة، لكن المعادلة الثلاثية الذهبية التي يشكل الجيش عمودها الفقري، أفشلت المخططات الإرهابية.

عيد الجيش غدا، مناسبة لتجديد الوفاء، وإعلانِ الالتزام الشعبي الكامل بالمؤسسة العسكرية، ومطالبة بتجهيز وتسليح يواكب تحديات المرحلة.

أما التحديات السياسية، فتتظهر على طاولة الحوار المرتقبة الثلاثاء في عين التينة. خلوات ثلاث سيجلس فيها المتحاورون كلاعبين لا يمكن أن يسجلوا أي هدف من خارج حدود الملعب. ما يعني أن المسؤولية تقع على المتحاورين، وعليهم استيلاد حلول للرئاسة، وقانون الانتخابات، واستكمال طروحات السلة الكاملة.

النسبية عنوان وطني لصيغة انتخابية، لم يعد لبنان قادرا على تجاوزها. في النسبية يكمن الحل، وفيها إنتاج سلطة جديدة، ومن خلالها يتمثل اللبنانيون تمثيلا صحيحا. النسبية تلك عنوان لقانون انتخابي هو جزء من السلطة.

وفي السلة أيضا، تحقيق لمصالح الجميع، وإرضاء لكل القوى وليس لفريق واحد.

في الخارج انتظار، وخصوصا على صعيد انطلاق مفاوضات جنيف أواخر آب، ومحاولة المسلحين إعادة المعنويات لصفوفهم، كما بدا في الإعلان عما سميت "غزوة حلب"، فوعد المسؤول الشرعي ل"جيش الفتح" المقاتلين بسبعين حورية في الجنة في حال الذهاب لمحاربة الجيش السوري في حلب. ما يعني استخدام كل الوسائل لحشد مقاتلين هاربين يائسين، على مساحة الشمال السوري.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

إلى مزيد من الانفضاح تسير العلاقة الاسرائيلية- السعودية. من على المنابر المشتركة، وفي التغريدات والتصريحات وأمام الكاميرات، يسلك الجانبان سكة التصالح على حساب الأمة، والتآمر على مصالحها، والنكء بجراح شعوبها. وجليا يظهر كم ان هذه العلاقة تتجه إلى اتفاق سلام، حذر من تداعياته الأخلاقية والدينية الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في خطابه الأخير.

بالمجان تبيع السعودية قضايا الأمة للكيان المحتل، الذي لن ينسى طعم أشد الهزائم في تاريخه على يد المقاومة في لبنان. وأكثر فأكثر يدوي سقوط أساطير الاحتلال في تموز 2006 داخل اذهان قادته ومستوطنيه، وحبل الانتصار الالهي يزداد التفافا على رقابهم ويزيدهم اختناقا.

اختناق مشابه ينزل بالجماعات الارهابية في سوريا، وتحديدا في حلب حيث تنسج المعادلات الاستراتيجية بسواعد الجيش السوري والحلفاء. وعلى التصاق بالحدود السورية، قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي تضع نصب عينيها تحرير جزيرة الخالدية من تنظيم "داعش"، استكمالا للانتصارات الميدانية في الأنبار.

في لبنان، يحل عيد الجيش غدا مسبوقا بانجازات عديدة ضد الارهاب الاسرائيلي والتكفيري، ومدفوعا باصرار على حماية البلد مهما قلت الامكانات وكثرت الوعود الفارغة بالتسليح والدعم.

ويدا بيد، الجيش والمقاومة يصنعان سياج الحدود والداخل، وفي ظهرهما شعب يبقى ركن الصمود في معادلة الأمجاد الذهبية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

غدا الأول من آب، وفيه نحتفل بعيد الجيش. ومع ان العيد يأتي، وللسنة الثانية على التوالي، مجرحا بالغصة بسبب غياب الاحتفالات الرسمية الناتجة من غياب رأس الدولة، لكنه يبقى عيدا محملا بالمعاني والرموز، فالجيش يبقى مؤسسة المؤسسات، وهو ضمانة الحاضر ووعد المستقبل، ويرسم بعمله وتضحياته في الداخل وعلى الحدود، خريطة الأمان والاستقرار. ففي ظل الاهتزازات الكبيرة لكيانات المنطقة، يبقى الجيش رمز صمود الكيان اللبناني والدولة اللبنانية، بل رمز الـ10452 كيلومترا مربعا.

