2019 | 07:58 كانون الأول 07 السبت
بري لـ"الجمهورية": في الأساس كنت سأسمّي الحريري وبما أنه يدعم سمير الخطيب فسأسمّيه مع كتلة التحرير والتنمية | مصادر لـ"الجمهورية": باريس أبلغت الى لبنان عبر قنواتها السياسية انها تقف معه وحريصة على ان يتجاوز محنته وتقديم كل ما يلزم لمساعدته | مصادر قصر بعبدا لـ"اللواء": اقفال الطرقات أمر ممنوع بشكل قاطع وقيادة الجيش والقوى الأمنية سبق لها ان أكدت هذا القرار | "اللواء": "المستقبل" ستجتمع الاحد لتقرير الموقف كما ان "اللقاء الديموقراطي" ستجتمع الاحد" | مطلق النار السعودي وصف الولايات المتحدة بأنها "دولة شريرة" قبل هجوم القاعدة | المرصد السوري: القوات الكردية تقصف مواقع القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال حلب | الداخلية العراقية: حصيلة ضحايا إطلاق النار في بغداد بلغت 4 قتلى و80 جريحاً | الخزعلي: طاعة المرجعية الدينية واجبة ولا سلاح إلا سلاح الدولة وحذار من الفتنة الداخلية في العراق | انتشال جثة مواطن من أسفل وادي سحيق في سرحمول ونقلها إلى المستشفى | قطع السير على مستديرة السلام في طرابلس | الرئيس الباكستاني: علاقتنا بالمملكة العربية السعودية تشهد تطور ونمو ملحوظ | وكالة عالمية: مجلس النواب الأميركي يمرر قرارا غير ملزم يعتبر حل الدولتين وحده ضامنا للسلام الفلسطيني الإسرائيلي |

لحود استقبل الامين العام للمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات

أخبار محليّة - الخميس 12 أيار 2016 - 14:50 -

استقبل الرئيس العماد اميل لحود في دارته في اليرزة، امين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات ومنظمة جامعة الشعوب العربية السفير هيثم ابو سعيد، ورئيس التيار الأسعدي، ورئيس اللجنة الدولية في المنظمة لدى المحاكم الدولية معن الأسعد.

وتحدث بو سعيد، فقال: "أن تركيا التي رفضت كل تعاون دولي منذ أيلول 2015، والذي يقضي بمحاربة داعش على حدودها مع سوريا في الشمال، متورطة في المقابل مع هذا التنظيم الإرهابي".

وحذر "المحفل الدولي من الأعمال الإلتفافية التي تقوم بها أنقرة اليوم بإعادة المشهد نفسه من خلال إتفاق ضمني حصل بين قيادة داعش العسكرية مع عناصر مخابراتية داخل الأراضي السورية (منطقة حلس وبرسوس) يقضي بفبركة أنشطة عسكرية داخل الأراضي التركية ضمن مخطط مسبق أعد له سلفا من أجل إعطاء الذريعة للحكومة التركية برفع سقف المطالب السياسية في الأروقة الدبلوماسية الغربية لتمرير مطلب إعادة النظر والموافقة على قيام منطقة حرة تمتد من مدينة "جرابلس" حتى مدينة "مارع" بريف حلب الشمالي وبعمق 40 كيلومترا داخل الأراضي السورية".

اضاف :"ان الإتحاد الأوروبي يدرك هذا الامر وهو على علم بكل التفاصيل، الاَّ ان الاتحاد يقوم بتسوية سياسية مع أنقرة تقضي بتخفيف عدد النازحين السورين في الغرب مقابل القبول بالمنطقة العازلة المطلوبة وإطلاق يد تركيا عليها تحت حجة تأمين منطقة آمنة للسوريين".

وتابع: "وفي سياق متصل فإن الولايات المتحدة الاميركية ستقوم بنشر بطاريات مضادة للصواريخ (باتريوت) ومنصات صاروخية متعددة على الحدود التركية السورية، كما ستقوم بإغلاق منطقة منبج في شمال حلب للأهداف ذاتها، كما ستقوم (القوات الاميركية) بدعم المشروع الجديد الذي يقضي بإعادة رسم خارطة الشرق الاوسط ليتماشى والواقع الاجتماعي الحالي الذي تم إنشاؤه وفق مخطط إسرائيلي ومركز القرار في البنتاغون، وهذا المشروع بات من البنود الجدية الذي يتم طرحه في الكواليس الدبلوماسية من اجل الخروج من الدوامة الحاصلة".

كما التقى لحود وفدا من برمانا هاي سكول.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني