2020 | 01:18 كانون الثاني 25 السبت
وزير الداخلية التركي: عمال الإنقاذ يبحثون عن 30 مفقودا تحت أنقاض مبان مدمرة نتيجة الزلزال | ترامب يشيد بجهود الصين لمحاولة احتواء فيروس كورونا المستجد | إحراق قبضة الثورة في مدينة النبطية | فرنسا تعلن إصابة ثالثة بفيروس كورونا | وحدات الجيش السوري خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي هيئة تحرير الشام موقعة خسائر كبيرة في صفوفهم | الميادين: اعتراف المسلحين بسيطرة الجيش السوري على قرية الدير الشرقي التي تبعد 4 كلم عن معرة النعمان | الميادين: وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معرحطاط | الميادين: الجيش السوري يتقدم باتجاه مدينة معرة النعمان | أردوغان: مؤسساتنا تتخذ جميع التدابير اللازمة لتجاوز تبعات زلزال ألازيغ بأقل خسائر وضمان سلامة مواطنينا | محمد نمر للـ ال بي سي: الحل بمنظومة جديدة وتقصير ولاية رئيس الجمهورية | فرنسيون يتظاهرون بالمشاعل ضد الحكومة | الميادين: وقفة احتجاجية في الأردن للمطالبة بإلغاء اتفاقية الغاز مع إسرائيل |

ورشة عمل لبلديات منطقة البحر المتوسط المضيفة للاجئين

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 02 حزيران 2016 - 11:51 -

اختتم ممثلون عن البلديات في دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا وتركيا ورشة عمل للبلديات المضيفة للاجئين، نظمها مركز التكامل المتوسط بالشراكة مع مجموعة البنك الدولي وبرنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية، بدعم من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي ولجنة الانقاذ الدولية ومنظمة المدن المتحدة والادارات المحلية فرع الشرق الاوسط وغرب آسيا، ومؤسسة العون والتعاون التقني والتنمية ومشروع استراتيجيات التمنية المستدامة المدنية.

وهدفت الورشة، التي استمرت يومين، الى تعزيز التبادل الاقليمي للمعرفة وتعلم المجتمعات المضيفة من بعضها البعض على افضل الممارسات والحلول المبتكرة لتحقيق الرفاه المشترك للاجئين والمجتمعات المضيفة. كما أتاحت فرصة التشارك في المبادرات والخطوات العملية التي تضمن استجابة فعالة لازمة اللاجئين.

تضمنت الورشة مجموعات عمل تفاعلية شملت مواضيع عدة ابرزها: التعاون بين البلديات ضمانا للمرونة، الاستعداد من اجل تقديم الخدمات والتنمية الاقتصادية المحلية والادماج في سوق العمل والتماسك الاجتماعي. كما شملت زيارة ميدانية لمدينة اربد.

وتناولت النقاشات الرئيسية النقاط الآتية: الحاجة الى تنسيق الاستراتيجيات على المستويات الوطنية والمحلية من أجل مواجهة التحديات التي ألقت بحملها على المجتمعات المضيفة في الاردن ولبنان وتركيا، فضلا عن مدن في منطقة شمال افريقيا واوروبا وخصوصا على مستوى تقديم الخدمات والتمنية الاقتصادية المحلية، والادماج في سوق العمل والتماسك الاجتماعي، أولوية التركيز على الشراكة بين العمل الانساني والتنموي على الامد القصير والمتوسط دعما للاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة على حد سواء (فرص العمل، الاسكان، النفايات الصلبة وغيرها)، الحاجة الى رصد الموارد وتعزيز التعاون متعدد الشركاء من اجل رفاهية اللاجئين والمجتمعات المضيفة. 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني