2019 | 16:56 شباط 17 الأحد
الحديدة: موافقة الأطراف في لجنة إعادة الانتشار على فتح الطريق إلى مطاحن البحر الأحمر | حركة طالبان تعلن تأجيل اجتماعها المقرر مع المبعوث الأميركي إلى أفغانستان في إسلام آباد | حسن مراد: نترك خلفنا الخلافات السياسية وراءنا ونؤكد على ثقة الشعب وعلى ثقة المجلس النيابي لحكومة العمل | رئيس الوزراء البولندي يلغي زيارته إلى إسرائيل ضمن قمة مجموعة فيسغراد | تفريق تظاهرة في الخرطوم والاعلان عن وفاة متظاهر | "عربي 21": 10 قتلى بقصف عنيف للنظام على حلب | عدوان للـ"ام تي في": عدد كبير من الموظفين الذين دخلوا الى الإدارات العامة في العام الماضي ينتمون الى "تيّار المستقبل" | إيران تكشف النقاب عن الغواصة "فاتح" الأكثر تطوراً في سلاحها البحري بحضور روحاني | عدوان للـ"ام تي في": الموسوي اتصل بأبي اللمع واعترف بالخطأ وطلب معالجة الموضوع واتصلت ستريدا بالموسوي الذي أكد السعي لحل المسألة | "ام تي في": الوضع هادئ في منطقة الشويفات بعد إطلاق النار ليلاً على نزار أبي فرج شقيق علاء أبي فرج | سليم الصايغ للـ"ام تي في": نُجري انتخابات ديمقراطية والنتائج ليست معروفة وهناك حرية تعبير وهناك تعديلات اصلاحية في الحزب | الأسد: الدولة السورية تعمل على إعادة كل نازح ومهجر ترك منزله بفعل الإرهاب لأن هذه العودة هي السبيل الوحيد لإنهاء معاناتهم |

اليونيسف: 87 مليون طفل دون سن السابعة لم يعرفوا بحياتهم شيئا سوى النزاع

التقارير - الخميس 24 آذار 2016 - 09:28 -

أفادت اليونيسف اليوم بأن 86.7 مليون طفل دون سن السابعة أمضوا حياتهم بالكامل في مناطق النزاع، مما يعرض نموهم الدماغي للخطر.

فخلال أول 7 سنوات من حياة الطفل، يمكن لدماغ الطفل أن يُفّعل 1,000 خلية دماغية في كل ثانية. وتستطيع كل واحدة من هذه الخلايا، التي تُعرف بالخلايا العصبية، أن ترتبط بحوالي 10,000 خلية أخرى آلاف المرات في كل لحظة. وهذه الوصلات العصبية هي لبنات البناء لمستقبل الطفل، حيث تحدد لياقته الصحية، وسلامته العاطفية، وقدرته على التعلم في المستقبل.

يتعرض الأطفال الذين يعيشون في مناطق النزاع في كثير من الأحيان للصدمة الشديدة، مما يعرضهم للتوتر السام، وهي حالة تثبط من نمو وصلات الخلايا الدماغية – الأمر الذي يؤثر على نموهم الإدراكي والاجتماعي والجسدي على المدى الطويل.

وفي هذا الصدد يقول بيا بريتو، مدير برنامج تنمية الطفولة المبكرة في اليونيسف: "إضافة إلى التهديدات الجسدية المباشرة التي يواجهونها في حالات الأزمات، يعاني الأطفال من ندوب عاطفية عميقة مدى الحياة".

تبين أرقام اليونيسف أن طفلا واحدا من كل 11 طفلا دون سن السادسة أمضوا فترة النمو الحساسة هذه في خضم النزاع.

ويضيف بريتو: "يحرم النزاع الأطفال من الأمان، والأسرة، والأصدقاء، واللعب والروتين. وهذه جميعها من عناصر الطفولة التي تعطي الأطفال الفرصة الأفضل للنمو والتعلم بشكل فاعل، وتمكنهم من المساهمة في اقتصادهم ومجتمعاتهم، وبناء مجتمعات قوية وآمنة عندما يصلون مرحلة الرشد".

ويقول: "ولذا يجب علينا أن نستثمر أكثر في تزويد الأطفال ومقدمي الرعاية بالإمدادات الضرورية والخدمات اللازمة لهم، بما فيهم مواد التعلم، والدعم النفس – اجتماعي، والمساحات الآمنة الصديقة للطفل التي تمكنهم من استعادة إحساسهم بطفولتهم بالرغم من النزاع".

يولد الطفل بحوالي 253 مليون خلية عصبية فاعلة، ولكن بلوع الدماغ لقدراته الكاملة، أي بليون خلية عصبية فاعلة، في سن الرشد من عدمه، يعتمد بشكل كبير على تنمية الطفولة المبكرة. والتي تتضمن الرضاعة الطبيعية والتغذية المبكرة، والتحفيز المبكر من قبل مقدمي الرعاية، وفرص التعلم المبكرة وفرصة النمو واللعب في بيئة آمنة وصحية.

تعمل اليونيسف ضمن استجابتها في حالات الطوارئ الإنسانية والأزمات الممتدة على الحفاظ على الأطفال في بيئة صديقة للطفل، وتوفير حقائب الطوارئ التي تتضمن مواد اللعب والتعلم. دعمت حقائب الطوارئ أكثر من 800,000 طفل يعيشون في سياقات الطوارئ في السنة الماضية وحدها.