2019 | 09:03 آب 21 الأربعاء
"التحكم المروري": جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد صيدا صور قرب افران شمسين | وسائل إعلام إيرانية: ناقلة النفط الإيرانية الموجودة في مياه المتوسط ستكون تحت رعاية الحرس الثوري | ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند | أوستراليا تنضم إلى التحالف الذي تقوده واشنطن لحماية الملاحة في مضيق هرمز | انخفاض سعر صفيحة البنزين 95 أوكتان 400 ليرة و98 اوكتان 500 ليرة والديزل 100 ليرة | عبدالله: أتمنى أن تكون الورقة الاقتصادية التي يجري الحديث عنها قد لحظت إجراءات وتدابير إعادة تحريك السوق العقاري | قوى الأمن: ضبط 1029 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 106 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار بتاريخ الأمس | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية في انطلياس باتجاه بيروت | جريح نتيجة حادث صدم على طريق عام جعيتا بالقرب من المستديرة وحركة المرور كثيفة في المحلة | "الجمهورية": القضاء تسلّم دفعة أولى من المطلوبين للتحقيق من طرفي النزاع في قبرشمون بانتظار البتّ بطلب الاشتراكي تنحية القاضي باسيل ليصار الى تسليم بقية المطلوبين | الشرطة الهندية: قتيلان في تبادل لإطلاق نار في كشمير | مصادر "القوات": سنطالب بأن تكون المرحلة المقبلة مرحلة إستنفار حكومي وإقتصادي من أجل مواجهة التحدّيات الصعبة التي تمرّ بها البلاد |

السوريّون وفرح القيامة

باقلامهم - الأربعاء 27 نيسان 2016 - 06:41 - الأب د. جورج مسوّح

"المسيح قام، يا فرحي". هذه العبارة كانت لا تفارق القدّيس سيرافيم ساروفسكي. كانت تحيّته الوحيدة للناس الذين يلتقيهم صبحًا ومساءً.
المسيح قام، يا فرحي. فمن أين أتى فرح سيرافيم؟ من الرجاء بأنّ قيامة المسيح لا قيمة لها إنْ لم تكن غايتها قيامة كلّ البشر. لقد غمره الفرح لأنّه أدرك أنّه قائمٌ، بلا ريب، ليس في اليوم الأخير فحسب، بل منذ الآن. "أنا القيامة والحياة، مَن آمن بي، وإنْ مات، يحيا، وكلّ مَن يحيا ويؤمن بي لن يموت" (يوحنّا 11، 25-26).
 "المسيح قام، يا فرحي" هي سلاحنا الوحيد في وجه الظلاميّين. "هؤلاء بالمركبات وهؤلاء بالخيل، أمّا نحن فإنّما ندعو باسم الربّ إلهنا. هم تعرقلوا وسقطوا، ونحن قمنا ونهضنا" (المزمور 19). نعم، هؤلاء بالطائرات والدبّابات والصواريخ والبنادق والسواطير والسكاكين... ونحن سنقوم وننهض.
 لم ندرِ ما نوع السلاح الذي قتل به قايين أخاه هابيل. أيًّا يكن نوعه، كان بلا فاعليّة. فدم هابيل ظلّ يصرخ من الأرض. دمه ظلّ حيًّا يصرخ. ومنذ هابيل ما زالت تراق الدماء. لكنّ القتلة والمقتولين كلّهم ماتوا. الموت عادل لا يهاب أحدًا من البشر. حتّى الذي يرتوي من الموت سيأكله الموت.
 غير أنّ ربّ الحياة لن يدع قدّيسيه يرون فسادًا. الحياة لا يمكن أن تتساكن مع الموت. مَن أقام في الله منذ اليوم لن يغادره الله لحظة الممات. سيحييه. لن يتركه في الجحيم، بل موت البارّ هو انتقال من الجحيم الأرضيّ إلى الفرح الأبديّ.
 لا يعني هذا الكلام أنّنا ندعو إلى تشهّي الموت. هذه خطيئة. علينا أن نحبّ الحياة، ونعمل من أجل سيادة السلام والمحبّة والوداعة واللطف. لكنّ عدم ذكر الموت هو بدء الانزلاق إلى الخطيئة والأثم. أن يظنّ الإنسان نفسه خالدًا على هذه الأرض هو الشرك بعينه.
 "المسيح قام، يا فرحي"، نقول لكلّ المعذَّبين في الأرض، وبخاصّة للسوريّين كافّة، وإنْ كان وقع هذه العبارة في آذانهم ثقيلاً. فماذا يعني أن نقول هذه العبارة لمن يريد الخلاص من الشرّ المحيط به من كلّ حدب وصوب؟ كيف نقولها لـمَن يريد خلاصًا قريبًا، رغيف خبز لأولاده، سقفًا يؤويه وعائلته؟ في الحقيقة، لا يمكن أن نقول هذه العبارة إذا لم نحبّهم ونكرمهم ونسعى إلى تلبية حاجيّاتهم، أي أن نحمل صليبهم، صليب الفرح المؤدّي إلى القيامة.
 السوريّون مدعوّون إلى التمسّك بالرجاء. فاليأس موت أشدّ مرارة من الموت الجسديّ. لا يغيظ المعتدي أمرٌ أكثر من أن يرى المعتدى عليه شجاعًا، متعلّقًا بمبادئه، متمسّكًا بالرجاء، غير مذلول. ليس ما يغيظه أكثر من يراه قائمًا من بين الأموات قبل أن يموت.
 "المسيح قام، يا فرحي". تحيّة سيرافيم ساروفسكي هي، بلا ريب، تحيّة المطرانين الحلبيّين بولس يازجي ويوحنّا إبراهيم. هما يهتفان، حيثما هما، مع القديس بولس الرسول، لعموم السوريّين: "افرحوا في الربّ كلّ حين، ونقول أيضًا افرحوا، وليظهر حلمكم لجميع الناس فإنّ الربّ قريب" (فيلبي 4، 4).
لن ينزع منّا أحد هذا الفرح. أكنّا في هذا العالم أم في العالم الآخر، نحن سمتنا الفرح. ومن سيمائهم تعرفونهم. المسيح قام، يا فرحي.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني