hit counter script

باقلامهم - العميد المتقاعد اندره ابو معشر

سلمية الثورة تحميها!

الخميس ١٦ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 06:05

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

أرجوكم تعالوا نتوافق على تحكيم العقل والمنطق، لنستطيع تقديم مقاربة مقبولة لما جرى يوم امس.
حماية الثورة.
حماية الثورة هو خط احمر لنستطيع تحقيق اهدافنا. ووحدة الثورة والثوار هي الخط الاحمر، وكل شرخ او تناحر سيؤدي الى تداعيات كارثية، وحدتنا مصدر قوتنا.
حماية المبادئ والقيم.
نحن جميعا نؤمن بالمبادئ نفسها، كاحترام الحريات العامة احترام الملكيات العامة والخاصة ، وسلمية الثورة ... ولا يمكن ان نؤمن بالمبادئ اليوم وننقضها غداً، او عندما تتبدل الظروف، او عندما تصبح الغاية تبرر الوسيلة. هذا هو منطق السلطة وهذا المنطق وهذا الاسلوب لا يشبهنا.
حماية الثوار.
الثوار وخاصة الشباب منهم هم عصب الثورة، وعلينا التعاطي معهم كاخوة وكابناء، وعلينا احتضانهم وتوجيههم وتوعيتهم، وعلينا دائما تذكيرهم بأن سلمية الثورة يولد مصدر قوتها وسلمية الثورة هي مرتكز لإجتذاب المزيد من المؤيدين لها. مليونية الثورة هي وحدها التي اسقطت الحكومة.
حماية الفكر.
لكل منا رأيه الخاص وفكره الخاص، واذا تباينت اراؤنا فلأننا مزيج من ثقافة وبيئة وطبع مختلف عن الاخر، ورؤيتنا للأمور قد تكون مختلفة او حتى متناقضة، لذلك لا احد يملك حصرية وصوابية الفكر. والثورة هي مزاج الناس ونبض الشارع، وهي معركة رأي عام قبل ان تكون معركة جبهات وخطوط تماس وتكسير وقنابل مسيلة للدموع ورمي مسامير او زيت محروق على الطرقات، او إشعال محال تجارية او مصارف.
هناك انقسام اليوم بين من يدافع عن الثورة وسلميتها وهناك من يدافع عن الثوار وحقهم برفع الصوت والتعبير عن غضبهم، قد يكون هناك مندسون. قد تكون هناك اجندات حزبية، وقد يكون هناك استخدام مفرط للقوة، وقد تكون هناك مجموعات تؤمن ان سلمية التحركات هي مراوحة ساكنة على ايقاع السلطة. كل ذلك ممكن انما المؤكد أن التخوين والتشكيك والتحريض على بعضنا البعض سيؤدي الى الشرذمة وهو الهدف المركزي لقوى السلطة، فما انتم بفاعلون؟
تعالوا نخوض معركة الرأي العام ومعركة حماية الثورة والثوار، من خلال احترامنا للمبادئ والقيم والفكر واحتضاننا للثورة والثوار.
ثورتنا سلمية وستبقى سلمية.

  • شارك الخبر