فن وإعلام

رهف القنون تقارن بين ظهورها بالنقاب وملابس البحر.. شاهدي!

الإثنين ٢٧ كانون الثاني ٢٠٢٠ - 08:16

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

أحدثت الفتاة السعودية رهف القنون المقيمة خارج المملكة، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشرها صورتين تسببتا في أزمة بين المتابعين، عندما ظهرت في الصورة الأولى وهي ترتدي النقاب وهو الذي لازمها في حياتها بالسعودية والصورة الثانية ارتدت فيها المايوه والذي اعتادت على ارتدائه منذ هروبها إلى كندا العام الماضي.

ووجدت الصورتان تفاعلا واسعا بين الجمهور، وجاء نشرهما من باب المقارنة بينهما لتوضح رهف مدى التغيير الذي طرأ على حياتها بحسب تعليقها على الصور.

ونشرت رهف، البالغة من العمر 19 عاما، صورتين لها، واحدة ترتدي فيها النقاب، والثانية بملابس البحر على الشاطئ، مع وشم على ذراعها، وعلقت: "أكبر تغيير في حياتي.. من إجباري على ارتداء النقاب والتحكم فيَّ من قبل الرجال، إلى كوني امرأة حرة".

وتناقل المتابعون صور الفتاة السعودية وتباينت ردود الأفعال والتي وجد فيها البعض أنها تفتخر بتواجدها في بلد لا يقيد حريتها منتقدين إياها بأنها بذلك تسيء للمملكة والمرأة السعودية خاصة أنها قالت بأنها تخلصت من ارتداء الملابس السوداء في إشارة لعباءة المرأة السعودية، فيما تناول البعض ظهورها بملابس السباحة وشجعوها على مواصلة حياتها الجديدة.

وكانت رهف القنون قد نشرت أولى صورها عبر حسابها الرسمي في إنستغرام، لتثير ضجة واسعة على منصة التواصل الاجتماعي الأبرز.

وظهرت رهف في الصور، في إحدى مظاهرات يوم المرأة العالمي، في شوارع كندا، والذي صادف الـ8 من مارس المنصرم، وهي تحمل يافطة مناصرة للمرأة.

وفي صور أخرى، ظهرت رهف وهي تلف نفسها بعلم "قوس القزح"، الذي يمثل "المثليين"، حيث بدت وكأنها تدعم قضيتهم بشكل واضح.

وأثارت رهف الجدل أيضا، بنشر صورة لإحدى يافطات الفتيات المشاركات في المظاهرة، والتي جاءت على شكل جسد امرأة عارية، كتب عليها: "جسمي.. أفعل به ما أشاء".

وعلقت رهف، على منشورها قائلة: عيد امرأة عالمي سعيد، أرسل حبي لجميع النساء في العالم"، وحرصت رهف، على إغلاق خاصية التعليق تماما، ربما لأنها تعرف بأن منشورها هذا، سيثير الجدل في الأوساط السعودية، والعربية.

وأقرت السعودية، العام الماضي، تشريعات جديدة سمحت بموجبها للنساء اللاتي أتممن عمر الـ 18 عاما باستخراج جوازات سفر ومغادرة البلاد دون اشتراط موافقة أولياء أمورهن الرجال، كما كان ساريا في الماضي.

يذكر، أن رهف القنون، هي فتاة سعودية، أثارت قضيتها الرأي العام العالمي، وذلك بعد فرارها من منزل أهلها في الكويت، إلى تايلاند، بدعوى تعرضها للتعنيف الأسري، فمنحتها كندا اللجوء الإنساني على أرضها.

  • شارك الخبر