hit counter script

الحدث - غاصب المختار

موسى لموقعنا: هذا ما قصده بري بموقفه من الحكومة

السبت ١١ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 06:16

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

تعددت التفسيرات لموقف رئيس المجلس النيابي نبيه بري الداعي الى "حكومة لَمّ الشمل"، فمنهم من رأى انه يقصد اعادة تشكيل حكومة تكنو- سياسية تضم الموالين والمعارضين للعهد وللرئيس المكلف حسان دياب، لمواجهة تطورات وازمات الداخل والاقليم، وللحصول على اعلى نسبة تأييد في منح البرلمان الثقة للحكومة. ومنهم من رأى ان بري لا زال يحرص على مشاركة الرئيس سعد الحريري ووليد جنبلاط بصورة خاصة في تسمية او اقتراح وزراء اختصاصيين لمنع اخراجهما من المعادلة السياسية. واعتبر آخرون ان بري يرى ان المرحلة تتطلب حكومة سياسية بامتياز برئيس سياسي لمواجهة العواصف الخطيرة الحاصلة.
واذا كان هناك إجماع على ان موقف الرئيس بري هدفه ضمان توفير اوسع تغطية للحكومة سياسياً وشعبياً في ظل رفض قسم واسع من الانتفاضة الشعبية لعودة الطبقة السياسية ذاتها الى الحكم مجدداً، فإن القوى السياسية المشكو منها تمتلك رصيداً شعبياً واسعاً ايضاً وربما اكبر واقوى تأثيراً من قوة وتأثير المنتفضين في الشارع، لذلك يرى البعض ان تأثير الشارع على تشكيل الحكومة سيكون محدوداً إن لم يكن معدوماً.
ويقول عضو كتلة التنمية والتحرير النائب الدكتور ميشال موسى لموقع "ليبانون فايلز"، ان الرئيس بري يعتبر ان ما كان يجري في المنطقة من وضعية توتر مضبوط، انفتحت على ظروف واوضاع جديدة بعد اغتيال قاسم سليماني وحصول الصدام لاميركي – الايراني. وبالتالي يخشى ان يتحمل لبنان كما غيره من دول تداعيات هذا الصراع. عدا عن ان لبنان يقع في ازمة اقتصادية ومالية خطيرة تحتاج الى قرارات جريئة جداً وربما غير شعبية، وقدرة على تحمل هذه القرارات لإنقاذ وضع البلد.
أضاف: لذلك يقول الرئيس بري ان الحكومة الجديدة بحاجة إلى "دوز" سياسي ما او نسبة سياسية معقولة في الحكومة لتتمكن من اتخاذ القرارات وتحمل تبعاتها شعبياً. إضافة الى ان وجود سياسيين يضبط الامور السياسية نتيجة الوضع الاقليمي المتفجر.
وأوضح "ان الرئيس بري يقترح صيغة شراكة بين الاختصاصيين والسياسيين، وان تتمثل الاطراف السياسية بالقدر الممكن من اجل تحمل المسؤوليات والقرارات الصعبة التي يمكن ان تستدعيها المرحلة.
وردا على سؤال حول رفض بعض الاطراف السياسية المشاركة في اي حكومة سواء تكنو- سياسية او اختصاصيين؟ قال النائب موسى: لعل طرح الرئيس بري بالتواصل مع الفرقاء يقنع بعضهم بالمشاركة، وعلى كل حال هذا رأي الرئيس بري والامر متوقف على موقف الاطراف الاخرى، والتواصل هو الذي يقرر نتيجة الامور. لكن في كل الاحوال يجب ألا يطول تشكيل الحكومة لأن البلد بحاجة الى حكومة لمعالجة الازمات القائمة
وهل ان الرئيس بري يطالب بتغييرات جذرية في تركيبة الحكومة المقترحة؟ اجاب الدكتور موسى: ان الموقف الاساسي للرئيس بري منذ تكليف الرئيس دياب هو مشاركة كل الاطراف، وهو نصح الرئيس دياب منذ التقاه بعد التكليف بذلك وبتوسيع مشاوراته لتشمل كل الكتل والاطراف السياسية لضم اكبر عدد ممكن من الاطراف السياسية للحكومة.
واشار النائب موسى الى ان اتصالات الرئيس بري جارية عبر القنوات الخاصة للخروج من الازمة.  

  • شارك الخبر