سياسيا، إنه الهدوء الذي يسبق العاصفة. فعطلة نهاية الأسبوع لم تشهد أي تطور سياسي مميز، باستثناء الانتخابات التمهيدية ل"التيار الوطني الحر" لاختيار مرشحيه إلى الانتخابات النيابية. وبمعزل عن كل ما قيل ويقال عن هذه الانتخابات، فإنها سجلت سابقة في تاريخ الأحزاب اللبنانية، وخصوصا انها جرت وفق آلية "one man one vote"، وهي آلية إذا طبقت في الانتخابات النيابية العامة، تسمح بتحقيق تمثيل حقيقي للناخبين يتجاوز الاعتبارات الطائفية والمذهبية والمناطقية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

عشية العيد الواحد والسبعين للجيش، قد يكون تكرار مقولة "بأي حال عدت يا عيد"، بمثابة الاجترار الممل. ولعل ما يزيد الطين بلة هذا العام، أن العيد يحل عشية ذكريين حزينتين: أولا، عجز دولة كاملة عن حماية جنودها إبان معركة عرسال في الثاني من آب 2014، حيث راحوا ضحايا الإهمال الرسمي بين شهيد ومخطوف. وثانيا، عجز الدولة نفسها عن تعيين قيادة قانونية للجيش وتركه تحت أهواء توقيع وزير.

هذا في الوجدان. أما في السياسة، فالأسبوع الطالع هو أسبوع الثلاثية الحوارية. غير أن عشيتها، يبدو أن البعض مصر على الفهم الخاطئ لكلام السيد حسن نصرالله أخيرا. فالسيد، وعلى عكس ما يرغب البعض، لم يسقط بند الرئاسة سهوا، ولا قصد التركيز على المسائل المطلبية، من كهرباء وماء وضرائب، من باب التسليم بأن لا رئاسة في المدى المنظور. فالأمين العام ل"حزب الله" تعمد عشية الخلوة، أن يوجه رسالة مفادها أن هذه السلطة لا يمكن أن تستمر، وأن الناس سيسقطونها حتما، وهو ما لا سبيل لتلافيه إلا بانتخاب رئيس... رئيس.

لكن، من قال إن قدرنا المحتوم في هذه الأيام هو الحزن فقط. ففي مقابل المشهد الحزين في لبنان والشرق الكئيب، مساحة فرح على مساحة الوطن الصغير. فمن البقاع إلى البقاع، حيث جال رئيس "التيار الوطني الحر" اليوم، وللمرة الرابعة على التولي في أقل من عام واحد، يستقطب حزب واحد أنظار الجميع. فمهما سيق في الإعلام، وعلى رغم التشويش الكثيف، الواضح أن "التيار" نجح على مدى عام في إدخال جملة من المصطلحات إلى القاموس الحزبي اللبناني. منها مثلا: انتخاب رئيس الحزب مباشرة من الشعب. وهذا الأمر بالتحديد، إذا لم يحصل في المرة الأولى بفعل التزكية الطبيعية، فموعده ثابت وفق النظام الداخلي بعد ثلاث سنوات تقريبا.

ومن المصطلحات أيضا، إجراء انتخابات على أساس نسبي، وهو ما جرى في انتخابات هيئات الأقضية ومجالسها، ثم المجلس السياسي الذي يمثل سلطة عليا في "التيار"، وصولا إلى مصطلح الانتخابات التمهيدية النيابية اليوم، التي بات اللبنانيون يدركون معناها، حيث لمسوها لدى حزب لبناني، بعدما اقتصرت علاقتهم بها سابقا على متابعة أخبار الانتخابات الرئاسية الأميركية، حيث يتنافس مرشحون من ضمن الحزبين الجمهوري والديموقراطي بحدة كبيرة، وعندما تصدر النتائج يلتف الجميع حول مرشح الحزب لتأمين وصوله.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

أرنبان سياسيان في عطلة الأسبوع، ارنب الرئيس نبيه بري والذي سينطلق بعد غد الثلاثاء، في ثلاثية حوارية لا يتوقع لها ان توصل إلى أي نتيجة، فملف الرئاسة قطع الطريق عليه اللقاء بين عراب طاولة الحوار الرئيس نبيه بري والنائب سليمان فرنجية، الذي أعلن انه لن ينسحب من السباق الرئاسي إلا باجماع وطني، وان لا الرئيس الأسد ولا السيد نصرالله سيطلبان منه سحب ترشحه. وملف قانون الانتخابات مقطوعة عليه الطريق، بسبب التباينات بين أعضاء طاولة الحوار. وهكذا سنصل مساء الخميس المقبل، موعد انتهاء الثلاثية، من دون أي نتيجة.

الأرنب الثاني سياسي وحزبي في آن، فالانتخابات التمهيدية في "التيار الوطني الحر"، حققت مفاجآت في مناطق وثبتت معادلات في مناطق أخرى. ونتائجها قد تستدعي قراءات معمقة لاستخراج خلاصات الزامية، خصوصا ان اللعبة الديموقراطية كل متكامل، ويجب أخذها بكليتها.

ومن النتائج الصاعقة، ان القيادي زياد عبس الذي فصل من "التيار" حقق في الأشرفية نتيجة موازية لتلك التي حققها نائب رئيس "التيار" نقولا صحناوي. ومن النتائج التي تعتبر مؤشرا أيضا، حلول النائب ابراهيم كنعان في المركز الأول في المتن، فيما حل الوزير الياس بو صعب في المرتبة الثالثة، والنائب نبيل نقولا في المرتبة السابعة.

