hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1242

9

5

27

719

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1242

9

5

27

719

باقلامهم - عبد الهادي محفوظ - رئيس المجلس الوطني للاعلام

المدخل إلى "أمركة لبنان": ​​​دولة "مترددة" وجماهير "هائمة" وواشنطن "متحكمة"

الخميس ٢٠ شباط ٢٠٢٠ - 06:16

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

"أمركة لبنان"؟ هل ترغب واشنطن في حصوله عبر الأزمة الإقتصادية – النقدية – المالية والإجتماعية العاصفة، وفي ظل ظاهرة فساد وتهريب أموال تتبرأ الطبقة السياسية منها، كأن المواطن العادي من الطبقة المتوسطة المنهارة أو الفقيرة هو المسؤولة عنها.

​الإجابة ليست سهلة. فواشنطن لا تريد أن ترث بلداً يشارف على الإنهيار وتتحمل المسؤولية. ما تريده هو أن توظف الوضع اللبناني الحالي في سياق مصالحها الإقليمية، وفي الوصول إلى صيغة إدارة التوازنات في المنطقة من بعيد بين أطراف النفوذ الاقليمي الثلاثة تركيا وايران واسرائيل. ذلك أنه ليست لواشنطن مصالح مباشرة في لبنان حيث أن أهميته تقتصر على كونه يشكل منصة لإدارة شؤون المنطقة، ولهذا السبب كان الإهتمام بتشييد "سفارة واسعة" مهمتها أبعد من "لبنان الصغير"...

​ما دوافع الواقع السياسي اللبناني الذي يشجع على "الأمركة" التي تتردد واشنطن حيالها في اللحظة الراهنة؟

أولاً: واشنطن موجودة بحضور ملحوظ داخل الحكومة وبعدد يتجاوز الثلثين ممن يحملون الجنسية الأميركية ومن كل الإتجاهات السياسية المشاركة بها.

ثانياً: واشنطن موجودة برموز فاعلة في فريق الثامن من آذار.

ثالثاً: واشنطن تمتلك تأثيرا ملحوظا في فرقاء الرابع عشر من آذار.

رابعاً: واشنطن توظّف بشكل أو بآخر "الحراك الشعبي" في سياق ضغوطها على الطبقة السياسية، وهي لها أيضا حضورها المستتر في عدد كبير من الجمعيات الأهلية، وإن كان "الحراك الشعبي" في الأساس هو مشروع لبناني دوافعه الفقر والجوع والفساد و تهريب الأموال المنهوبة ونظام المحاصصة.

​وواقع الأمر أن الدولار هو أحد الأسلحة الأميركية التي تستخدمها واشنطن في تعاملها مع الواقع اللبناني عبر دفعه إلى "الدولرة‘" وإلى الهروب من الليرة اللبنانية، خصوصاً وأن استحقاقات الدين العام  للخارج هي بالدولار، وهي استحقاقات أصبحت أكثر من ضاغطة وتأخذ الوقت الكثير من شغل الحكومة الحالية، مع عدم توافر إرادة لبنانية واحدة لإيجاد المخارج. فحكومة الخبراء تجد نفسها ملزمة باللجوء إلى خبراء من صندوق النقد الدولي. والأرجح أن الحكومة قد تكون مضطرة لخيار دفع استحقاق التاسع من آذار، خلافا لمخرج الجدولة أو إعادة الهيكلة، على أمل الحصول على مساعدات مالية من البنك الدولي وصندوق النقد. وهي "مساعدات" غير ممكنة خارج الإرادة الأميركية، التي تربطها بأثمان لها علاقة بالنفط والغاز وترسيم الحدود البرية والبحرية وأمن اسرائيل وخصخصة بعض القطاعات، وإجراء ما تراه واشنطن ضروريا من إصلاحات وإحداث "شلل‘" في الطبقة السياسية.

​واشنطن على ما يقول البروفسور ماكس مانوارينج خبير الإستراتيجية العسكرية في معهد الدراسات التابع لكلية الحرب الأميركية، تخلت عن أسلوب الحروب التقليدية والجديد هو الجيل الرابع من الحرب. وأحد عناوين الحرب الجديدة هو الإنهاك و"التآكل البطيء"؟ وهذا العنوان بالذات هو ما تتعاطى به واشنطن مع الوضع اللبناني، من خلال التعارض والتضاد بين شرعية السلطة وشرعية الحراك الشعبي. من خلال هذا التعارض والتضاد نجحت الإدارة الأميركية في إنهاك السلطة والشارع على السواء، ذلك أن الهدف الأميركي هو زعزعة الإستقرار بهدف خلق "الدولة الفاشلة"، وهنا تستطيع واشنطن التحكم بالوضع على ما يقول البروفسور ماكس مانوارينج.

​أما لماذا "التآكل البطيء" في الحسابات الأميركية؟ "التآكل البطيء" يعني خراب متدرج للمدن، وتحويل الناس إلى قطعان هائمة، وشل قدرة البلد على تلبية الحاجات الأساسية. أليس هذا ما وصلنا إليه حالياً في لبنان بحيث يتبين بوضوح أن الدولة اللبنانية يتحكم بها الشلل حيث يطلب بعض من فيها مساعدة واشنطن لاستعادة الأموال المنهوبة والمهربة إلى الخارج، أو بمزيد من التدخل لصندوق النقد الدولي. وهذا يعني عمليا استدعاء الوصاية الأممية على لبنان وحتى الأميركية. وهذا ما يفسّر أنه إلى الآن لا تتضح حقيقة المواقف الخليجية من لبنان.

هل أن المساعدات السعودية والقطرية والإماراتية والكويتية تنتظر إشارات أميركية وأوروبية. هذا أولاً. وثانياً ما دلالات التجاذبات والإصطفافات السياسية الحادة بين فرقاء السلطة من هم في داخلها ومن هم في خارجها؟ ما معنى تحييد سعد الحريري لرئيس الحكومة الدكتورحسان دياب؟ هل لهذا الامر دلالة سعودية معينة؟ الدلالة نجاح الرئيس دياب، تريد الرياض استثماره وفشل الحكومة لا يُحسب عليها. ما معنى كلام الحريري عن رئيس أصيل ورئيس ظل وكسر العلاقة مع التيار الوطني ورئيسه جبران باسيل؟ على ماذا يراهن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري؟ لا شك أنه لا يريد أن ينتظر طويلا خارج السلطة السياسية. فحضور السفير السعودي مع عدد من الشخصيات السعودية واستماعه لخطاب الحريري مؤشر ما. كما أن هناك من همس في أذن الحريري بأنه إذا لم تنفذ الحكومة بنود الورقة الإصلاحية التي استقال على أساسها، فإنه ينبغي عليه أن يتهيأ لمرحلة ما بعد المئة يوم من عمر الحكومة.

​حقيقة الأمر نحن إزاء سلطة سياسية مترددة، وإزاء جماهير هائمة، وواشنطن لم تحسم خيارها إلى الآن. فهي أمام ثلاثة خيارات: خيار الوصاية الأممية، وخيار الوصاية الأميركية، وخيار الوصاية الأميركية – الروسية... والأرجح هو الخيار الأخير نظرا للتعقيدات اللبنانية والجوار الاقليمي، علماً أن رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب يسعى إلى فتح نافذة اقليمية ودولية بهدف إخراج لبنان من عنق الزجاجة.

  • شارك الخبر