2019 | 04:51 تشرين الأول 20 الأحد
جعجع ردا على سؤال: لا صحة للتحليل باننا اتفقنا مع الحريري على التقدم باستقالات وزرائنا على أن لا يقبلها | ساحة رياض الصلح ما زالت تعجّ بالمتظاهرين رغم مغادرة عدد كبير منهم | قتيل نتيجة انقلاب سيارة على اوتوستراد المحمرة العبدة | التحركات متواصلة في ساحة العلم في صور | دعوات للتجمع غدا في ساحات التظاهر للمطالبة باستقالة الحكومة وتحقيق المطالب | كلمة لرئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع عقب اجتماع تكتل الجمهوريّة القويّة في معراب عند الساعة 11:30 مساءً | بدء عودة المعتصمين إلى ساحة العبدة | معلومات صحافية: "القوات" ستعلن استقالتها من الحكومة خلال ربع ساعة | ماكرون يطالب جونسون بتوضيح موقف بريطانيا من "بريكست" | وزارة الدفاع التركية: نراقب عن كثب انسحاب إرهابيي ي ب ك من حدود المنطقة الآمنة خلال 120 ساعة تبقى منها 72 ساعة بموجب الاتفاق بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية | رئيس الحكومة البريطانية أبلغ رئيس المجلس الأوروبي بأنه سيرسل رسالة لبروكسل حول بريكست مساء اليوم | أسامة سعد لـ"الجديد": فلتسقط كل التسويات الفوقية التي تقام فقط للحفاظ على توازنات طائفية ومذهبية سخيفة لكنّ الشعب يدفع الأثمان |

لحود استقبل الامين العام للمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات

أخبار محليّة - الخميس 12 أيار 2016 - 14:50 -

استقبل الرئيس العماد اميل لحود في دارته في اليرزة، امين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات ومنظمة جامعة الشعوب العربية السفير هيثم ابو سعيد، ورئيس التيار الأسعدي، ورئيس اللجنة الدولية في المنظمة لدى المحاكم الدولية معن الأسعد.

وتحدث بو سعيد، فقال: "أن تركيا التي رفضت كل تعاون دولي منذ أيلول 2015، والذي يقضي بمحاربة داعش على حدودها مع سوريا في الشمال، متورطة في المقابل مع هذا التنظيم الإرهابي".

وحذر "المحفل الدولي من الأعمال الإلتفافية التي تقوم بها أنقرة اليوم بإعادة المشهد نفسه من خلال إتفاق ضمني حصل بين قيادة داعش العسكرية مع عناصر مخابراتية داخل الأراضي السورية (منطقة حلس وبرسوس) يقضي بفبركة أنشطة عسكرية داخل الأراضي التركية ضمن مخطط مسبق أعد له سلفا من أجل إعطاء الذريعة للحكومة التركية برفع سقف المطالب السياسية في الأروقة الدبلوماسية الغربية لتمرير مطلب إعادة النظر والموافقة على قيام منطقة حرة تمتد من مدينة "جرابلس" حتى مدينة "مارع" بريف حلب الشمالي وبعمق 40 كيلومترا داخل الأراضي السورية".

اضاف :"ان الإتحاد الأوروبي يدرك هذا الامر وهو على علم بكل التفاصيل، الاَّ ان الاتحاد يقوم بتسوية سياسية مع أنقرة تقضي بتخفيف عدد النازحين السورين في الغرب مقابل القبول بالمنطقة العازلة المطلوبة وإطلاق يد تركيا عليها تحت حجة تأمين منطقة آمنة للسوريين".

وتابع: "وفي سياق متصل فإن الولايات المتحدة الاميركية ستقوم بنشر بطاريات مضادة للصواريخ (باتريوت) ومنصات صاروخية متعددة على الحدود التركية السورية، كما ستقوم بإغلاق منطقة منبج في شمال حلب للأهداف ذاتها، كما ستقوم (القوات الاميركية) بدعم المشروع الجديد الذي يقضي بإعادة رسم خارطة الشرق الاوسط ليتماشى والواقع الاجتماعي الحالي الذي تم إنشاؤه وفق مخطط إسرائيلي ومركز القرار في البنتاغون، وهذا المشروع بات من البنود الجدية الذي يتم طرحه في الكواليس الدبلوماسية من اجل الخروج من الدوامة الحاصلة".

كما التقى لحود وفدا من برمانا هاي سكول.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني