أسرار

أسرار الصحف الصادرة يوم السبت في 4 كانون الثاني 2020

السبت ٤ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 07:37

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

اللواء

ترددت معلومات عن اتجاه لدى دول صديقة بالامتناع عن المشاركة بأية مساعدة في حال تمثلت جهات حزبية معروفة..

ما يزال سفير دولة أوروبية صديقة يربط المساعدات بالاصلاحات وليس بالحكومة.

وصف قيادي بارز بعض الترشيحات لملء الشواغر عن طائفة كبرى بأنها في "منتهى الإفلاس"!

نداء الوطن

إرتسمت علامات استفهام حول ما إذا كانت مقابلة وزير الدفاع الياس بوصعب التلفزيونية تدخل ضمن الحملة التي تُشن ضد قائد الجيش قبيل تشكيل الحكومة تمهيداً لطرح اسمه ضمن لائحة أسماء قادة الأجهزة الأمنية المنوي تغييرهم.

يلجأ بعض المصارف إلى تجار ورجال أعمال للحصول منهم على سيولة بالليرة اللبنانية مقابل استبدالها بفتح حسابات لهم بالدولار.

رجّحت مصادر مطّلعة عدم توزير زياد بارود ودميانوس قطّار بسبب "فيتو" الوزير جبران باسيل عليهما.

البناء

قالت مصادر دبلوماسية غربية إن شأن تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان تراجع إلى قضية من المرتبة العاشرة في ضوء التطوّرات الجارية في المنطقة والتي سيكون لبنان في قلبها. واعتبرت أنه يجب انتظار كلمة السيد حسن نصرالله يوم الأحد لمعرفة البوصلة التي تجب متابعتها يوم الإثنين.

قال مرجع أمني عراقي إن القيادة الأميركية العسكرية في مطار بغداد تبلّغت بشكل رسمي موعد وصول الجنرال قاسم سليماني كمبعوث دبلوماسي بصفة مستشار لدى قائد القوات المسلّحة وتكليف نائب رئيس الحشد الشعبي باستقباله رسمياً. وهذا يعني أن العملية الأميركية كانت انتهاكاً صارخاً للأعراف الدبلوماسية وغدراً سافراً ولا يمكن وصفه إطلاقاً بالنجاح الاستخباري.

الجمهورية

يسعى مستشار رئاسي للحصول على موقع وزاري، للمرة الاولى، في الحكومة الجديدة والامور مرهونة بالمشاورات.

يحاول حزب بارز تسويق وزير له على أنه تكنوقراط فيما هو يستورد سلعا أساسية من دولة إقليمية غير مرتبطة بآلية الوزارة المتبعة قانونيا

عممت قيادة حزب بارز على كوادرها ضرورة الصمت وعدم التعليق على ما حدث في دولة إقليمية.

الأنباء

لوحظ ارتفاع نسبة التعزيزات الأمنية في محيط إقامة مرجعية سياسية منذ عصر أمس دون معرفة الأسباب.

فضيحة تزوير؟
تتردد معلومات غير موثّقة بعد عن فضيحة تزوير بطلها أحد المرشحين للتوزير.

ضغط لإنجاز معاملات المحسوبيات
عدد من وزراء حكومة تصريف الأعمال المنتمون الى احزاب ستشارك بالحكومة المقبلة بشخصيات جديدة، يعمدون إلى الضغط على موظفي وزاراتهم لإنجاز معاملات لمحسوبين عليهم.

  • شارك الخبر