مجتمع مدني وثقافة

الأب عبود الكرملي استقبل مهنئين بانتخابه رئيسا لكاريتاس

السبت ٢٥ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 23:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

استقبل الأب ميشال عبود الكرملي، مهنئين من مختلف المناطق، بمناسبة انتخابه رئيسا لرابطة "كاريتاس" لبنان، وذلك في دار مطرانية أبرشية طرابلس المارونية في بلدة القبيات، في حضور النائب الأسقفي الماروني العام في عكار الأباتي الياس جرجس، الرئيس الإقليمي للرهبنة الكرملية في لبنان الأب ريمون عبدو وأعضاء إقليم "كاريتاس" عكار.

وحضر مهنئا: المفتي الشيخ زيد بكار زكريا، رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة على رأس وفد من المشايخ، عضو الهيئة الشرعية في المجلس الإسلامي العلوي الشيخ حسن حامد، وفد من كهنة الكنيسة الأرثوذكسية في عكار، كهنة موارنة، مرجعيات دينية، فاعليات سياسية وأمنية وحزبية، رؤساء وأعضاء الحركات الكشفية والرسولية في المنطقة، وفد من متطوعي الصليب الأحمر اللبناني، ممثلو هيئات وجمعيات وأخويات، رؤساء اتحادات بلدية وبلديات ومخاتير من مختلف المناطق العكارية.

زكريا

وألقى زكريا كلمة بالمناسبة، هنأ في مستهلها الأب عبود ب"توليه رئاسة هذه المؤسسة العالمية والإنسانية، التي تعنى وتهتم بأمور الخير وإسعاف الناس والمحتاجين".

وقال: "أمر جميل أن تكون رئاسة هذه المؤسسة في عكار، التي جسدت كل معاني الحرمان بكل صوره وأنواعه. وكلنا ثقة بأن الرجل المناسب بالمكان المناسب، خصوصا مع معرفتنا به، وبتواضعه ومحبته للعمل الإنساني، في ظل جنون العظمة الذي ضرب بعض المسؤولين، وغياب التواضع والرحمة والإنسانية عندهم، في ظل هذا الواقع المعيشي والاقتصادي الصعب التي تمر به بلدنا".

وأشاد ب"الدور الذي تلعبه منظمة كاريتاس، كما باقي المنظمات والجمعيات الإنسانية في تخفيف أوجاع الناس والفقراء والمرضى ومساندتهم، في هذا الواقع المؤلم في ظل تقاعس خدمات الدولة ومؤسساتها".

وقال: "من هنا، نشكر هذه الجمعيات على خدماتها، التي تقدمها من تعليم وطبابة ومساعدات، تقدمها للفقراء والمحتاجين، وكلنا ثقة بالأب ميشال عبود وجدارته، ونقدر حرصه على منطقتنا، وعلى العمل لتحسين واقعها، وعلى أهمية التكاتف والتعاون، في ما بيننا ومساندة أهلنا، وقد قال النبي الأكرم سيدنا محمد: خير الناس أنفعهم للناس، فخدمة أهلنا هو واجب ديني وأخلاقي لنا جميعا"، مشيدا ب"الأب الياس جرجس ودوره الريادي في الحياة الدينية والاجتماعية".

عبود

بدوره، شكر عبود "المفتي زكريا والعلماء المشايخ على هذه الزيارة الطيبة، التي إن دلت تدل على محبة أهل عكار، وترسيخهم للعيش المشترك"، مؤكدا أن "عمل الخير هو رسالة كل الأديان، ونحن سنسعى جاهدين لنشره".

وقال: "نشكر الجميع على هذه اللفتة الجميلة، التي لم أكن أتوقعها، فكاريتاس تعني المحبة، وكل شخص هو مدعو لعيش المحبة من موقعه الكبير والصغير، فعمل الخير فرصة لنا، وعلينا أن نكنز من الآن في قجة السماء".

جديدة

وألقى جديدة كلمة، قال فيها: "أنا من الأشخاص الذين عرفوا هذا الأخ العزيز- الأب ميشال عبود- وأهنئ هذه المنطقة وجمعية كاريتاس، لأنني أعرف أن هذا الرجل، لا يكل ولا يمل، فهو يعبر عن أخلاقيات كبيرة، وتحية تقدير للأهل الذين لهم دور كبير في تربيته".

حامد

بدوره، هنأ حامد في كلمة ألقاها "الأب عبود على انتخابه"، متمنيا أن "تبقى كاريتاس رمزا للانسانية بكل عطاءاتها، إذ نقدر ونحترم هذه المؤسسة العالمية، ونتمنى لها مع الأب ميشال عبود، أن تكون مشرقة من شمس المحبة".

جرجس

كما ألقى جرجس كلمة تهنئة، قال فيها: "مبروك للأب ميشال عبود هذا الصليب، عارفين أنه يقدر على حمله بمعونة الرب".
 

  • شارك الخبر