hit counter script

مجتمع مدني وثقافة

مهرجان طيران الامارات للاداب

الإثنين ٢٠ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 19:20

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

تشارك كاتبة قصص الأطفال اللبنانية رانيا زغير في الدورة الثانية عشرة لمهرجان طيران الامارات للاداب، الذي سيقام في مدينة دبي، الامارات العربية المتحدة في الفترة من الثلاثاء 4 إلى الاحد 9 فبراير 2020. وكما جرت العادة, تتوقع ادارة المهرجان مشاركة أكثر من 30000 طالب من مدارس الامارات، مما له الاثر الكبير في تعميق حب الكلمة المقروءة والمكتوبة في نفوسهم. يستضيف المهرجان كتاب من مختلف أنحاء العالم مما يتيح لهم الفرصة لتوسيع دائرة معارفهم من المبدعين من مختلف أنحاء العالم وإقامة أواصر صداقات جديدة.

وعن دعوتها للمشاركة قالت رانيا زغير:
"سعيدة بمشاركتي بكون المهرجان استقبل أكثر من 1500 كاتب ومفكر ومبدع من جميع أنحاء العالم خلال السنوات الاحدى عشرة الماضية. سيكون لي جلسات قرائية مع الصغار وجلسة حكي مع الكبار مشاطرة الجماهير شغفهي بااكتب, المطالعة العامة والثقافة. بالنسبة لي، فإن أفضل شعورهورؤية القاعات مليئة بالاشخاص من مختلف الجنسيات والأعمار والثقافات جنبا الى جنب في تناسق، متعطشين الى المتعة االادبية ومستعدين للشعور بالدهشة. إن مثل هذه األجواء تجعلني أتفاءل بمستقبلنا المشترك. أعتقد أنكم توافقوني الرأي بأن قابلية القراءة الجيدة والصحيحة تؤثر على كافة جوانب حياة الفرد وقد ثبت أنها تمنح الطفل بداية جيدة في العالم التنافسي اليوم وتسهم في نجاحاته المستقبلية في عمله، وفي منحه أسباب الصحة والسعادة".

رانيا زغيرعضو لجنة تحكيم القصص المشاركة في مسابقة دار جامعة أكسفورد للطباعة والنشر لكتابة القصة والتي يطلقها مهرجان طيران الإمارات للآداب كل عام لتشجيع طلاب المدارس والجامعات في دولة الإمارات على الكتابة الإبداعية.
تقدم عدد كبير من الكتاب الصغار من الفئة العمرية 11 سنة وما دون بقصصهم. توجب على المحكم اختيار المراكز الثلاث الأولى، لنيل الجائزة. الموضوع لهذا العام هو (غداً) ونقصد به أي موضوع يختص بالمستقبل أو الخيال بفروعه المختلفة أو أي فكرة أخرى تتطرق لموضوع "غداً" من أفكار الطلاب المشاركون. سيتم الاعلان عن اسماء الفائزين يوم السبت 8 فبراير الساعة 13:15 في فندق الانتركونتينانتال, دبي.
وعن هذه التجربة قالت زغير:
"لا استطتيع الا ان اعبر عن سعادتي وافتخاري باختياري عضوا في هذه اللجنة، فلا شيئ اجمل عندي من المشاركة في مشروع كمشروعكم. مشروع قائم على اكتشاف المواهب الاصيلة للطفل، والابتعاد عن التقليد.انني لا استطتيع الا ان احي جهودكم الهادفة الى ايقاظ ذكاء الاطفال وحفزهم الى الابداع. فمن المهم ان نجد في زمن العولمة من مازال يهتم بتحريض خيال الاطفال وشحذ رؤيتهم للمكان والزمان عبر تشجيعهم على كتابة موضوعات لها قيمة انسانية تقوم على المبادرة ، وقبول الاخر ونبذ العنف واطلاق العنان للخيال.
مرة اخرى اكرر شكري لكم على اختياري عضوا في هذه اللجنة علنا نستطتيع ان نساهم جميعا في خلق مقاربة جديدة ادبية وفنية لاطفالنا تلبي حاجاتهم الفكرية والنفسية والمعرفية والعقلانية".


 

  • شارك الخبر