2018 | 10:17 حزيران 20 الأربعاء
"الجزيرة": وزير الدفاع الماليزي يقول إن بلاده تراجع نشر قواتها في السعودية | التحكم المروري: جرح 9 أشخاص بحادث سير على طريق داخلية في غزير | حاكم مصرف لبنان رياض سلامة يؤكد للرئيس عون انّ الإستقرار النقدي ولا سيّما الليرة اللبنانية ثابت ومستمر ولبنان بقي في منأى عن الأزمات | طالبان تقتل 30 جنديا أفغانيا في كمين بأقصى غرب البلاد في أول هجوم كبير منذ وقف إطلاق النار | أنقرة ورغم معارضة الكونغرس ستبدأ اعتبارا من اليوم باستلام مقاتلات الجيل الخامس من طراز "F-35" الأميركية | رئيس كوريا الجنوبية: هناك هدف مشترك يجمعني مع بوتين وهو تحقيق السلام ونزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية | الجسر لـ"صوت لبنان (93.3)": على الحكومة أن تكون إئتلافية أي أن تضم بشكل أساسي الكتل السياسية الكبرى | التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن يعلن السيطرة على مطار الحديدة | المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: ترامب لم يتصل هاتفيا يوم الأحد بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون رغم وعده بذلك | لبنان: بين الانقاذ والاعدام | احصاءات التحكم المروري: 24 جريحا في 16 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الماضية | هبوط طائرة تابعة للخطوط الكويتية بسبب خلل فني في مطار الكويت |

ورشة عمل لبلديات منطقة البحر المتوسط المضيفة للاجئين

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 02 حزيران 2016 - 11:51 -

اختتم ممثلون عن البلديات في دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتركيا ورشة عمل للبلديات المضيفة للاجئين، نظمها مركز التكامل المتوسط بالشراكة مع مجموعة البنك الدولي وبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية، بدعم من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي ولجنة الانقاذ الدولية ومنظمة المدن المتحدة والادارات المحلية فرع الشرق الاوسط وغرب آسيا، ومؤسسة العون والتعاون التقني والتنمية ومشروع استراتيجيات التمنية المستدامة المدنية.

وهدفت الورشة، التي استمرت يومين، الى تعزيز التبادل الاقليمي للمعرفة وتعلم المجتمعات المضيفة من بعضها البعض على افضل الممارسات والحلول المبتكرة لتحقيق الرفاه المشترك للاجئين والمجتمعات المضيفة. كما أتاحت فرصة التشارك في المبادرات والخطوات العملية التي تضمن استجابة فعالة لازمة اللاجئين.

تضمنت الورشة مجموعات عمل تفاعلية شملت مواضيع عدة ابرزها: التعاون بين البلديات ضمانا للمرونة، الاستعداد من اجل تقديم الخدمات والتنمية الاقتصادية المحلية والادماج في سوق العمل والتماسك الاجتماعي. كما شملت زيارة ميدانية لمدينة اربد.

وتناولت النقاشات الرئيسية النقاط الآتية: الحاجة الى تنسيق الاستراتيجيات على المستويات الوطنية والمحلية من أجل مواجهة التحديات التي ألقت بحملها على المجتمعات المضيفة في الاردن ولبنان وتركيا، فضلا عن مدن في منطقة شمال افريقيا واوروبا وخصوصا على مستوى تقديم الخدمات والتمنية الاقتصادية المحلية، والادماج في سوق العمل والتماسك الاجتماعي، أولوية التركيز على الشراكة بين العمل الانساني والتنموي على الامد القصير والمتوسط دعما للاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة على حد سواء (فرص العمل، الاسكان، النفايات الصلبة وغيرها)، الحاجة الى رصد الموارد وتعزيز التعاون متعدد الشركاء من اجل رفاهية اللاجئين والمجتمعات المضيفة.