hit counter script

متل ما هي

الى متى استهداف العسكريين ولماذا؟

السبت ١٨ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 06:38

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

مخيف ما أعلنه المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان امس الاول في مؤتمره الصحافي، والذي قال فيه: "منذ 17 تشرين الاول، سقط 483 جريحا لقوى الامن، وخلال اليومين السابقين 100 جريح، اي ثلث عديد فرقة مكافحة الشغب".
هذا الرقم، مضافاً الى الرقم غير المعلن من قبل الجيش عن جرحاه خلال المواجهات مع قاطعي الطرقات منذ بدء الاحتجاجات، يعني ان ثمة توجهاً غلط الى الجهة الغلط بالاعتداء. اي ان يتوجه المحتجون بالمفرقعات والحجارة وقناني الزجاج الفارغة الى اوجه العسكريين ورؤوسهم، هو أمر يستدعي الوقوف عنده والتمحيص في اهدافه.
فمهما كانت اتجاهات المحتجين ومطالبهم، من غير المسموح التعرض للجيش وقوى الامن عندما تقوم عناصرهما بواجبها في تنفيذ القانون، اي منع الاعتداء على المواطنين وتقييد حرية التنقل، ومنع تخريب الممتلكات العامة والخاصة. وفي النهاية العسكري بشري وله قدرة على تحمل الاهانات والاعتداءات عليه وعلى زملائه. وبات من واجب الحراك الشعبي كما قلنا مرات، تنقية صفوفه من المندسين ومثيري الشغب.

  • شارك الخبر