صحيح ان هذه الانتخابات تمهيدية، لكنها تعكس مزاجا سياسيا، يعني ان ما بعد هذه الانتخابات ليس كما قبلها.

أما في الملف البيئي، فيبدو ان حزب "الكتائب" ماض في خطواته التصعيدية، من باب رفضه تحويل ساحل المتن الشمالي إلى "مزبلة".


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

أنظروا من يتحدث عن الفساد، الذين سرقوا مشاعات الدولة اللبنانية في الجنوب والبقاع وبيروت. أنظروا من يريد محاربة الفساد، الذين لم يتركوا مفصلا في الدولة إلا وأفسدوه، بالمحسوبيات والزبائنية.

أنظروا من يحاضر علينا بمحاربة الفساد، من يعطلون كل استحقاق انتخابي خدمة لدول أجنبية. أنظروا من يدعي العفة في محاربة الفساد، من تحولوا من قوة مقاومة إلى جيش احتلال وميليشيا غب الطلب، من بيروت إلى الكويت والبحرين والسعودية وسوريا والعراق واليمن، وغدا ربما في المريخ.

أنظروا من تذكر نهر الليطاني فجأة، الذي تسرح أزلامه وتمرح في الجنوب خصوصا ولبنان عموما، ويعتدون على البشر والشجر والحجر وكرامات الناس. أنظروا، في عرض النهر، هناك حزب يحترق ولا يجد غير الهروب إلى الملفات الداخلية، وسوف يغرق ومعه أوطان كثيرة.

أنظروا واسمعوا: لا وطن بلا رئيس وانتخابات وتداول سلطة، والفساد خيط صغير جدا من خيوط الانهيار الكبير.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

قبل سنتين، أو ما قبل الميلاد الأخضر، فهذا الجيش صانه ربه ولمدى الأزمان خذله. العالم تركه، العرب حاربوه بحجب سلاحهم، نصروا عليه الجيش الإرهابي الأسود، فإن الجيش اللبناني في عيده منبت للرجال "ومعافى يا عسكر لبنان" حيث كنت واستحضرت المعارك، وحيث جنودك يشرقون كالشمس عند الحدود يفرض عليهم القتال، ثم يفرضون النصر.

هذا العسكر الذي اقتيد غيلة ذات عيد، فخطف وقتل على أيادي السوء الإرهابية في عرسال، وبالتعاون مع أياد لبنانية صديقة. عامان على الخطف وحسين يوسف الأب المثالي لا يزال ينتظر، يشارك الموجوعين مرارتهم، يمشي في المسيرات المحقة، يطوف القضايا الوطنية، ثم يجلس وحيدا يراقب عودة محمده من الجرد، ومعه ثمانية آخرون لا خبر عنهم لدى "داعش".

للمنتظرين عائدا، للعسكر المخطوف، للجنود المتأهبين، للزنود السمر، للحارسين بحرنا وبرنا ودرة الشرقين، فإن هذا الوطن لم يكن مرة لينتصر بالتسول على أبواب العرب. وبحسرة العيد نفذ أهالي المخطوفين اليوم، وقفة عز استعادت الذكرى المرة، وصوبت السهام نحو الدولة، علما أن السلطة اللبنانية بأجهزتها العاملة على خط التفاوض لم توفر فرصة حوار مع الخاطفين إلا وأقدمت عليها، إلى أن انقطعت الخطوط.

العيد المؤجل، اختصر باعتصام وبرسالة اعتذار حكومية عن الاحتفال المركزي بسبب الفراغ الرئاسي، في وقت يتمدد هذا الفراغ إلى كل المؤسسات، يتقدمها مجلس النواب طويل العمر قصير الفعل، والعازم على التمديد الثالث ما لم يتوافر القانون. وفي هذا الإطار، رأى نائب رئيس المجلس فريد مكاري ان التمديد سيشكل جريمة لا تغتفر، ورأى إن النسبية ليست الأفضل وستنتج أفشل مجلس في التاريخ. وهنا يقع مكاري في جريمة لا تغتفر لأن المجلس النيابي الحالي لن يأتي أسوأ منه.

وباللغة الانتخابية الديمقراطية شكلا، الضاربة عمقا في التجربة التمهيدية الأميركية، جرت انتخابات "التيار الوطني الحر" لاختيار المرشحين للانتخابات النيابية. وبالديمقراطية دخل زياد عبس الصناديق، بعد ان أخرج من التيار، فكان شبح المفصولين الحاضر الأقوى في انتخابات "التيار". ومن التزم الصمت لئلا يقصى عن المعركة، سيكون صوته مدويا بعد ان انتخب بأضعاف منافسيه. آلان عون، سيمون ابي رميا وكثيرون ممن وضعوا على اللائحة السوداء، تظهر النتائج الأولية فوزهم الكاسح.